رقم الخبر: 246006 تاريخ النشر: شباط 20, 2019 الوقت: 12:44 الاقسام: سياسة  
الإرهاب هو أداة أمريكا الرئيسية للسيطرة على الشرق الأوسط
رئيس مجموعة الصداقة بين إيران وروسيا:

الإرهاب هو أداة أمريكا الرئيسية للسيطرة على الشرق الأوسط

قال رئيس مجموعة الصداقة الإيرانية الروسية، في إشارة إلى الدعم الأمريكي العلني والخفي للإرهابيين النشطين في الشرق الأوسط، قال إن الإرهاب أصبح الأداة الرئيسية لامريكا من أجل السيطرة على المنطقة.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الإيرانية (ارنا)، قال 'ألكسندر باليشوك'، وهو رئيس غرفة إيران في جامعة اللسانيات الحكومية الروسية، اليوم الأربعاء، إن الإرهاب في الشرق الأوسط مرتبط ببدء التدخلات العسكرية الأمريكية .

وأضاف أن امريكا وخلال الوجود العسكري السوفياتي ولفترة 10 سنوات في أفغانستان، قدمت الدعم المالي والتسليحي للمقاتلين من الدول العربية، بحيث إن زعيم القاعدة أسامة بن لادن بدأ أنشطته الإرهابية بمساعدة مباشرة من واشنطن منذ ذلك الوقت.

وتابع المحلل الروسي بالقول، إن ادعاءات امريكا، التي تزعم أنها تحارب الإرهاب، مثيرة للسخرية ولا يمكن استخدامها كأساس للحكم علي العمل الأمريكي.

أمريكا تدعم الإرهابيين المناهضين لإيران

وقال رئيس مجموعة الصداقة بين إيران وروسيا: خلال العقود القليلة الماضية، أظهرت امريكا أنها تستخدم كل وسيلة ممكنة للإطاحة بالحكومة الإيرانية، ومايؤكد هذا الادعاء الارتباط مع منظمة مجاهدي خلق (منافقين)، والتي استخدمت كل الوسائل الإرهابية بمافيها التفجيرات.

وأضاف أن السعودية، الحليف الوثيق لأميركا، تدعم الإرهابيين، وقد وصفت الرياض الإرهابيين في سوريا بمقاتلي الحرية، في حين أن هذا النهج سيؤثر على الاستقرار في المنطقة.

و أدان رئيس مجموعة الصداقة الإيرانية الروسية، التفجير الانتحاري الأخير الذي استهدف حافلة لأفراد الحرس الثوري الإسلامي في سيستان وبلوشستان، وقال إن امريكا وحلفائها، لم يعلنا حتى إدانتهما لهذا العمل الإرهابي.

داعش جزء من الجيش الأمريكي

وقال باليشوك، إن تنظيم داعش الإرهابي هو في الواقع جزء من الجيش الأمريكي والذي اتخذ تدابير ومسؤوليات صارمة في المنطقة.

واضاف : لهذا السبب تشعر الولايات المتحدة بالاستياء الشديد من العمليات العسكرية الواسعة لروسيا والمقاتلين المدعومين من ايران، في سوريا، وكل مرة تريد من روسيا وإيران مغادرة سوريا.

وصرح الخبير الروسي: مع هزيمة داعش، تسعى امريكا حماية الجماعات الإرهابية لتبرير وجودها في الشرق الأوسط، وفي هذاالنطاق، تعتبر جبهة النصرة في سوريا خيارا جيدا بالنسبة لهم.

وأضاف أن امريكا عززت داعش لمواصلة وجودها في أفغانستان، وبالتزامن تتفاوض مع طالبان.

وقال باليشوك إن منطقة الشرق الاوسط لن تنعم بالهدوء بتواجد امريكا في المنطقة، موضحا إن دول المنطقة، بما فيها إيران، يجب أن تتضامن لمكافحة الجماعات الإرهابية، كما إن روسيا مضطرة ولاجل تأمين حدودها الجنوبية، المشاركة في الحرب ضد الإرهاب وان تتبادل المعلومات مع الدول الأخري في المنطقة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 17/1475 sec