رقم الخبر: 247858 تاريخ النشر: آذار 11, 2019 الوقت: 10:14 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: موقف إيران الأخوي تجاه العراق لن ينسى
قبيل مغادرته طهران

الرئيس روحاني: موقف إيران الأخوي تجاه العراق لن ينسى

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني: إن الموقف الأخوي الإيراني تجاه العراق لن ينسى، وأن علاقتنا مع بغداد لا يمكن مقارنتها بعلاقات هذا البلد مع المحتلين كأمريكا.

وقال حجة الاسلام حسن روحاني في كلمة ألقاها قبل زيارته للعراق: إن إيران لديها الكثير من الاحتياجات يمكن أن تؤمنها من العراق، ولدينا خطط مهمة خلال هذه الزيارة، وبالنسبة لنا، فإن مسألة الترانزيت يحظي باهمية خاصة، ونحرص على تطوير طرق المواصلات بين إيران والعراق.

وفي إشارة إلى الاهتمام بإطلاق السكك الحديدية الإيرانية مع العراق، قال: هذا يمكن أن يكون في مصلحة البلدين والزوار.

وشدد الرئيس روحاني على أن بناء المنشآت الصناعية يحظي باهتمام الجانبين؛ فمسألة البيئة وموضوع الغبار هي واحدة من القضايا التي يمكن اتخاذ تدابير مشتركة بشأنها.

وتابع روحاني قائلاً: سيكون رجال الأعمال موجودين في هذه الزيارة، وسوف نعقد اجتماعاً اقتصادياً، وسنلتقي ايضا زعماء العشائر والسياسيين في العراق.

وقال: نأمل أن تكون هذه الزيارة في مصلحة الشعب وتطوير العلاقات بين البلدين، وستجري محادثات فعالة في جميع مجالات الصحة والتجارة و الاستثمار و النقل والسياحة والأمن.

وفي إشارة إلى الزيارة السرية للرئيس الأمريكي إلى القواعد العسكرية الأمريكية في العراق، قال الرئيس روحاني: إن العلاقة بين إيران والعراق لا يمكن مقارنتها بدولة محتلة مثل الولايات المتحدة، امريكا مكروهة في المنطقة، القنابل التي أسقطها الأمريكيون على العراقيين والشعب السوري وبلدان أخرى في المنطقة لايمكن أن تمحى من الذاكرة، وسيبقى الموقف الأخوي الإيراني تجاه بلدان المنطقة في أذهان دول المنطقة.

وتابع روحاني: الأميركيون يبحثون عن إثارة الايرانوفوبيا وهم يبحثون دائما عن الخلافات والانقسامات بين دول المنطقة بسبب مصالحهم الخاصة والحفاظ علي الكيان الصهيوني.

وأضاف: لقد فشل الأمريكيون في كل محاولاتهم تقريبا خلال العام الاخير، ومنيوا بالهزيمة في اجتماع وارسو، الذي حاولوا من خلاله الضغط على إيران.

وقال: إنه حتى حلفاء امريكا قالوا لها 'لا' في هذا الاجتماع، وأعلنوا بقائهم في الاتفاق النووي ورغبتهم بعلاقات اقتصادية وسياسية مع إيران.

وفي معرض توضيحه لبرامج زيارته التي تستغرق ثلاثة أيام إلي العراق، أوضح الرئيس روحاني: في الوقت الحاضر، لدينا علاقات في مختلف المجالات مع العراق في مجالات النقل والترانزيت والتمويل والسياحة والزيارة والاستثمار والقضايا السياسية والشؤون الإقليمية والدولية.

وأشار روحاني الى إن علاقاتنا الاقتصادية مع العراق تبلغ حوالي 12 مليار دولار سنوياً، في حين يمكننا بسهولة زيادة هذا الرقم إلي 20 مليار دولار في السنوات القادمة.

وقال: إن إيران والعراق توفران الكثير من احتياجات أحدهما الآخر، وعلاقاتنا الوثيقة تصب في مصلحة البلدين.

وأشار رئيس الجمهورية إلى الخطط والمشاريع بين البلدين، وقال: إننا مهتمون في مجال التجارة العابرة (الترانزيت) بربط السكك الحديدية الإيرانية بالعراق، لخدمة الزوار الإيرانيين ولصالح المنطقة.

وصرح الرئيس روحاني أيضاً: نحن مهتمون أيضا أن نبدأ في أقرب وقت ممكن وفي إطار اتفاق 1975 بجرف نهر أروندرود، والذي سيكون لصالح مدن خرمشهر وآبادان والبصرة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5010 sec