رقم الخبر: 246819 تاريخ النشر: شباط 28, 2019 الوقت: 12:47 الاقسام: دوليات  
التوترات بين باكستان والهند في أوجها.. اسلام آباد تتهم واشنطن بالتحريض

التوترات بين باكستان والهند في أوجها.. اسلام آباد تتهم واشنطن بالتحريض

أعربت سفارة باكستان لدى واشنطن عن "أسفها" لعدم إدانة الولايات المتحدة انتهاك سلاح الجو الهندي أجواء باكستان وشنه غارة على أراضيها، معتبرة أن هذا الموقف "شجع" نيودلهي على الهجوم.

وقال سفير باكستان لدى واشنطن أسد مجيد خان معلّقا على بيان لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أصدره عقب الغارة الهندية على معسكر لجماعة "جيش محمد" في باكستان، إن بيان بومبيو "فسّر وفهم على أنه تأييد للموقف الهندي، وهذا ما شجّع الهنود أكثر".
وأكد خان أن بلاده تتطلّع لدور أكبر للدبلوماسية الأمريكية في نزع فتيل التصعيد بين إسلام آباد ونيودلهي.
وأضاف: "ربما لا يوجد بلد آخر في وضع أفضل من الولايات المتحدة للقيام بدور ما"، في إشارة منه إلى علاقة واشنطن مع كلا البلدين.
وكان بومبيو قد أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيريه الباكستاني والهندي عقب الغارة الهندية على معسكر جماعة "جيش محمد"، ودعا الطرفين إلى "ضبط النفس" بعد ارتفاع حدة التوتر بينهما إلى مستويات خطيرة.

باكستان توقف رحلات القطار بين لاهور ودلهي

وأعلنت باكستان وقف رحلات قطار "سامجهوتا إكسبرس" بين مدينتي لاهور الباكستانية ودلهي الهندية.
وقال بيان أصدرته وزارة الخارجية الباكستانية إن الرحلات أوقفت اعتبارا من الخميس، بسبب التوتر المتصاعد بين البلدين.
وأضاف أن الرحلات ستستأنف بعد انخفاض التوتر بين البلدين، والتغلب على المشاكل الأمنية بينهما.
وتدير السكك الحديدية الباكستانية والهندية بشكل مشترك خط قطار "سامجهوتا إكسبرس"، الذي يجري رحلتين أسبوعيا بين دلهي ولاهور.
وتصاعد التوتر بين الهند وباكستان منذ هجوم مجموعة مسلحة على دورية في الشطر الذي تسيطر عليه نيودلهي من إقليم كشمير المتنازع عليه مع إسلام أباد.
وأسفر الهجوم في 14 شباط/ فبراير الجاري، عن مقتل 44 جنديا هنديا، وإصابة 20 آخرين.
والثلاثاء، شنت الهند غارة جوية على ما قالت إنه "معسكر إرهابي" في الشطر الذي تسيطر عليه إسلام أباد من الإقليم، للمرة الأولى منذ حرب 1971.
واحتدم التوتر الأربعاء، مع إعلان الجيش الباكستاني إسقاط مقاتلتين لسلاح الجو الهندي، عقب "اختراقهما المجال الجوي للبلاد".
 

الصين تدعو للتهدئة

من جانبه حذر وزير الخارجية الصيني كل من نيودلي واسلام أباد من مغبة التصعيد العسكري بينهما، معربا عن أمله في انتهاء الأزمة بينهما.
وعبر وانغ يي في اتصال هاتفي مع نظيره الباكستاني شاه محمود قرشي، عن "قلقه العميق" بعد المعارك بين سلاحي الجو الباكستاني والهندي، داعيا البلدين إلى أن يبرهنا على "ضبط النفس وتنفيذ التزامهما بصدق في منع تدهور الوضع".
وبهدف نزع فتيل الأزمة، دعا رئيس وزراء باكستان عمران خان إلى محادثات مع الهند محذراً من العواقب الكارثية المحتملة في حال عدم "تحكيم المنطق".
وطلبت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الأربعاء من الأمم المتحدة فرض عقوبات على زعيم جماعة "جيش محمد" مسعود أظهر. وهي المرة الثالثة التي يقدم فيها طلب في هذا الاتجاه. وقد عارضت بكين ذلك في 2016 و2017 ويرجح أن تفعل الأمر نفسه هذه المرة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/7163 sec