رقم الخبر: 246820 تاريخ النشر: شباط 28, 2019 الوقت: 12:55 الاقسام: ثقافة وفن  
مشارکة دولية واسعة في الملتقى الدولي الثاني لجامعة جندي شابور

مشارکة دولية واسعة في الملتقى الدولي الثاني لجامعة جندي شابور

ألقى كل من الأستاذان الفرنسيان "رشدي راشد" الخبير في تاريخ العلوم و"فرانسيس ريشار" المتخصص بالدراسات الايرانية، كلمة خلال الملتقی الدولي الثاني لجامعة جندي شابور في مدینة دزفول التابعة لمحافظة خوزستان جنوب غربي ايران.

وكان قد أعلن الجانب الثقافي للسفارة الفرنسية في طهران، مشاركة كبار المدرسين الفرنسيين من ضمن رشدي راشد Roshdi Rashed (أستاذ مساعد وباحث في المركز القومي للبحوث الفرنسية)، وفرانسیس ریشار Francis Richard الأمين المالي للمكتبات الفرنسية، علاوة على الدكتور "منصور غلامي" وزير العلوم الايراني، الدكتور "حجت الله أيوبي" أمين عام اللجنة الوطنية لليونسكو في إيران وجمع غفير من كبار المسؤولين الدوليين والمحليين والضيوف من خارج ايران الوافدين من نخبة الجامعات الأوروبية والآسيوية، في الملتقى الدولي الثاني لجامعة جندي شابور Gundishapur  وإحياء ذكرى تأسيس هذه الجامعة الصناعية في مدينة دزفول

ومن أبرز من سيلقي كلمة في الملتقى الدولي الثاني لجامعة جندي شابور الصناعية:

رشدی راشد، فرانسیس ریشار، ماریا دوتسنکو، جین کریستوف بونته، جمال اوبیشو Jamel Oubechou (المستشار الثقافي للسفارة الفرنسية في إيران)، آموس برتولاتشي، بائولو دلائیني، برونو جنیتو، وارتان واسکانیان و سید زاور رحمان.

تتلخص أهداف هذا الملتقى في قراءة تراث وتاريخ جامعة جندي شابور والتعريف بأسلوب إنتاج العلوم في الجامعة خلال فترات تاريخها بالاضافة الى عرض قدمها أمام العالم في ايران. ویعود تاریخ جامعة جندي شابور الى الف و1750 عاما مضت (في عهد الساسانیین)؛ وهو ما نوّهت به منظمة الامم المتحدة للتربیة والثقافة (الیونسكو).

المحاور الرئيسية للملتقى الدولي الثاني لجامعة جندي شابور الصناعية عبارة عن: بحث تاريخي وجغرافي للجامعة (جندي شابور)، مكانة جندي شابور طبياً، الجامعة في العصر الاسلامي، جندي شابور من وجهة نظر المؤخين، العمارة والتحضر في جندي شابور، المركز الطبي لجندي شابور، البحث في التاريخ العلمي للجامعة وتأثيراتها على العالم.

وكانت قد وثّقت الیونسكو خلال اجتماع الدورة الـ39 لجمعیتها العامة الذي عقد خلال العام 2017 تاریخ تاسیس جامعة جندي شابور قبل 1750 سنة؛ وصفت هذه الجامعة بانها اعرق جامعة في العالم.

علما ان الملتقی الدولي الاول لجامعة جندي شابور كان قد عقد قبل عامین.

یشیر تاریخ هذه الجامعة الی وجود ثقافة وحضارة عریقة وغنیة لدی الایرانیین علی مرّ التاریخ.

تضم جامعة جندي شابور حالیا ثلاثة الاف و200 طالب في فروع مختلفة بما فيها الهندسة والاعمار وبناء المدن والعلوم؛ كما تتكون هیئتها العلمیة من 90 استاذا.

وساهمت هذه الجامعة كثیرا في الترویج لعلوم الطب الیوناني والایراني والهندي على صعید العالم الاسلامي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6112 sec