رقم الخبر: 245943 تاريخ النشر: شباط 19, 2019 الوقت: 17:32 الاقسام: اقتصاد  
بدء التعامل بين الشركات الصغرى والمتوسطة الإيرانية والبرتغالية
عبر توقيع مذكرة تفاهم ثنائية في غرفة تجارة طهران

بدء التعامل بين الشركات الصغرى والمتوسطة الإيرانية والبرتغالية

وقّع ممثلون عن القطاع الخاص الايراني والبرتغالي مذكرة تفاهم في مجال التعاون الثنائي؛ مؤكدين فيها على تنمية التبادل التجاري عبر شركات صغرى ومتوسطة وتوظيف آلية (إينستكس) في هذا الخصوص.

وناقش وفد تجاري برتغالي، خلال إجتماع مشترك في غرفة طهران التجارية، مجالات التعاون المشترك بين البلدين مع مساعد الشؤون الدولية وعدد من رؤساء لجان وأعضاء هيئة ممثلي غرفة طهران التجارية. وتبادل الجانبان، خلال الإجتماع، الرؤى حول تنمية سبل التبادل التجاري.

ورافق السفير البرتغالي لدى طهران، الوفد التجاري البرتغالي الذي يضم أعضاء الاتحاد التجاري لدى مركز تجارة مدينة ويانادوكاسلو البرتغالية AEVC. وتوصل الجانبان خلال هذه المباحثات الى توظيف طاقات الشركات الصغرى والمتوسطة الايرانية والبرتغالية لمواجهة الحظر والرقي بمستوى العلاقات التجارية بين البلدين.

من جانبه، أشار مساعد الشؤون الدولية لغرفة طهران التجارية محمد رضا بختياري، في الإجتماع، إلى الضغوط الدولية الممارسة ضد الإقتصاد الايراني في مختلف الأزمنة، وقال: إن التجارب السابقة بينت عدم انخفاض نسبة التبادل التجاري الايراني رغم المحدوديات المفروضة.

ولفت بختياري الى قيام ايران بخطوات رامية إلى إقامة علاقات تجارية طيبة مع الدول الأوروبية، مستبعداً أن تكون الولايات المتحدة قادرة على التوصل الى أهدافها فيما يخص الشركات الصغرى والمتوسطة. وأكد بختياري على المساعي التي ستقوم بها غرفة طهران التجارية لإقامة صلات مع أوروبا.

من جهته، شكر السفير البرتغالي لدى ايران المسؤولين في غرفة طهران التجارية لاستضافتها هذا الإجتماع؛ معرباً عن اعتقاده بأن هذه الغرفة قادرة على التمهيد لتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين بلاده وايران.

واعتبر جوزه كورته ريال هذا الإجتماع فرصة مغتنمة أمام الشركات الصغرى والمتوسطة في البلدين؛ مبيناً أن مركز التجارة في مدينة ويانا وغرفة تجارة طهران يمكنهما إقامة علاقات مستدامة وإجراء مباحثات في سياق التعاون التجاري بين الشركات البرتغالية والايرانية.

وخلال الإجتماع، قال عضو هيئة ممثلي غرفة طهران التجارية والناشط في قطاع البتروكيماويات مهدي شريفي نيك نفس: إن سعة البلاد في إنتاج البتروكيماويات بلغت 60 مليون طن سنوياً؛ مع إشارته الى وجود 62 مشروعاً قيد الإنشاء في هذا القطاع.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/0168 sec