رقم الخبر: 249538 تاريخ النشر: نيسان 09, 2019 الوقت: 14:13 الاقسام: محليات  
قائد الثورة: ألاعيب أمريكا ضد حرس الثورة لن تصل إلى نتيجة

قائد الثورة: ألاعيب أمريكا ضد حرس الثورة لن تصل إلى نتيجة

أكد قائد الثورة الإسلامية، إن الأمريكيين يتصورون بانهم يخططون ضد حرس الثورة الإسلامية، وفي الحقيقة فانهم يحيكون المؤامرات ضد الثورة وإيران، لكن مكرهم هذا لن يصل إلى أي نتيجة.

وبمناسبة یوم حرس الثورة الإسلامیة، استقبل قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمي السید علي الخامنئی الیوم الثلاثاء جمع من قوات حرس الثورة وعوائلهم.
وقال سماحته فی اللقاء، إن عداء الأمریكیین لحرس الثورة الإسلامیة یعود لدورهم السباق فی الدفاع عن البلاد والثورة، منوها الي أن أمریكا والأعداء الجهلة، استخدموا كل ما فی وسعهم ضد الجمهوریة الإسلامیة لمدة أربعین عاما، لكنهم لم یتمكنوا من إرتكاب أی حماقة، والیوم بات نفوذ الثورة والنظام الإسلامی جلیا فی المنطقة وحتي علي صعید العالم.
ووصف قائد الثورة الإسلامیة، حرس الثورة بالقوات البارزة وفی الخط الأول لمواجهة العدو فی شتي المیادین وقال، إن حرس الثورة الإسلامیة یواجه العدو فی ساحة المعركة وعلي الحدود وحتي أبعد بعدة آلاف من الكیلومترات حول ضریح السیدة زینب (ع) وایضا فی ساحة المواجهة السیاسیة مع العدو.
وقال سماحته إن الحقد الذی یكنه الامریكیون ضد قوات حرس الثورة الإسلامیة، نابع من هذه القضیة، مضیفا إن الامریكیین یتصورون بانهم یخططون ضد الحرس لكنهم یحیكیون المؤامرات ضد الثورة وإیران، إلا إن مكرهم وخبثهم هذا لن یجدی نفعا، وسترد ممارساتهم الخبیثة علیهم ، وإن أعداء الجمهوریة الإسلامیة أمثال ترامب والمغفلین فی الأدارة الامریكیة فی طریقهم الي الهاویة والزوال.

واعتبر التآمر ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة علي مدي 40 عاما وفی الوقت ذاته تقدم الثورة، مؤشرا لعجز الامیركیین فی وقف حركة الشعب الایرانی واضاف، ان اعداء ایران العزیزة یفرضون منذ 40 عاما كل انواع الضغوط السیاسیة والاقتصادیة والدعائیة الشاملة ضد الشعب الایرانی لكنهم لم یستطیعوا ان یرتكبوا ای حماقة حتي فی ذلك الیوم الذی كانت فیه الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ناشئة.
و اشار قائد الثورة الإسلامیة، الي الدور المهم للجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة فی المنطقة، مؤكدا إنه وعلي النقیض من تصور الأعداء، فإن كرامة وقوة النظام الإسلامی لیست نابعة من القنبلة الذریة، لأننا أكدنا منذ البدایة علي أن الأسلحة النوویة تتنافي مع مبادئنا الدینیة، ونحن لسنا بحاجة إلیها، وبالتالی فإن قوة وكرامة الشعب الإیرانی هی الیوم فی أعین العالم الإسلامی، بسبب ثبات وتضحیة وبصیرة الشعب.
واعتبر قائد الثورة الاسلامیة الضرورة لدیمومة هذه الحركة الزاخرة بالمعرفة والعمل بها وقال، لاشك ان الثورة الاسلامیة ستتقدم الي الامام ولكن علي الجمیع؛ خاصة الشباب حتي الحرس الثوری وكافة القوات المسلحة والاجهزة الحكومیة تحدید دورهم فی هذه الحركة والعمل بواجباتهم لله وفی سبیل الله عبر الاقتداء بالعمل الایمانی لأولیاء الله كالامام الراحل.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 20/4258 sec