رقم الخبر: 250991 تاريخ النشر: نيسان 24, 2019 الوقت: 14:23 الاقسام: سياسة  
جاك سترو: أميركا تستهدف الشعب الايراني

جاك سترو: أميركا تستهدف الشعب الايراني

قال وزير الخارجية البريطاني الاسبق جاك سترو اليوم الاربعاء: إنّ الولايات المتحدة الامريكية تسعى عبر نزعتها المناهضة لايران الى زيادة فقر الشعب الايراني، مؤكداً أنّ ترامب وجون بولتون و مايك بومبيو يسعون قدر المستطاع الى الحاق الضرر بالاقتصاد الايراني.

وفي تصريح لوكالة إرنا في لندن وصف قرار واشنطن في عدم تمديد الإعفاء لزبائن النفط الايراني متناسقاً مع السلوك السابق الأمريكي ضد ايران، معرباً عن إعتقاده بأنّ هذه الإجراءات تلحق الضرر بالناس العاديين.

وعبّر هذا الدبلوماسي البريطاني السابق عن معارضته الشديدة لهذا الإجراء، فضلاً عن إعلان معارضته إزاء انسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي.

وأكّد سترو التزام بريطانيا وفرنسا وألمانيا بالاتفاق النووي وبذلها المساعي مستقبلاً لإطلاق آلية مالية خاصة بين ايران واوروبا معروفة بآلية (اينستكس).

وأضاف أنه مطلع بما تشعر به الاوساط الايرانية المحلية من سؤم وفقدان الصبر بسبب إطالة عملية بدء تفعيل الالية المالية، داعياً الى ضرورة تفهُّم تعقَّد وصعوبة إطلاق اينستكس.

وأشار سترو أنه قريباً سيشارك في مؤتمر للتجارة الدولية يتم خلاله مناقشة الالية المالية والذي سينعقد بمساعي غرفة التجارة الايرانية والبريطانية ووزارة التجارة الدولية لهذا البلد بالعاصمة لندن رداً على هواجس التي تساور الشركات البريطانية عند قيامها بمبادلات مالية مع ايران.

وأعلن معارضة الدول الاوروبية بقيادة المانيا وفرنسا وبريطانيا للمساعي التي يبذلها ثلاثي ترامب وبولتون وبومبيو الرامية الى إلحاق الضرر بالاقتصاد الايراني، واصفاً ذلك بلعبة استعراض القوة من جانب واشنطن مؤكداً محاولة الدول الاوروبية قدر المستطاع العمل خلافها.

ورأى أنّ الدولار بفضل دوره في تبادل النفط العالمي، مَنَحَ الولايات المتحدة قوة كبرى.

وفي سياق آخر قدّم سترو توصية بعدم انسحاب ايران من الاتفاق النووي، عازياً ذلك الى إمكانية عزلتها دبلوماسياً ومشيراً في نفس الوقت الى الدعم الدبلوماسي الملحوظ الذي تقدّمه بريطانيا وفرنسا والمانيا والإتحاد الاوروبي لإيران.

كما لفت الى ان تحالف واشنطن مع الدول المطلة على الخليج الفارسي بات خلفية مساندة لها لتصعيب الامور على ايران.

يُذكر أن اينستكس هي آلية مالية داعمة للتجارة بين ايران واوروبا أسستها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا في 31 يناير 2019 لتسهيل التبادل التجاري مع ايران بعملة غير الدولار ولمنح فرص وإمكانيات للشركات الصغرى والمتوسطة الاوروبية كي تواصل تبادلها المالي الاعتيادي مع ايران.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 12/5370 sec