رقم الخبر: 249503 تاريخ النشر: نيسان 09, 2019 الوقت: 11:24 الاقسام: سياسة  
التاسع من نيسان.. اليوم الوطني الايراني للتقنية النووية

التاسع من نيسان.. اليوم الوطني الايراني للتقنية النووية

نجح علماء ايران في التاسع من نيسان/ إبريل 2006 في إطلاق الدورة الكاملة للوقود النووية بمقياس مختبري حيث تم الإعلان عن توصل البلاد الي تقنية تخصيب اليورانيوم وتشغيل سلسلة كاملة لهذا التخصيب عبر أجهزة الطرد المركزي محلية الصنع.

وجراء هذا المنجز والنجاح الذي حققه خبراء وعلماء وأخصائيي ايران في التوصل الي جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي وابلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بذلك، تم إلحاق ايران الي قائمة الدول صاحبة لتكنولوجيا تخصيب اليورانيوم فضلاً عن انضمامها الي نادي الدول النووية.

وبعد ذلك وفور مصادقة المجلس الاعلي للثورة الثقافية تمت تسمية التاسع من نيسان/ إبريل كل عام في التقويم الرسمي الايراني كيوم وطني للتقنية النووية الايرانية تكريماً للجهود الباعثة للاعتزاز التي قام بها العلماء من شباب البلاد في التوصُّل الي التقنية النووية السلمية.

وقد أعلنت الطاقة النووية للطاقة الذرية مراراً سلمية النشاط النووي الايراني وتكفلت الدول وفق الاتفاق النووي بالتعاون مع ايران في القطاع السلمي النووي.

ومازالت الأقسام النووية السلمية تتعاون في شتي المجالات ذات الصلة بهذه الصناعة رغم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي حيث مازالت الوحدات الثانية و الثالثة من محطة بوشهر النووية قيد الانشاء.

كما قامت ايران بالتعاون مع دول اخري ولم تنجح الولايات المتحدة من الوقوف في طريق ايران في تطورها النووي السلمي.

وشهدت البلاد خلال السنوات الثلاث الأخيرة تطوراً في الإنجازات النووية حيث بلغت منجزاتها عام 2016 أربعة وأربعين منجزاً وعام 2018 ثمانية وثلاثين وعام 2018، 114 منجزاً في الصناعة النووية السلمية وهي آخذة في النمو.

وكانت ايران بدأت عام 1958عضويتها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتحقت عام 1968 الي معاهدة ان بي تي أي معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية وصادق علي هذا الإنضمام المجلس الشوري الوطني آنذاك عام 1970 وأنشأت ايران أول مفاعل دراسية في طهران بسعة 5 ميغاواط للماء الخفيف في جامعة طهران باعته اياها شركة اي إم إف الامريكية وتم تشغيله.

وفي تصريح ادلي به في مدينة قم (جنوب العاصمة طهران) السبت7 نيسان/ ابريل 2018 اشار المساعد الخاص لرئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانيه أصغر زارعان الي استخدام التكنولوجيا النووية في مختلف المجالات السلمية ومنها الطبية في البلاد وقال، انه وفي ظل الجهود الدؤوبة المبذولة من قبل علماء البلاد الشباب فانه يتم اليوم انتاج اجيال متطورة من اجهزة الطرد المركزي في البلاد.

واشار الي مخططات ومؤامرات الاعداء لوقف الحركة العلمية للجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف القطاعات ومنها التكنولوجيا النووية واضاف، ان قائد الثورة الاسلامية يؤكد مرارا علي انتاج العلم في البلاد لان انتاج العلم يولد القدرة والثروة وان الاعداء يخشون بشدة عزة واقتدار الجمهورية الاسلامية.

واكد المساعد الخاص لرئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية بانه لو أمر المسؤولون فاننا قادرون علي العودة الي ظروف ارقي وافضل بكثير مما كانت قبل الاتفاق النووي واضاف، لقد اوجدنا اليوم البني التحتية اللازمة للوصول الي اوضاع ابعد بكثير من 190 الف سو (وحدة فصل)، لاننا لا نثق بالاعداء ابدا وعلينا انجاز اجراءات عميقة وجذرية حيث تم في هذا المجال اتخاذ التدابير اللازمة بحكمة.

ولم تتوقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في مسار التقدم النووي اطلاقا خلال الاعوام الاخيرة ولا يوجد قلق في هذا الجانب حسب ما أعلنه هذا المسؤول النووي الايراني بقوله: ان اعادة تصميم منشآت مفاعل اراك للماء الثقيل جارية علي وجه السرعة وان العمليات التنفيذية لصنع معداته ستبدا مطلع العام الايراني القادم (يبدا في 21 اذار/مارس).

واوضح المسؤول في منظمة الطاقة الذرية الايرانية ان انتاج الادوية المشعة وفق المواصفات القياسية حدث يبعث الامل ويتابع بجدية.

واضاف، انه وفيما يتعلق بالانشطة النووية لم نواجه اي مشكلة من الناحية التقنية وحتي اننا تقدمنا بسرعة اكبر في بعض المراكز بعد الاتفاق النووي مثل تكنولوجيا النظائر المستقرة بالتعاون مع روسيا حيث ان اهمية هذه التكنولوجيا لا تقل عن التخصيب وتم تنفيذها عملانيا في منشاة فردو.

في تصريح له يوم السبت 7 نيسان/ ابريل 2018 اشار زارعان إلي إنه وخلال مراسم اليوم الوطني للتقنية الذرية والتي حضرها رئيس الجمهورية وجمع من الوزراء ومسوولي البلاد سيتم إزاحة الستار عن 83 إنجازا كبيرا في المجال النووي.

وأشار إلي إنه وفي اليوم الوطني للطاقة الذرية السنة الماضية 2017 تم إزاحة الستار عن 42 إنجازا نوويا لافتاً إلي إن عدد الإنجازات هذا العام بلغت ضعف عدد إنجازات السنة الماضية.

وقال ان الإنجازات تتعلق بمجالات أجهزة الطرد المركزي وأجهزة العزل والأدوية والصحة والعلاج.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 18/2135 sec