رقم الخبر: 248171 تاريخ النشر: آذار 14, 2019 الوقت: 18:43 الاقسام: سياسة  
قائد الثورة الاسلامیة یؤكد على التعبئة القصوى لكافة الطاقات في مواجهة اعداء البلاد
في استقبال رئیس واعضاء مجلس خبراء القیادة؛

قائد الثورة الاسلامیة یؤكد على التعبئة القصوى لكافة الطاقات في مواجهة اعداء البلاد

اكد قائد الثورة الاسلامیة آیة الله العظمى السید علي الخامنئي، خلال استقباله الیوم الخمیس رئیس واعضاء مجلس خبراء القیادة، على التعبئة القصوى لجمیع الامكانیات والطاقات والقوى في مواجهة الحد الاقصى لهجمات الاعداء.

واكد سماحته، في هذا اللقاء، ضرورة ایجاد حوار وفهم عمیق عام حول طریقة مواجهة البلاد والافراد المؤثرین للتحدیات والحودث؛ مبینا انه ینبغي امام الهجمات القصوى للاعداء ان نقوم بالتعبئة القصوى لقوانا وامكانیاتنا وطاقاتنا یاضا، لینجز الباري تعالى وعده الصادق ازاء الشعب الایراني العظیم في ظل ایمان الشعب والمسؤولین العمیق بالله والتوكل علیه.

واشار قائد الثورة الاسلامیة، الى تصریحات الامیركیین حول فرض اقسى اجراءات الحظر ضد الشعب الایراني؛ قائلا: لقد شن هؤلاء الحدّ الاقصى من الهجمات ضد ایران ولكن لو بادرنا الى تعبئة اقصى حد من امكانیاتنا وطاقاتنا فاننا سنلحق اكبر هزیمة بامیركا في تاریخها بفضل الباري تعالى.

واكد آیة الله العظمى الخامنئي ان العدو یعنيي امیركا والصهاینة كرّس الیوم جمیع طاقاته لمعاداة الشعب الایراني؛ مضیفا ان الغربیین والاوروبیین یعادون ایران نوعا ما وعلي هامش هؤلاء.

واشار سماحته الی كیفية مواجهة 'التحدیات والحوادث' و'الوقائع الایجابیة' في اطار 11 ثنائیة؛ مبینا انه في بعض الاحیان یكون التعامل ازاء الحوادث والوقائع 'فاعلا' وباحثا عن الحلول وفي احیان اخرى یكون التعامل 'انفعالیا' وقائما على العتاب المحض وعدم التحرك.

واعتبر قائد الثورة الاسلامیة 'المواجهة الابداعیة' و'المواجهة المبنیة على رد الفعل' احدى هذه الثنائیات؛ مضیفا انه في المواجهة المبنیة على رد الفعل تكون حركتنا تابعا لحركة العدو اما في المواجهة الابداعیة تكون المبادرة بایدینا ونوجه الضربة للعدو من حیث لا یتوقع.

وتطرق سماحته الى 'المواجهة الیائسة' و'المواجهة المتفائلة' كاحدى الثنائیات الاخرى في مواجهة الحوادث والتحدیات وكذلك 'المواجهة الخائفة' و'المواجهة الباسلة والشجاعة'.

ولفت الى ثنائیة اخرى وهي 'المواجهة الحازمة والحكیمة' و'المواجهة من منطلق التساهل والتقاعس'، وقال : انه على سبیل المثال یمكن التعامل باسلوبین بشان الاجواء الافتراضیة، احدهما مترافقا مع الحكمة والدقة والثاني هو التساهل وعدم رؤیة تعقیدات الموضوع واللامبالاة تجاهها.

كما نوه الى ثنائیة اخرى وهي 'الرؤیة الشاملة للفرص والتهدیدات' و'الرؤیة احادیة الجانب تجاه التهدیدات او الفرص' واضاف : ان المثال على هذه الثنائیة هو كیفية مواجهة عداء امیركا حیث یمكن رؤیة التهدیدات والفرص معا او رؤیة التهدیدات او الفرص فقط.

واعتبر آیة الله العظمى الخامنئي، 'معرفة حقائق الساحة' و'عدم معرفة الحقائق' من الثنائیات الاساسیة في مواجهة التحدیات والحوادث سواء تجاه الداخل او الخارج؛ مردفا ان الذین یطرحون حدیثا خاطئا حول تواجد ایران بالمنطقة في الواقع یدعمون مخطط العدو.

كما اعتبر 'المواجهة المبنیة على الادارة والسیطرة على المشاعر' و'المواجهة مع اطلاق المشاعر'، بالاضافة الى 'التزام الضوابط والحدود الشرعیة' و'عدم الالتزام بها'، فضلا عن 'الاستفادة من الخبرات' و'اللدغ من جحر مرتین' من الثنائیات الاخرى في هذا الاطار؛ وقال بشان كیفية المواجهة مع امیركا واوروبا : ان خبراتنا الحاصلة من كیفية اداء الامیركیین والاوروبیین كبیرة جدا الا ان التجربة الاخیرة المتعلقة بالاتفاق النووي والتعهدات التي كان من المفروض على امیركا الالتزام بها ماثلة امام اعیننا.

وبشان الثنائیة الاخیرة المتملة في 'تجنب المشاحنات الداخلیة' و'مهاجمة احدنا الاخر واعتباره مقصرا'، قال سماحته : ان عدونا الحقیقي هو امیركا ونحن لن نخطئ في معرفة عدونا.

وفي معرض الاشارة الى 'المواجهة الصحیحة' و'الافراد المؤثرین تجاه التحدیات والاحداث' وجه سماحته عددا من التوجیهات والنصائح، منها 'عدم الشعور بالخوف والهلع امام الحوادث' و'تجنب الیاس' و'تجنب التسرع وسوق التبریرات وعدم الاناة' و'تحدید حدود جبهة العدو بوضوح من اجل الحصانة امام الهجوم الناعم'.

واردف القول : انه حینما تجري مناقشة المعاهدة الفلانیة في البلاد ویطرح المؤیدون والمعارضون استدلالاتهم وآراءهم فلا ینبغی للطرفين ان یتشاحنا ویتهم بعضهم بعضا بمواكبة العدو.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق /وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/5170 sec