رقم الخبر: 249973 تاريخ النشر: نيسان 13, 2019 الوقت: 20:01 الاقسام: عربيات  
مقتل 12 إرهابيا في عملية نوعية للقوات العراقية بتلال حمرين
القضاء على انتحاريين اثنين واعتقال آخرين في الأنبار

مقتل 12 إرهابيا في عملية نوعية للقوات العراقية بتلال حمرين

*العثور على مقبرة جماعية جديدة لضحايا "داعش" في سنجار

أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي السبت عن مقتل 12 إرهابياً في عملية عسكرية في تلال حمرين، مشيراً إلى ان مخططات تنظيم " داعش" الإرهابي في المنطقة احبطت، كما عثر على وثائق "مهمة جداً" تابعة للتنظيم هناك.

وقال المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان في مؤتمر صحفي له، إن "عملية تلال حمرين هي عملية نوعية واستغرق التدقيق بها أكثر من شهر"، مؤكدا ان "العملية أفشلت خطط التنظيم على المناطق المجاورة".

وأضاف: "قتلنا ١٢ إلى ١٥ إرهابياً خلال عملية تلال حمرين، وعثرنا على وثائق مهمة جداً يجري تحليلها في جهاز مكافحة الإرهاب"، مشيراً إلى أن "جهدنا الاستخباري أفشل خطط العدو لتأسيس قاعدة في تلال حمرين".

ولفت النعمان إلى أن "الضربات الجوية أربكت قيادات التنظيم"، موضحا انه "قبل بدء عملية تلال حمرين كان لدينا ضربات جوية للتحالف الدولي إستهدفت ١٥ مضافة".

وأكد النعمان أن "الجهاز نفذ عمليات سابقة قريبة على الحدود العراقية الأردنية والسورية"، مشيراً إلى "عدم وجود تعاون مباشر مع القوات السورية".

وتابع: "عقدنا العزم وبتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة على تطهير وملاحقة كل الارهابيين خلال هذه السنة"، واعداً بـ"إنهاء الإرهاب في هذا العام".

من جانب آخر انطلقت القوات العراقية، السبت، 13 أبريل/نيسان، بعملية واسعة لفرض الأمن بين أبرز محافظات العراق وأكبرها، من أكبر منخفضات الطبيعة، إلى أشجع المدن الصامدة بوجه الإرهاب.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقت "سبوتنيك" نسخة منه، السبت، أن قيادة عمليات صلاح الدين، والقطعات الملحقة بها، نفذت عملية أمنية من خلال شرطة المحافظة، وألوية من الحشد الشعبي، لتفتيش جزيزة تكريت بين طريق عين الفرس الممتد إلى بحيرة الثرثار.

وأضافت الخلية، أن العملية تمتد إلى طريق — الصينية — حديثة، بمحافظة الأنبار "التي تمثل وحدها ثلث مساحة العراق غربا".

وبينت خلية الإعلام الأمني، أن العملية تأتي لفرض الأمن، والاستقرار في المنطقة، وإلقاء القبض على المطلوبين.

كما أعلنت خلية الإعلام الأمني، في بيان، أن طيران الجيش، وجه ضربة جوية أسفرت عن قتل وإصابة مجموعة من عناصر "داعش" الإرهابي، في منطقة البوحمود غرب جزيرة سامراء وعلى ضفاف بحيرة الثرثار، "شمال غربي محافظة صلاح الدين، شمال بغداد".

وأسفرت الضربة الجوية، أيضا عن إغراق زورقين اثنين، وتدمير وكر، ونفق، لـ"داعش" الإرهابي، في المنطقة نفسها.

الجدير بالذكر، أن بحيرة الثرثار تقع على بعد 120 كم شمال غربي بغداد بين نهري دجلة والفرات، وضمن منخفض يعتبر من أكبر المنخفضات الطبيعية في العراق.

وكان العراق، قد أعلن في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي.

إلى ذلك أعلنت القوات العراقية، السبت، عن مقتل انتحاريين اثنين واعتقال آخرين شمال الطريق الدولي السريع في محافظة الأنبار.

وبحسب موقع "السومرية نيوز" قالت قيادة عمليات الأنبار في بيان: إن "قوة أمنية تابعة لقيادة عمليات الأنبار عثرت من خلال عمليات البحث والتفتيش شمال الطريق الدولي السريع، وبإسناد من طيران الجيش العراقي وطيران التحالف الدولي، على 18 وكرا لعصابات داعش التكفيرية"، موضحة أن "العملية أسفرت عن مقتل تكفيريين اثنين يرتدون أحزمة ناسفة والقبض على اثنين آخرين".

وأضافت أنه "تم العثور خلال العملية على ست سيارات مختلفة الأنواع وعبوتين ناسفتين"، مبينة أنه "تم تدمير كافة الأوكار".

يذكر أن القوات العراقية والطيران الحربي يتمكن بين فترة وأخرى من تدمير مواقع وأنفاق تابعة لـ"داعش" في المناطق التي يتواجد فيها بعد هروب عناصره من المحافظات التي تم تحريرها.

هذا وعثرت السلطات العراقية الجمعة على مقبرة جماعية جديدة لضحايا مجازر تنظيم "داعش" الإرهابي في قرية كوجو بقضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى.

وأشار مدير عام الطب العدلي زيد عباس علي إلى أن "فتح المقبرة تم بمشاركة مديرية حماية وشؤون المقابر الجماعية ووزارة الشهداء وغرفة عمليات الأمانة العامة لمجلس الوزراء وفريق التحقيق الدولي واللجنة الدولية لشؤون المفقودين".

وأضاف: "ستتم مقابلة أهالي مفقودي قضاء سنجار السبت لغرض شرح الإجراءات المتخذة وطمأنة الأهالي والإجابة عن جميع الاستفسارات المطروحة منهم".

كذلك،كشف مصدر أمني عراقي الجمعة عن استلام السلطات العراقية دفعة جديدة من عناصر تنظيم "داعش" الارهابي، المعتقلين لدى "قوات سوريا الديمقراطية".

وقال المصدر: "الفرقة الثامنة في الجيش العراقي استلمت الخميس، ما لا يقل عن 200 عنصر من تنظيم داعش من قوات سوريا الديمقراطية"، مبينا أنه "من المتوقع أن تكون مع هذه الدفعة من بعض عوائل مسلحي التنظيم".

وأضاف: "العناصر نقلوا إلى قاعدة عسكرية، ومن ثم سيتم ترحيلهم إلى العاصمة بغداد للتحقيق معهم ومحاكمتهم".

ونقلت قناة "RT" عن مصدر في الاستخبارات العراقية أن "عناصر التنظيم الذين تم استلامهم من قوات سوريا الديموقراطية يحملون الجنسية العراقية"، مبينا أن "هؤلاء من محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى"، وأن "من بين الـ150 هناك 10 قياديين مطلوبين للحكومة العراقية".

وتسلمت القوات الأمنية العراقية خلال الأسابيع الماضية المئات من مقاتلي داعش الذين كانوا في سوريا، بينهم 13 فرنسيا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3708 sec