رقم الخبر: 246318 تاريخ النشر: شباط 23, 2019 الوقت: 20:36 الاقسام: عربيات  
الجيش ينفذ عملية نوعية على تجمعات الإرهابيين بريف حماة
وزير لبناني: التنسيق مع دمشق بملف إعادة النازحين أولى لكونها صاحبة الشأن

الجيش ينفذ عملية نوعية على تجمعات الإرهابيين بريف حماة

*وزيرا دفاع تركيا وأمريكا يبحثان الملف السوري في أنقرة

قال صالح الغريب، وزير الدولة اللبناني لشؤون اللاجئين، إن رفض البعض لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم يتعلق بأسباب سياسية مجهولة.

وأضاف في حوار مع "سبوتنيك"، أن الجانب السوري أبدى استعداده لتقديم التسهيلات لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم.

وفيما يتعلق بالموقف الأمريكي الذي يحاول إعاقة العملية، قال الغريب:" أقول إن سوريا هي جارتنا، ودولة شقيقة وصديقة، كما تؤكد كل الاتفاقيات بين البلدين تميز العلاقات، كما أن المقاربة الآن لا تتعلق بالملف السياسي الشائك، وإنما تتعلق بملف النازحين في الداخل اللبناني، وفي هذا الملف يكون من الأولى والأجدر بنا أن  نتحدث مع صاحب العلاقة مباشرة، بهدوء وموضوعية وشفافية للتفاهم حول كافة النقاط المتعلقة بالملف، وهذا ما فعلناه مع الجانب السوري".

وأوضح أن لبنان يعاني من أعباء اقتصادية ومالية كبيرة، وأنه لا يمكن تحميل الأعباء التي يمر بها البلد للنازحين بشكل كامل، إلا أن هذا العامل يؤثر بشكل كبير في مجمل المشهد.

وفي تصريحات سابقة، قال غسان حصباني، نائب رئيس الحكومة اللبنانية، إن النقاشات التي دارت بين أعضاء الحكومة بشأن عودة العلاقات مع سوريا، اتسمت بالتباين، ما بين التأييد والرفض، وضرورة الالتزام ببيان الحكومة، وسياسة النأي بالنفس.

وتابع أنه لا يجب الربط بين التسوية السياسية وعملية إعادة النازحين، وأن الأمر يتطلب توفير الضمانات الأمنية، وتوفير المساعدة للبنان بنقلهم إلى الداخل السوري في أسرع وقت.

من جهة اخرى بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع نظيره الأمريكي باتريك شانهان التعاون الثنائي في المجال الدفاعي وقضايا متعلقة بالملف السوري.

وذكر بيان لوزارة الدفاع التركية، السبت، أن اجتماعًا ثنائيًّا وآخر على مستوى الوفود انعقدا في مقر وزارة الدفاع الأمريكية، بحضور رئيسي هيئتي الأركان في البلدين لبحث قضايا ترتبط بالساحة السورية بعد الإنسحاب الأمريكي منها.

وأوضح البيان أن أكار وشانهان تناولا التعاون الثنائي في المجال الدفاعي والعمليات الجارية ضد تنظيم داعش في سوريا ومخاوف تركيا إزاء الدعم الأمريكي لتنظيم "ي ب ك/ ب ي د".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد دعا في وقت سابق إلى دعم جهود بلاده لإقامة منطقة آمنة شرق الفرات، مشيرا إلى أن المناطق الوحيدة التي عاد إليها اللاجئون السوريون هي تلك التي جعلتها تركيا مناطق آمنة.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن الرئيس أردوغان قوله "المناطق الوحيدة التي عاد إليها اللاجئون السوريون هي تلك التي جعلتها تركيا مناطق آمنة مثل عفرين وجرابلس وإدلب، حيث رجع إليها 311 ألفا من أشقائنا السوريين".

ميدانياً نفذت وحدة من الجيش العربي السوري عملية نوعية على تجمعات وتحركات المجموعات الإرهابية في ريف حماة الشمالي وذلك رداً على خروقاتها المتواصلة اتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدة من الجيش وجهت صباح السبت رمايات نارية مركزة على تحرك لمجموعات إرهابية أغلبها تابع لتنظيم “جبهة النصرة” في أطراف قرية معركبة بالريف الشمالي.

وأشار المراسل إلى أن الرمايات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير آليتين لهم إضافة إلى كمية من الأسلحة والذخيرة كانت بحوزتهم.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3151 sec