رقم الخبر: 245952 تاريخ النشر: شباط 19, 2019 الوقت: 19:53 الاقسام: عربيات  
نائب عراقي: التصريحات الأميركية بشأن داعش تؤكد وجود مخطط جديد
واشنطن: سنغادر العراق في حال طلبت حكومته ذلك

نائب عراقي: التصريحات الأميركية بشأن داعش تؤكد وجود مخطط جديد

*إغلاق مقر جديد للحشد الشعبي جنوب بغداد

اكد النائب عن محافظة الانبار غرب العراق راجح العيساوي، الثلاثاء، ان التصريحات الأميركية بشأن احتمال عودة تنظيم “داعش” الإجرامي تشير الى وجود مخطط دولي جديد لاستهداف المحافظة، داعيا أبناء المحافظة إلى الوقوف مع الحكومة الاتحادية لإنهاء اي مخطط.

وقال العيساوي، إن “محافظة الأنبار سجلت عدة خروقات امنية بالتزامن مع  انسحاب الفرقة 14 الجيش العراقي باتجاه كركوك، فضلا عن إلغاء قيادة عمليات شرق الانبار مع هروب العناصر الداعشية من سوريا باتجاه العراق”.

وأضاف، ان “احداث الخطف وانتشار عناصر داعش في المناطق الصحراوية تزامنت مع تحذيرات أميركية من عودة داعش في المحافظة ما يؤكد وجود مخطط جديد لاستهداف المحافظة”، مبينا ان “احداث سقوط الانبار عام 2014 بدأت بمثل هذا العمليات وانتهت بكارثة وعلى الحكومة معالجة القضية”.

من جانب آخر أعلنت السفارة الأمريكية في بغداد أن القوات الأمريكية ستغادر الأراضي العراقية في حال طلبت الحكومة العراقية ذلك.

وقال القائم بأعمال السفارة الأمريكية في بغداد، جوي هود: "وجود القوات الأمريكية في العراق جاء بدعوة من الحكومة العراقية، وهذه القوات والتحالف الدولي والناتو ستغادر العراق في حال طلبت الحكومة العراقية ذلك".

وأشار هود إلى أن "القوات الأمنية العراقية ليست جاهزة حتى الآن لحفظ الأمن إلا بمساعدة من القوات الأجنبية المتواجدة بالعراق"، منوها بعدم وجود "قواعد أمريكية في العراق بل يوجد مدربون ومستشارون".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال مطلع الشهر الجاري، أنه يعتزم إبقاء قوات بلاده في العراق كي يكون قادرا على مراقبة إيران التي اعتبرها "مشكلة حقيقية".

إلى ذلك أكدت مديرية الأمن في هيئة الحشد الشعبي، اغلاق مقر جديد يدعي الانتماء للحشد الشعبي جنوبي العاصمة بغداد، مشيرة إلى أن المقر كان يقوم بعمليات ابتزاز للمواطنين.

وذكرت المديرية في بيان لها يوم، (18 شباط 2019) إنه "استمرارا لحملة مديرية الأمن في هيئة الحشد الشعبي بغلق المقرات الوهمية التي تدعي الانتماء للحشد الشعبي وتنتحل صفته، قامت قوة من المديرية بغلق مقر يدعي الانتماء للحشد الشعبي في منطقة الدورة بجانب المجلس البلدي قرب شارع 60"، بحسب موقع الحشد.

وأضاف البيان، ان "المقر المذكور كان يقوم بعمليات ابتزاز للمواطنين"، مشيرا إلى أن "المتواجدين بالمقر قاموا بحرق بعض الفايلات والمتسمسكات قبل وصول القوات".

هذا وأعلنت السلطات العراقية، الثلاثاء، عن تحرير المواطنين الخمسة الذين اختطفوا على يد "داعش" غرب الأنبار في شمال البلاد.

وبحسب موقع "السومرية نيوز" قال قائممقام قضاء راوة في الانبار حسين العكيدي: إن "قوة من الجيش تمكنت الثلاثاء، من تحرير المواطنين الخمسة من أبناء القضاء والذين اختطفوا قبل أيام غرب القضاء".

وأضاف العكيدي أن "عملية التحرير تمت بعد تنفيذ عملية للجيش في صحراء الأنبار"، مشيرا إلى أن "العملية نفذت قرب منطقة المدهم غرب راوة (210 كم غرب الرمادي)".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2988 sec