رقم الخبر: 250752 تاريخ النشر: نيسان 22, 2019 الوقت: 13:36 الاقسام: سياسة  
الرئيس روحاني: لا يمكن لأي بلد ثالث التأثير على العلاقات الأخوية بين إيران وباكستان
رئيس وزراء باكستان: يجب ألا نسمح للجماعات المسلحة استخدام أراضي باكستان لتنفيذ الأعمال الإرهابية

الرئيس روحاني: لا يمكن لأي بلد ثالث التأثير على العلاقات الأخوية بين إيران وباكستان

قال رئيس الجمهورية حسن روحاني، إن إيران وباكستان ملتزمتان بالكامل بتطوير العلاقات الثنائية، وليس هناك دولة ثالثة قادرة علي التأثير في العلاقات الودية والأخوية بين إيران وباكستان.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع رئیس الوزراء الباكستاني عمران خان رحب الرئیس روحاني الیوم الاثنین برئیس الوزراء الباكستاني والوفد المرافق له، وقال، انه وكما أعلنا في المشاورات الخاصة والعامة، فقد اتخذنا خطوة جدیدة في العلاقات بین البلدین.

وصرح بأن البلدین مصممان على تطویر علاقاتهما قائلا إن الجانبین یؤكدان أنه لا توجد دولة ثالثة قادرة على التأثیر على العلاقات الودیة والأخویة بین إیران وباكستان.

وأضاف الرئیس روحاني، ان موضوع أمن الحدود بین البلدین من القضایا الاخرى التي طرحت للنقاش، ویسعدنا أن الجانب الباكستاني، أعتبر الجماعات التي تمارس أنشطة غیر إنسانیة، جماعات إرهابیة ویتعامل معها كإرهابیین.

وقال روحاني: اتفقنا على زیادة التعاون الأمني بین البلدین وتشكیل قوات حرس الحدود والاستخبارات في البلدین وكذلك قوة الرد السریع المشترك على الحدود المشتركة لمكافحة الإرهاب.

وأشار إلى أن هناك قدرات جیدة في العلاقات التجاریة والاقتصادیة بین البلدین والتي تمت مناقشتها في المفاوضات وعلینا زیادة علاقاتنا التجاریة.

وأضاف الرئیس روحاني، ان إیران مستعدة لتوفير احتیاجات باكستان من النفط واتخاذ الخطوات اللازمة لإكمال خط أنابیب الغاز الذي تم تنفيذه بالفعل من قبل الجانب الإیراني.

وأشار رئیس الجمهوریة الى تصدیر الكهرباء إلى باكستان في الوقت الحاضر، وقال: أعلنا في اجتماع الیوم مع رئیس الوزراء الباكستاني أننا سنوسع هذا التصدیر إلى 10 مرات، كما بحثنا تشكیل لجنة لإدارة المقایضة بین البلدین من أجل تطویر العلاقات التجاریة، وذلك لمقایضة الصادرات والواردات بین البلدین وتسویتهما في حساب.

وفي إشارة إلى أنشطة مینائي جابهار وغوادر في إیران وباكستان، صرح روحاني قائلا: نحن مهتمون بتطویر العلاقات بین المینائین وتوسیع العلاقات عبر السكك الحدیدیة.

وتابع: ناقشنا أیضا القضایا المتعلقة بالمنطقة والحاجة إلى مزید من التعاون بین إیران وباكستان من أجل الاستقرار والأمن في أفغانستان وقضایا أخرى في المنطقة، وبحثنا أیضا حول الاجراءات الخاطئة لامیركا في المنطقة، وخاصة فيما یتعلق بالقدس و الجولان وحرس الثورة.

ولفت روحاني وهو رئیس المجلس الأعلى للأمن القومي، الى ان إیران وباكستان وتركیا، هي الدول المؤسسة لمنظمة (اكو) وان العلاقات بین الدول الثلاث كانت جیدة في الماضي، ونحن مهتمون بتطویر العلاقات بین الدول الثلاث الیوم وتطویر خطوط السكك الحدیدیة التركیة إلى باكستان لربط أوروبا بآسیا والصین.

وصرح روحاني أیضا: أنا سعید لأن السید رئیس الوزراء الباكستاني أعلن أن باكستان لم ولن تشارك في أي تحالف، وأن إرادة البلدین ستبنى على التنمیة والأمن في المنطقة.

وأعلن الرئیس روحاني عن دعوة رئیس الوزراء الباكستاني له لزیارة إسلام أباد معربا عن أمله في اجراء هذه الزیارة في اقرب فرصة.

رئيس وزراء باكستان: يجب ألا نسمح للجماعات المسلحة استخدام أراضي باكستان لتنفيذ الأعمال الإرهابية

قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، إنه يجب ألا نسمح للجماعات المسلحة باستخدام الأراضي الباكستانية لتنفيذ الأعمال الإرهابية ضد الدول الأخرى.

وأضاف عمران خان: نحن لسنا مثل أفغانستان، فعلى الرغم من وجود قوات الناتو، لم تستطع قوات الأمن الأفغانیة القضاء على الإرهاب. لقد حققنا الكثیر من الإنجازات في مكافحة الإرهاب، والآن توصلت جمیع المجموعات السیاسیة في باكستان إلى نتیجة مفادها أنه ینبغی لنا ألا نسمح للجماعات المسلحة باستخدام الأراضي الباكستانیة لتنفیذ الأعمال الإرهابیة ضد البلدان الأخرى.

وأضاف رئیس الوزراء الباكستاني، ان السبب الرئیس في زیارتي إلى إیران هو موضوع الإرهاب، و إن الاختلافات لم تكن لتزداد لو لم یكن هناك إرهاب، وان قضیة الإرهاب افضت الى تصعید الخلافات وكان من المهم القیام بهذه الزیارة .

وقال: نحن نعاني من الإرهاب في باكستان، وبلدنا عانى أكثر من غیره من هذه القضیة، بحیث ان خسائرنا البشریة بلغت أكثر من 70 ألف شخص خلال الـ12 إلى 13 سنة الماضیة، وفي إشارة إلى وجود رئیس إدارة الأمن الباكستانیة بین الوفد المرافق له، قال: علینا أن نشكر الجیش الباكستاني ووكالات الاستخبارات لمحاربة الإرهاب.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6735 sec