رقم الخبر: 247816 تاريخ النشر: آذار 10, 2019 الوقت: 15:14 الاقسام: دوليات  
وفاة 157 راكبا إثر تحطم الطائرة الإثيوبية.. وهذا هو سبب الكارثة

وفاة 157 راكبا إثر تحطم الطائرة الإثيوبية.. وهذا هو سبب الكارثة

تحطمت طائرة ركاب من طراز "بوينغ 737" تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية صباح اليوم الأحد أثناء رحلتها إلى العاصمة الكينية نيروبي، وكان على متنها 149 راكبا وثمانية أفراد طاقم.

وأكد المتحدث باسم الخطوط الجوية الإثيوبية تحطم الطائرة.

وأعرب مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، تعازيه إلى العوائل التي فقدت ذويها في الكارثة.

وكشفت وسائل إعلام إثيوبية أن حادث تحطم الطائرة الإثيبوية، صباح الأحد، خلف مقتل كل من كان على متنها، وعددهم 149 راكبا وطاقم من 8 أفراد.

وذكرت هيئة الإذاعة الرسمية الإثيوبية أن ضحايا كارثة الطائرة، التي كانت في طريقها إلى كينيا، ينتمون لـ33 دولة.

وأقلعت الطائرة، من طراز بوينغ 737-800 ماكس، من أديس أبابا في اتجاه العاصمة الكينية نيروبي.

وأوضح متحدث باسم الشركة، طلب عدم ذكر اسمه "تأكد وقوع الأمر في الساعة 8.44" صباحا بالتوقيت المحلي.

وقالت الشركة إن الرحلة (إي.تي 302) تحطمت قرب بلدة بيشوفتو، التي تقع على بعد نحو 62 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من أديس أبابا.

وحسب البيانات الواردة على موقع "فلايت رادار"، فإن الطائرة أقلعة على الساعة 8:38 وتحطمت على الساعة 8:44، أي بعد 6 دقائق فقط على الإقلاع.

ووقع حادث اليوم بعد 4 أشهر فقط على استلام الخطوط الإثيوبية هذه الطائرة (في نوفمبر 2018).

 

 

وعزى رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، عائلات ركاب الطائرة المنكوبة، وقال مكتبه على صفحته الرسمية على تويتر "نيابة عن الحكومة والشعب الإثيوبي، نقدم تعازينا إلى عائلات الضحايا الذين لقوا حتفهم في الحادث هذا الصباح".

وتصف الخطوط الجوية الإثيوبية نفسها بشركة الطيران الأكبر في أفريقيا، وتطمح لأن تكون بوابة للقارة.

الطائرة الإثيوبية جديدة تماما

مفاجآت ضخمة عدة كشفت عنها كارثة تحطم طائرة ركاب الخطوط الجوية الإثيوبية، الأحد، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 150 شخصا، فيما يثير الحادث الأليم أيضا تساؤلات عدة بشأن الطائرة ذاتها.

ويلتقي حادث الطائرة الإثيوبية مع حادث "مشابه جدا" وقع لطائرة إندونيسية، تحطمت في أكتوبر الماضي، وذلك في 3 نقاط مشتركة.

وفي أكتوبر 2018، تحطمت طائرة تابعة لشركة طيران "ليون إير" الإندونيسية في بحر جافا، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ، عددهم 189 شخصا.

ولم يتوصل المحققون، بعد، إلى سبب تلك الفاجعة.

وبعد نحو 4 أشهر على حادث الطائرة الإندونيسية، سقطت، صباح اليوم الأحد، طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، كانت في طريقها إلى كينيا، وعلى متنها 149 راكبا وطاقم من 8 أفراد.

وقالت تقارير إعلامية محلية إن الحادث أسفر عن مقتل كل من كانوا على متن الطائرة، مشيرة إلى أنها أقلعت من العاصمة أديس أبابا.

1- الطائرتان المنكوبتان من نفس الطراز، بوينغ 737-800 ماكس. ولاحقت شركة "بوينغ" اتهامات بخصوص هذا الطراز من طائراتها، تفيد بأن العديد من تقنياتها كانت غير فعالة، مثل حدوث خلل في التحكم ومشكلة تزويد أجهزة الاستشعار الطيارين بمعلومات غير متناسقة.

2- الفاجعة الأولى وقعت بعد 13 دقيقة فقط من إقلاع الطائرة الإندونيسية، فيما سقطت الطائرة الإثيوبية بعد 6 دقائق على مغادرتها مطار العاصمة أديس أبابا، مما يعني أن الحادثتين وقعتا بعد دقائق قليلة فقط على الإقلاع.

3- تحطمت طائرة إندونيسيا بعد شهرين فقط على تسلمها، فيما وقعت حادثة اليوم بعد 4 أشهر على استلام الخطوط الإثيوبية هذه الطائرة (نوفمبر 2018)، مما يعني أن الطائرتين لا تزالان حديثتي الصنع.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0681 sec