رقم الخبر: 248223 تاريخ النشر: آذار 15, 2019 الوقت: 13:45 الاقسام: سياحة  
قزوين.. جولة في المباني التاريخية لأول عاصمة للصفويين
زخارف جبسية ونقوش بارزة على السقوف والجدران

قزوين.. جولة في المباني التاريخية لأول عاصمة للصفويين

يعود تاريخ قزوين الى العهد الساساني واذا شملت جولتكم زيارة هذه المدينة التي تعتبر ممراً لمدن كرج ورشت وزنجان وتبريز وارومية، فلابد ان تتفقدوا مبانيها التاريخية التي سوف تثير اعجابكم وتعود لالاف الاعوام.

في عهد الصفويين، اصبحت قزوين العاصمة لعدة عقود، وان مبانيها التاريخية اقدم من مباني اصفهان مثل الباب العالي والاسواق الاربعة وقصر (جهلستون). وقد أشير في كتب التاريخ بان مباني الباب العالي وقصر جهلستون والاسواق الاربعة في اصفهان قد استلهمت من مباني قزوين التاريخية.

ولقد جرى في الفترة الاخيرة استثمارات في الجزء القديم والتاريخي لمدينة قزوين وتم تحديث هذه الابنية من أجل تحويل المدينة الى مدينة سياحية.

ومن أجل تفقد المدينة ليوم واحد فلابد من زيارة مبنى بلدية قزوين، حيث يعود تاريخه الى العهد القاجاري ويقع في شارع البلدية. ويعتبر هذا المبنى اول مبنى للبلدية في تاريخ ايران.

ومن ضمن مباني بلدية قزوين، هناك عمارة لاله زار، وقد بني كمسرح وصالة سينما في قزوين للترفيه عن العاملين في البلدية، وبعد ذلك ووفقا لقرار ملجس الوزراء بتاريخ 6/6/1927م تحولت عمارة لاله زار الى مدرسة حكومية تتبع وزارة الثقافة و المعارف آنذاك. وبتاريخ 28/ اغسطس من نفس العام، وإثر زيارة الملك رضا شاه الى قزوين واقامته في هذه العمارة، أصدر رسوماً باعادة المبنى الى البلدية، وبعد ذلك تم تحويل المباني المحيطة بكنيسة كانتور التي تقع بجانب عمارة لاله زار الى وزارة الثقافة والمعارف. ولذلك فان مبنى لاله زار ومنذ نحو 111 سنة، اصبح بمثابة اول مبنى للبلدية.

ان بلدية قزوين ومن أجل احياء قطاع السياحة في المدينة واجراء جولات تفقدية للمباني التاريخية، اُسست غرفة عمل ثقافية – سياحية يترأسها حسين علي اصغري مساعد رئيس البلدية لشؤون التخطيط وتنمية المدن.

الذي صرح قائلا: على ضوء الطاقات الكبيرة التي تتمتع بها مدينة قزوين في مجال البيئة والطبيعة الخلابة والسياحة، فانه يمكن تحويلها الى قطب سياحي في البلاد، وعليه فاننا نعمل على تحقيق شعار (قزوين السعيدة هي أقرب مقصد سياحي)، ومن الممكن ان لا يصل هذا الشعار الى كافة سكان البلاد، ولكن من الممكن اعتبار ان قزوين هي مقصد سياحي مناسب لمحافظات طهران والبرز نظراً لقربها منهم. واضاف، على ضوء الطاقات الكبيرة التي تتمتع بها المدينة في القطاع السياحي فان ورشة العمل هذه قد تأسست وقد اتخذنا تمهيدات ثقافية وبنيوية اخرى من أجل تحقيق الأهداف وازدهار القطاع السياحي في المدينة. ونحن نأمل بأن تحتل المدينة موقعها الحقيقي في الجغرافيا السياحية للبلاد.

الجامع العتيق في قزوين يعتبر أحد أقدم وأندر المساجد في ايران

وتابع قائلا: كما تم التخطيط مع بقية الاجهزة والاقسام المعنية الاخرى في المدينة من أجل ازالة العيوب ونقاط الضعف وتعزيز الامكانيات الايجابية في المدينة، وبذلك فقد توفرت حالياً المقومات اللازمة للاستفادة من الطاقات السياحية للمدينة على اعتاب العام الايراني الجديد.

ان الجامع العتيق في مدينة قزوين يعتبر أحد أقدم وأندر المساجد في ايران، حيث يمكن مشاهدة اساليب معمارية وفنية متنوعة تعود الى عهود مختلفة، ان المقصورة أو ما يعرف بالطاق الهاروني هو أقدم أجزاء هذا الجامع ويتصل به دهليز الدخول الشرقي وتم بناءه في عهد هارون الرشيد في العام 192هـ. ويقال ان بناء الجامع تم على انقاض معبد النار، وقد اقيم الجامع على مساحة اكثر من (4000)مترمربع، ويشتمل على اربع ايوانات، يمر بها من الجانبين رواق طويل. وهناك قبة في القسم الجنوبي من الجامع تم بناءه بواسطة امير خمار تاش عمادي في الفترة من 500 الى 509هـ. وتحتوي القبة على خمس كتيبات جبسية بخط الثلث والنسخ والكوفي وتعتبر من روائع الفن الايراني، وبالرغم من غزو المغول والاضرار الكبيرة التي تعرض اليه جامع قزوين العتيق فانه لا يزال واقفاً وصامداً بشموخ وكبرياء.

وهناك معلم تاريخي آخر في قزوين، وهو حسينية سينية اميني، وهذه الحسينية كانت جزءاً من عمارة كبيرة بنيت في العام 1275هـ. وتتألف من طابقين، تم بناؤها على يد المرحوم الحاج محمدرضا اميني، وتتألف الحسينية على باحثين شمالية وجنوبية وثلاث صالات شرقية وغربية بموازاة بعضها البعض، ويفصلها عن بعضها خمس ابواب مشبكة ومتحركة، اما الصلاة الوسىطى وهي الاكبر فان مساحتها تبلغ 18×5 أمتار مربعة، والصالتين الاخر بين تبلغ مساحتها 10×5 أمتار مربعة.

ان التنسيق والانسجام المدهش للزخارف الجبسية والنقوش البارزة على الخشب وتطعيم السقف والجدران بالمرايا وتزئينها بالخشب تعتبر من روائع الفن. وهناك طاقتين في شمال وجنوب الصالات المذكورة. بالاضافة الى وجود مخزن للمياه في القبو.

على اعتاب العام الايراني الجديد: اقامة (المهرجان الوطني للثقافة والفولكور)

ومن المعالم التاريخية الاخرى في المدينة، يمكن الاشارة الى الحمام القجري وقصر جهلستون، ومخازن المياه، ومجموعة مباني سعد السلطنة، وبوابة الباب العالي. وقد تحدث محمد نور افشاني مساعد رئيس البلدية ورئيس منظمة الثقافة والرياضة في بلدية قزوين حول تحضيرات المدينة على اعتاب العام الجديد بالقول: من المقرر اقامة مهرجان باسم (المهرجان الوطني للثقافة والفولكور) وذلك بمشاركة (8) محافظات في الفترة من 23- 29 مارس القادم في مدينة قزوين. وقد اقيم مثل هذا المهرجان في العام الجديد سيكون مختلفاً عن السابق وسيكون بكفاءة عالية وسوف يتم تخصيص كل يوم من ايام المهرجان باحدى المحافظات. من خلال إقامة المراسم وعروض موسيقية فولكورية والتعريف بالمعالم السياحية لكل محافظة.

 

                                 

                                

 

بقلم: حمید حاجي بور  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4524 sec