رقم الخبر: 250970 تاريخ النشر: نيسان 24, 2019 الوقت: 13:09 الاقسام: اقتصاد  
انعقاد الملتقى الايراني-العراقي للأعمال والاستثمار في بغداد

انعقاد الملتقى الايراني-العراقي للأعمال والاستثمار في بغداد

نظمت السفارة الايرانية في العراق وفي إطار دعم وتطوير العلاقات الاقتصادية بين ايران والعراق ، مساء الثلاثاء، الملتقى الايراني العراقي للأعمال والاستثمار في فندق شيراتون ببغداد.

وشارك في الملتقى مساعد السفير الايراني في بغداد سيد موسى عليزاده طباطبائي ووكيل وزير الاعمار والاسكان العراقي استبرق ابراهيم الشوك، ورئيس مجلس الاعمال الوطني العراقي داود عبد زائر الجميلي وعدد من اعضاء السلك الدبلوماسي الايراني في بغداد ونخبة من التجار ورجال الاعمال الايرانيين والعراقيين.
وافتتح الملتقي بكلمة لمساعد السفير الايراني في بغداد، رحب خلالها بالحاضرين واثنى على التطور الكبير في المجال الاقتصادي بين البلدين الجارين الشقيقين ايرا والعراق.
وقال سيد طباطبائي خلال كلمته : 'نحن بلدان وشعبان لا تفصلنا عن بعضنا فواصل بعيدة لنحاول تقليصها عن طريق المنافع التجارية او نحافظ علي التقارب بيننا عن طريق هذه المنافع'، مؤكدا 'ان ايران والعراق بلدان شقيقان، يجمعهما تاريخ وثقافة وجغرافيا مشتركة'.
واضاف 'نحن مطمئنون من انه لاتستطيع أي قوة مهما بلغ حجمها ونوعها ان تلحق الضرر بالارتباط الروحي بين بلدينا وشعبينا وعلي هذا الاساس فان الشعبين الايراني والعراقي ينظرون لكم ايها التجار الاعزاء على انكم العين التي تقوم هذه العلاقات المتينة بين بلدينا'.
واكد سيد طباطبائي 'نحن بعنوان سفارة الجمهورية الاسلامية في بغداد نرى من واجبنا تقديم جميع انواع العون التسهيلات اللازمة لدخول التجار والمستثمرين الى البلدين ودعم تحركاتهم ونشاطاتهم، كما نسعي بكل جهدنا لازالة العقبات والصعوبات التي تواجههم'.
وتابع 'وعلى هذا الاساس كان محور عمل السفارة خلال العامين المنصرمين التركيز على النشاط الاقتصادي، واعتقد انكم لمستم هذا من خلال ارتفاع مستوي التبادل التجاري بين البلدين'.
وأوضح معاون السفير الايراني في بغداد، ان 'الزيارات المتبادلة للمسؤولين في البلدين وعلى اعلى المستويات، وتركيز السفارة في بغداد علي النشاط الاقتصادي اسهمت في ارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين'.
من جانبه قال وكيل وزارة الاعمار والاسكان العراقي استبرق ابراهيم الشوك، ان 'العلاقات العريقة بين البلدين، ايران والعراق تتمثل بالتعاون الاقتصادي المستمر بين الجانبين'، لافتا ان 'التقارب الاقتصادي هو اهم العلاقات التي تربط بين أي بلدين جارين شقيقين'.
واضاف الشوك، ان 'الجانبان العراقي والايراني خطوا خطوات متينة وكبيرة لتطوير العلاقات بين الطرفين وخاصة الزيارات المتبادلة للمسؤولين في البلدين وعلى اعلى المستويات، والتي ترجمت هذه العلاقة بالتطور الاقتصادي والتعاون بين رجال الاعمال العراقيين والايرانيين'.
واكد، على ان 'التطور الاقتصادي بين البلدين هو الطريق الامثل لتحدي الحصار الجائر الذي تفرضه امريكا علي ايران، لذلك فأن سوق العراق سوق واعدة لدخول الشركات والتجار والمصنعين الايرانيين اليها، وكذلك زيادة التبادل التجاري بين البلدين'.
فيما أكد رئيس مجلس الاعمال الوطني العراقي، داود عبد زائر الجميلي، خلال كلمته في الملتقى، على ان 'علاقات العراق وايران تمتد لالاف السنين وتجمعنا حدود طولها اكثر من 1200 كيلو متر تقريبا وهي اطول حدود لنا بين دول الجوار، ويجب ان تكون العلاقة بأثر استراتيجي علي اثر هذه الحدود الطويلة العريضة التي تجمع البلدين وعلى المستوى الاجتماعي والاقتصادي'.
ولفت الجميلي قائلا 'اعتقد آن الاوآن الآن لوجود علاقة اقتصادية مشتركة ومتينة بين البلدين على مستوى القطاع الخاص العراقي والايراني'.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/1644 sec