رقم الخبر: 245963 تاريخ النشر: شباط 19, 2019 الوقت: 19:34 الاقسام: محليات  
سفير إيران بدمشق يثمن موقف سوريا في محاربة الارهاب

سفير إيران بدمشق يثمن موقف سوريا في محاربة الارهاب

ثمن سفير إيران بدمشق، جواد ترك آبادي، موقف سوريا القوي في محاربة التنيظمات الارهابية، واكد ان هذا الموقف المشرف يجب ان يسجل في التاريخ.

التقى وزير الاوقاف السوري عبدالستار السيد، يرافقه وفد من علماء الدين البارزين في سوريا، مع سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدمشق، جواد ترك آبادي، وذلك في مقر السفارة الإيرانية.

وقدم الوفد السوري في هذا اللقاء، تبريكاته بمناسبة الذكرى السنوية الأربعين لإنتصار الثورة الإسلامية، وكذلك تقديم التعازي بمناسبة استشهاد مجموعة من عناصر الحرس الثوري الإسلامية الذين استشهدوا في الحادث الإرهابي الأخير في محافظة سيستان وبلوشستان.

واكد وزير الاوقاف السوري ان الثورة الإسلامية في إيران غيرت التوجهات في المنطقة، وحققت لحد الآن انتصارات في جبهة المقاومة، معتبرا ان توجه الثورة الإسلامية الذي هو نفس المسار اختاره الله والرسول الاكرم (ص) ويكمن في عداء اسرائيل واميركا.

واعتبر ان كل اجراء تتخذه أمريكا ضد إيران سيؤول الى الفشل، لأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تمضى قدما في ظل توجيهات الإمام الخامنئي.

وعبر وزير الاوقاف السوري عن امتنانه لقائد الثورة الإسلامية ورئيس الجمهورية والشعب الإيراني والحرس الثوري والجماعات الحليفة التي وقفت الى جانب الجيش السوري في محاربة الارهابيين التكفيريين المدعومين من قبل الكيان الصهيوني والنظام السعودي.

من جانبهم اعتبر علماء الدين السوريين، إيران بانها قوة كبرى ومؤثرة، معربين عن تقديرهم للدعم المؤثر الذي قدمته إيران لسوريا، مهنئين بالذكرى السنوية الاربعين لانتصار الثورة الإسلامية.

بدوره اوضح سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق، ان التكفيرييين لقوا هزيمة منكرة، وقال: ان موقف سوريا القوي في مواجهة الارهابيين يجب ان يسجل في التاريخ.

 وابلغ السفير "ترك آبادي" الوفد السوري بانه سينقل تبريكاتهم وتحياتهم الى قائد الثورة الإسلامية والشعب الإيراني ورئيس الجمهورية والمسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

واشار الى الحادث الارهابي الاخير في محافظة سيستان وبلوشستان، وقال: ان جميع أعمال الجماعات التكفيرية تواجه الفشل والاخفاق في كل مكان، وهم خاسرون وضعفاء.

 وعبر السفير الإيراني بدمشق عن تقديره لحضور الوفد السوري الى مقر السفارة، وقال: ان هذا الحضور هو رسالة المودة والحماس الأخوي، ونفس الاحساس يشعر به اشقائكم في إيران والمسؤولين الإيرانيين على جميع المستويات.

واضاف: تزامنا مع ذكرى انتصار الثورة الإسلامية، أشار قائد الثورة الى أننا دخلنا في المرحلة الثانية من الثورة، وتجاوزنا المرحلة الأولى التي هي مرحلة التأسيس، وعندما أنشأنا هذه الثورة، طردت اميركا من إيران والمنطقة، وباءت أي محاولة اخرى للسيطرة على المنطقة بالفشل.

واشار السفير الإيراني في دمشق الى مؤامرات اميركا ضد سوريا واحباطها من خلال موقف الشعب والجيش السوري قيادة بشار الاسد الشجاعة، وقال: يجب أن يسجل التاريخ هذا الموقف الشجاع والقوي ليس فقط في سوريا بل أيضا للمنطقة برمتها.

ولفت السفير (ترك آبادي) الى الانتصارات التي تحققت في سوريا، وقال: هذا الانتصار هو انتصار لكل الشعب، الذي اختبر لتمسكه بمبادئه الحقة، وفي الحقيقة هو مصداق الآية الشريفة «سلامٌ عَلَیْکُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى ٱلدَّار».

واكد السفير "ترك آبادي" ان موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه سوريا هو موقف مبدئي،  مضيفا: نحن نؤمن بحق الشعب السوري في مطالبه، وملتزمون بوحدة اراضي سوريا وحدودها  بقيادة بشار الأسد.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6875 sec