رقم الخبر: 251042 تاريخ النشر: نيسان 25, 2019 الوقت: 11:05 الاقسام: محليات  
تحت شعار "دمنا واحد".. الحشد الشعبي يكرّم الشهداء الإيرانيين في العراق

تحت شعار "دمنا واحد".. الحشد الشعبي يكرّم الشهداء الإيرانيين في العراق

تحت شعار "دمنا واحد"، أقامت هيئة الحشد الشعبي في بغداد، يوم الأربعاء، مؤتمراً خاصاً لتكريم الشهداء الايرانيين الذين شاركوا في القتال ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، بحضور رئيس الهيئة فالح الفياض، ونائبه أبو مهدي المهندس، وعدد من الشخصيات الرسمية والدبلوماسية.

وعلى هامش المؤتمر، افتتح معرض للصور وعرضت أبرز الأسلحة والمعدات العسكرية التي تبرعت بها إيران للعراق خلال فترة الحرب ضد "داعش".

وأكد رئيس هيئة الحشد فالح الفياض، في كلمة له، ان مؤتمر "دمنا واحد" يعقد إحياءً لقيم التضحية والفداء؛ مبدياً شكره وتقديره لكل من دعم وساند العراق في حربه ضد الإرهاب.

وقال الفياض: ان "إيران كانت الدعم والسند الأول للعراق في التصدي للهجمة الشرسة الكبرى"؛ موضحاً أن "الرد على "داعش" كان مدوياً من خلال فتوى المرجعية الدينية بالجهاد الكفائي".

بدوره، أشاد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، بالجهود والدعم الذي قدمته الجمهورية الإيرانية إلى العراق، مشيراً "إلى أنها قدمت على طبق من ذهب كل ما تستطيع تقديمه".

وقال المهندس: "الأخ قاسم سليماني والقادة الايرانيون الآخرون فتحوا مخازن الأسلحة أمام العراقيين وزودونا بكل ما كنا نحتاج"؛ موضحاً أن "إيران قامت بتقديم 5 طائرات سوخوي بعد شهر من المعارك مع تنظيم "داعش" الإرهابي".

وأضاف: أن "السلاح كان يصل إلى العراق خلال ساعات قليلة"، لافتاً الى أن "إيران قدمت الدعم لجميع طوائف الشعب العراقي خلال حقبة داعش". كما أثنى المهندس على دور "حزب الله اللبناني والحرس الثوري الايراني في تحقيق النصر العظيم في العراق".

ممثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمد آل صادق، أكد أن العسكريين الايرانيين عملوا في العراق بطلب رسمي من قبل حكومته، مشيراً إلى "تقديم ايران 52 شهيداً من كبار مستشاريها وخبرائها الفنيين في العراق".

كما لفت الى "أن إيران هبت لمساعدة العراق بإرسال مستشاريها وآلاف الأطنان من المساعدات العسكرية"؛ مبيناً أن "الشباب الايراني هبوا مع إخوانهم العراقيين بعد فتوى الجهاد الكفائي، سيما وأن الإمام الخامنئي أكد ان دماء الايرانيين والعراقيين سواء".

من جهته، أكد الأمين العام لتحالف (الفتح)، هادي العامري، أنه في وقت كان الكل يتفرج على دخول "داعش" إلى العراق فتحت الجمهورية الإسلامية الإيرانية مخازن سلاحها، وقدمت ما لديها للدفاع عن العراق ومقدساته.

وقال العامري: "إيران قدمت ما لديها للدفاع عن العراق ومقدساته"، مشدداً على "دور حزب الله بمساندة القوات الأمنية العراقية خلال الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي".

وختم العامري بالقول: إن "الجميع اعتقد بأن العراق لن ينتصر على "داعش"؛ لكن أبناء العراق أثبتوا للجميع أنهم قادرون على دحر أكبر تنظيم إرهابي في المنطقة والعالم"، مجدداً رفضه "للتواجد أجنبي أو قواعد جوية على أرض العراق".

11
11
22
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/3828 sec