رقم الخبر: 248317 تاريخ النشر: آذار 16, 2019 الوقت: 15:42 الاقسام: منوعات  
أضخم السلاحف البرية المعمرة في جزر سيشيل

أضخم السلاحف البرية المعمرة في جزر سيشيل

يكافح المحافظون على الحياة الحيوانية من اجل الحفاظ على سلاحف الدابرا العملاقة المهددة بالانقراض، وللغاية تم انشاء محمية طبيعية في جزر سيشيل في المحيط الهندي لحضانة هذا النوع الذي يعمل حوالى 120 سنة .

سلحفاة ألدابرا العملاقة واحدة من أضخم السلاحف البرية المعمرة في العالم. يُصنِّفها الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة نوعا معرَّضا لخطر الانقراض.

ويعيش هذا النوع من السلاحف في جزر غربيّ المحيط الهندي بمنطقةٍ تمتدُّ من جزيرة ألدابرا المرجانية إلى جزر سيشيل.

جزيرة كوريوز النائية في سيشيل تضم في حديقتها ومحميتها البحرية الطبيعية، أكثر من مئة وثلاثين من هذا النوع من السلاحف تم جمعها منذ اواخر سبعينيات القرن الماضي كجزء من برنامج للحماية. وأنشأ أنصار الحفاظ على البيئة حضانة لصغار هذه السلاحف العملاقة، حتى تبلغ اثني عشر عاما فيصار لإطلاقها في البرية.

ويقال ان هذه المخلوقات القديمة المتثاقلة التي تزن مئة كيلوغرام واكثر، قطعت جزر المحيط الهندي منذ آلاف السنين، ويعتقد أن بعضها عاش إلى ما يقرب من المئتين والخمسين عامًا حيث يعيش معظمها الآن لحدود المئة والعشرين عامًا. ومع الازدياد المطرد لعدد السكان وخطر التغير المناخي يحذر محافظو البيئة من أن سلاحف الالدبرا معرضة للخطر والانقراض بسبب ارتفاع المد والجزر في المحيط الهندي ..

وتبيض انثى الألدابرا من 9 الى 25 بيضة بعد حمل لثمانية اشهر ولا يصل صغارها الى مرحلة النضج الا بعد سن العشرين او الثلاثين.

وفي حين تتغذى هذه السلاحف على اوراق الشجر والفواكه والتوت، فهي تبقى عاما دون طعام أو ماء في فترة البيات الشتوي

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ العالم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/6087 sec