رقم الخبر: 250394 تاريخ النشر: نيسان 17, 2019 الوقت: 14:15 الاقسام: سياسة  
ظريف: لن نسمح لأمريكا بأن تؤثر على علاقاتنا مع باقي الدول
و يلتقي نظيره التركي في أنقرة

ظريف: لن نسمح لأمريكا بأن تؤثر على علاقاتنا مع باقي الدول

*ظريف: انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا افضل سبيل لصون امن المنطقة. *عقد الاجتماع القادم لمحادثات آستانا في العاصمة الكازاخية.

التقى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، نظيره التركي مولود جاويش اوغلو اليوم الاربعاء، في انقرة. وقال ظريف لدى وصوله الى انقرة، سأبحث مع المسؤولين الاتراك القضايا الثنائية والتعاون الاقتصادي والسياسي بين البلدين، كما سيتم بحث القرارات التي اتخذت في اجتماعات اللجنة العليا للعلاقات الثنائية على مستوى رؤساء البلدين.

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، اليوم الاربعاء، في انقرة، ان ايران لن تسمح لأمريكا بأن تؤثر على علاقاتها مع باقي الدول.

محمد جواد ظريف هنأ اليوم الاربعاء خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التركي مولود جاويش اوغلو، تركيا لاجراء الانتخابات البلدية والمحلية بنجاح.

وحول زيارته الى سوريا ولقائه بالمسؤولين السوريين، قال ظريف، كان لي مباحثات مطولة مع الرئيس السوري السيد بشار الاسد، وسأقدم تقريراً للسيد اردوغان خلال اجتماعي معه عن هذا اللقاء.

وأكد ان ايران وتركيا تأملان في ان شعوب المنطقة ستحدد مصيرها بنفسها وان ايران لن تتدخل ابداً في الشؤون الداخلية لأي بلد، كما لن تسمح لأمريكا ابداً بأن  تؤثر على علاقاتها مع باقي الدول.

وأكد وزير الخارجية الايراني ان الادارة الامريكية تجاهلت القواعد الدولية في القضية الفلسطينية والاتفاق النووي.

وأعرب ظريف عن شكره لتوجه تركيا تجاه عقوبات الولايات المتحدة الايرانية على ايران وموقف انقرة تجاه وضع حرس الثورة الاسلامية في قائمة الارهاب الامريكية، قائلا، نحن مثل تركيا نؤمن بأنه يجب مراعاة القوانين والحقوق الدولية في جميع القضايا.

واعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا بانه السبيل الافضل لصون امن جميع دول المنطقة.

وقال ظريف في الرد على سؤال ان كان يحمل رسالة من سوريا للمسؤولين الاتراك: لقد كانت لي محادثات مسهبة مع السيد بشار الاسد وساقدم تقريرا عنها للسيد رجب طيب اردوغان. من المؤكد اننا بصفة ايران نرغب بان تكون بين الدول الصديقة لنا علاقات طيبة ومتقدمة وذات رؤية مستقبلية.

وتابع وزير الخارجية الايراني: اننا لا نتدخل ابدا في الشؤون الداخلية للدول الاخرى وفي العلاقات الدولية للدول لكننا نعلن عن رغبتنا في هذا المجال.

وقال: لقد كانت لنا مع روسيا وتركيا محادثات جيدة حول لجنة الدستور السوري كما كانت لنا محادثات ايضا مع منظمة الامم المتحدة، واطلعت ايضا بانه كانت للجانب السوري محادثات تفصيلية مع مندوب الامين العام للامم المتحدة في الشان السوري.

واعرب عن امله بحل وتسوية قضيتين مهمتين للبدء بقضية لجنة الدستور سريعا؛ الاولى التشكيلة العامة للجنة والثانية هي المبادئ العامة السائدة على عمل اللجنة وبطبيعة الحال عليهم هم انفسهم والشعب السوري البحث في التفاصيل.

واشار وزير الخارجية الى انه سيتم خلال الايام القليلة القادمة عقد اجتماع في مدينة نور سلطان الكازاخية في سياق مسيرة آستانا، معربا عن امله بالتقدم مرحلة الى الامام بالتعاون مع الاصدقاء الاتراك والروس وبمشاركة الاطراف الروسية والامم المتحدة.

وقال: اننا مطلعون تماما على هواجس اصدقائنا في تركيا ازاء التهديدات وقد اعلنا للاصدقاء في المنطقة دوما بان السبيل الافضل لصون امن جميع دول المنطقة هو انتشار الجيش السوري في الحدود مع تركيا والاطمئنان الى دعم قيام اي حركة ارهابية بالتعرض للحكومة والشعب السوري، ومن المؤكد ان امن واستقرار الشعب التركي مهم جدا بالنسبة لنا، وهنالك بيننا تعاون جيد في المجال الامني.

واعلن ظريف عن عقد اجتماع استانا القادم خلال الايام القريبة في مدينة "نورسلطان" في كازاخستان، معربا عن أمله بالمضي قدما الى الامام في هذه المباحثات بالتعاون مع الجانب التركي ومشاركة كل سوريا وروسيا والامم المتحدة.

وحول التعاون الايراني-التركي لمواجهة الارهاب قال ظريف: أن ايران تدين كافة العمليات الارهابية التي تستهدف تركيا حكومة وشعبا، الامن والسلام لدى الشعب التركي يحظيان ببالغ الاهمية لدينان، وقد قطعنا خطوات ملحوظة بمجال التعاون في هذا الشأن مع بلد الجار والشقيق تركيا.

 وزير الخارجية التركي: الاجراء الاميركي بوصف الحرس الثوري ارهابيا خطير للغاية

أكد وزير الخارجية التركي، يوم الاربعاء، ان الاجراء الاميركي بإدراج الحرس الثوري الايراني على قائمة المنظمات الارهابية، يمثل قرارا خطيرا للغاية.

وفي مؤتمره الصحفي المشترك في انقرة مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، جدد مولود جاووش اوغلو إعلانه معارضة تركيا للمواقف الاميركي ضد ايران في مجال الحظر وإدراج حرس الثورة الاسلامية على قائمة المنظمات الارهابية.

وقال جاووش اوغلو: "نرفض العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، ويجب على أميركا أن توقف هذه العقوبات".

وأضاف: "سوف نستمر بالحوار مع الولايات المتحدة الأميركية حول ضرورة أن توقف العقوبات على إيران، وأن هذه العقوبات خاطئة".

وتابع: لقد تم الحديث مع ترامب في هذا المجال، وخلال اللقاءات التي اجريت، تم الحديث عن قلق تركيا من الحظر على ايران وأثره على حجم التبادل التجاري الايراني وعلى المنطقة بأسرها. والمهم هو ان يتم بذل جهود جادة لوقف هذه العقوبات.

وأشار مولود جاووش اوغلو الى الاجراء الاميركي الاخير ضد حرس الثورة الاسلامية، واصفا الاجراء الاميركي في إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظمات الارهابية بأنه قرار خطير للغاية.

كما اعلن ان المشاورات بين بلاده وايران مستمرة بشأن سوريا في اطار محادثات آستانا، قائلا ان انقرة تتعاون في الوقت الحاضر مع ايران وروسيا من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار في سوريا.

وأشاد الوزير التركي بمستوى العلاقات الجيدة بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارهما بلدين جارين، معلنا رغبة انقرة بتنمية العلاقات مع طهران خاصة في المجالات التجارية والاقتصادية، مبينا ان بلاده ستعمل من أجل رفع مستوى التبادل التجاري مع إيران إلى 30 مليار دولار.

 

ظريف واوغلوظريف واوغلو
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/9652 sec