رقم الخبر: 247176 تاريخ النشر: آذار 03, 2019 الوقت: 19:49 الاقسام: محليات  
قائد القوات البحرية في الحرس الثوري: ننتج أسلحة لمواجهة سلاح الليزر الأمريكي
وطيران الجيش يجري تمرين (التحليق فوق الماء)

قائد القوات البحرية في الحرس الثوري: ننتج أسلحة لمواجهة سلاح الليزر الأمريكي

أعلن قائد القوات البحرية في حرس الثورة الإسلامية الأدميرال علي رضا تنكسيري، عن انتاج سلاح مضاد لليزر لمواجهة سلاح الليزر الأمريكي.

وأشار الأدميرال تنكسيري في تصريح لوكالة تسنيم للأنباء، الى دخول القوات البحرية الى مجال انتاج واستخدام الغواصات، قائلاً: إن الغواصة التي نعمل عليها هي من فئة ميدجت والتي هي اكثر تطوراً من الغواصة غدير، مثل غواصة فاتح أو الخليج الفارسي التي يتم انتاجها اليوم في وزارة الدفاع، بالتأكيد أن أحد مطالبنا هي تزويدنا بغواصتي فاتح والخليج الفارسي.

وحول الأسلحة التي يتم استخدامها في غواصات حرس الثورة، قال: إن هذه الغواصات مزودة بطوربيدات كما يجب أن تزوّد بصواريخ كروز تحت السطح-سطح، كما أن أول استخدام لصواريخ كروز (نصر) كانت من قبل القوات البحرية لحرس الثورة الإسلامية.

وأشار الى قدرة صناعة أنواع العوامات من قبل القوات البحرية لحرس الثورة، مؤكداً صناعة زوارق للدوريات واطلاق الصواريخ في معامل القوات البحرية لحرس الثورة.

ونوّه الأدميرال تنكسيري الى أن القوات البحرية التابعة لحرس الثورة الإسلامية دخلت مجال صناعة السفن الثقيلة ايضاً، قائلاً: قمنا بصناعة نموذج لسفينة بحرية من فئة (اين كت) (الشهيد ناظري) ونعتزم مستقبلاً صناعة سفينة بطول 65 متراً ومزودة بصواريخ وطوربيدات وقدرة على الحمل.

وعن استخدام القوات البحرية لحرس الثورة الإسلامية لصواريخ باليستية مضادة للسفن كصاروخ الخليج الفارسي، قال: إن هذه الصواريخ في الوقت الراهن هي في متناول القوات جو فضاء التابعة لحرس الثورة الإسلامية وإذا كان هناك حاجة الى استخدمها فإننا سنستخدمها كما ان لدينا خطة لإستخدام أنواع افضل من هذه الصواريخ.

وحول برامج القوات البحرية لحرس الثورة من أجل مواجهة سلاح الليزر الأمريكي، قال: نعمل عليها وهناك سلاح مناسب لمواجهتها وكذلك تم التخطيط لمواجهة المضاد للطائرات المسيرة.

هذا، وقد أجرى طيران جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية تمرين (التحليق فوق الماء) في محافظة اصفهان وسط البلاد.

ويعد تمرين (التحليق فوق الماء) من ضمن البرامج التدريبية للطيارين الشباب في طيران الجيش وتقام مرة واحدة كل ثلاثة أشهر ولمدة يوم واحد.

وأشار قائد طيران الجيش في محافظة اصفهان الى إقامة هذا التمرين، وتأثيره على حفظ وتحسين جاهزية الطيارين، وقال: أحد برامج التدريب التي تم تدريسها للطلاب في طيران الجيش ويجب تنفيذها عملياً، هو تمرين التحليق البرمائي، والذي يقام بحضور أساتذة ذوي خبرة والطيارين المقتدرين بطيران الجيش.

وأكد أن هذا البرنامج التدريبي سوف ينفذ بشكل خاص في الأيام الحساسة وفي المناطق البرمائية بغرض إعداد طياري مروحيات طيران الجيش بإستخدام مروحيات شنوك ومروحيات الدعم من طراز 214.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3880 sec