رقم الخبر: 250800 تاريخ النشر: نيسان 22, 2019 الوقت: 18:25 الاقسام: اقتصاد  
طهران: لا ننتظر أمريكا لإتخاذ قراراتنا النفطية؛ ولدينا عدة طرق لبيع نفطنا
الأسعار ترتفع بسبب عدم تمديد الإستثناءات على النفط الإيراني

طهران: لا ننتظر أمريكا لإتخاذ قراراتنا النفطية؛ ولدينا عدة طرق لبيع نفطنا

أكد مصدر مطلع في وزارة النفط الايرانية، الاثنين، ان أمريكا لا يمكنها أبداً تصفير صادرات النفط الايرانية.

وقال المصدر المطلع لرويترز: إن إعلان الولايات المتحدة يوم الاثنين ضرورة أن ينهي كل مستوردي النفط الإيراني وارداتهم بعد فترة وجيزة وإلا تعرضوا لعقوبات أمريكية، أدى إلى قفزة بنحو ثلاثة بالمئة في أسعار الخام لتصل لأعلى مستوى لها هذا العام.

وحول ما الذي سيحدث لصادرات النفط الايرانية بعد عدم تمديد أمريكا الإعفاءات للدول التي قدمت طلباً بإستثنائها من العقوبات الأمريكية على النفط الايراني، قال مصدر في وزارة النفط الايرانية لمراسل وكالة (تسنيم): (سواء استمرت الاستثناءات أم لم تستمر، لن تصل صادرات النفط الايرانية أبداً الى مستوى الصفر، إلا إذا قرر المسؤولون الايرانيون وقف الصادرات؛ لكن هذه القرارات ليست مطروحة). وأضاف: (نحن منذ السابق نرصد ونحلل وندرس جميع السيناريوهات المحتملة والأوضاع المرتقبة للصادرات الايرانية، وتم اتخاذ تدابير لمواجهة أي ظروف واجراءات محتملة، إذ ان ايران لا تنتظر أمريكا لاتخاذ القرارات بشأن نفطها).

ونوه المصدر الى أن أمريكا لم تحقق هدفها في 4 نوفمبر الماضي بتصفير الصادرات الايرانية، فهي لن تحقق هذا الهدف ليس فقط خلال الأيام العشرة القادمة، بل خلال السنوات القادمة أيضاً. وأكد المصدر ان السوق العالمية هي بحاجة الى النفط الايراني، وايران لديها طرق متنوعة ومتعددة لبيع نفطها.

إرتفاع أسعار النفط

هذا وارتفعت أسعار النفط يوم الاثنين، بنسبة 2% ليصل إلى أعلى حد له منذ تشرين الثاني 2018. وبلغ سعر التعاقدات الآجلة لأقرب شهر استحقاق لخام برنت القياسي 77ر73 دولار للبرميل في الساعة 05ر07 بتوقيت طهران، مرتفعاً 5ر2 عن الإغلاق السابق. وبلغ سعر التعاقدات الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 41ر65 دولار للبرميل، مرتفعاً 09ر2 عن إغلاقه السابق.

وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات عدوانية في نوفمبر/ تشرين الثاني على صادرات النفط الإيرانية بعد أن إنسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران وست دول كبرى.

العراق: لا نمتلك بديلاً للغاز الإيراني

إلى ذلك، أكدت وزارة الكهرباء العراقية، الاثنين، إنها لا تمتلك بديلاً للغاز الايراني. وبيّنت وزارة الكهرباء، أن (إيقاف الواردات الغازية من ايران سيكلف الوزارة الحرمان من أربعة آلاف ميغاواط من التيار الكهربائي). وأضافت الوزارة: ان (شحنات الغاز من إيران ستزيد من 28 مليون مترمكعب الى 35 مليون مترمكعب في حزيران المقبل).

الصين: نعارض الحظر ضد إيران

وكان المتحدث باسم الخارجية الصينية قد أكد، الاثنين، ان بكين تعارض دوماً الحظر الأحادي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي تعليقه على تصاعد التكهنات لدى وسائل الإعلام الأميركية بشأن إنهاء إدارة ترامب الإعفاء بالنسبة لزبائن النفط الايراني، جدد قنغ شوانغ معارضة بكين للحظر الذي تفرضه واشنطن على طهران.

ورداً على سؤال بشأن إحتمال إنهاء أميركا إعفاء زبائن النفط الايراني، قال قنغ شوانغ: ان الصين تعارض على الدوام الحظر الأميركي الأحادي ضد ايران. وانتقد شوانغ المواقف الأميركية، وقال: ان التعاون الثنائي بين الصين وايران يتطابق مع القوانين الدولية، ولا ينتهك أية قوانين.

وسبق أن انتقدت الحكومة الصينية مراراً مواقف إدارة دونالد ترامب إزاء ايران، وخاصة الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض الحظر.

يذكر أن أمريكا كانت منحت إعفاءات مؤقتة من العقوبات المفروضة على ايران لثماني دول من كبار مستوردي النفط الإيراني، وهي الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 27/3198 sec