رقم الخبر: 245781 تاريخ النشر: شباط 18, 2019 الوقت: 16:17 الاقسام: دوليات  
رد ألماني فاتر وفرنسي حاسم على تهديدات ترامب بإطلاق الدواعش
حاكم ولاية أمريكية يحذّر من ألاعيب ترامب

رد ألماني فاتر وفرنسي حاسم على تهديدات ترامب بإطلاق الدواعش

ردت كل من فرنسا وألمانيا على نداء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استعادة مسلحي تنظيم داعش الارهابي في سوريا، وبينما جاء الرد الألماني فاترا، كان الفرنسي حاسما.

فقد قالت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه، الاثنين، إن بلادها لن تتخذ أي إجراء في الوقت الحالي، وستعيد المقاتلين على أساس مبدأ "كل حالة على حدة".

وفي الوقت الذي تتأهب قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة أمريكيا، لهزيمة داعش الارهابي في سوريا، دعا ترامب، السبت، بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى استعادة أكثر من 800 مقاتل من داعش تم اعتقالهم ومحاكمتهم، وإلا فإن البديل سيكون إطلاق سراحهم.

وتعهد ترامب بسحب القوات الأمريكية المحتلة من سوريا بعد تحقيق النصر على داعش على الأرض، مما أثار مخاوف في باريس وعواصم أوروبية أخرى بشأن احتمال محاولة متشددين من هذه الدول العودة إلى بلدانهم بعد هزيمة التنظيم.

وعلى هذا الأساس قالت بيلوبيه لقناة فرانس 2 التلفزيونية "هناك وضع جيوسياسي جديد في ظل الانسحاب الأميركي. ولن نغير سياستنا في الوقت الحالي... لن تستجيب فرنسا في هذه المرحلة لمطالب (ترامب)".

وتقضي سياسة الحكومة الفرنسية برفض استعادة المقاتلين وزوجاتهم رفضا قاطعا. وأشار إليهم وزير الخارجية جان إيف لو دريان باعتبارهم "أعداء الأمة" الذين يجب أن يمثلوا أمام العدالة سواء في سوريا أو العراق.

لكن وزير الداخلية كريستوف كاستانير أعلن، في أواخر يناير، أن انسحاب الولايات المتحدة من سوريا أجبر فرنسا على الاستعداد لعودة عشرات المتشددين الفرنسيين الذين تحتجزهم قوات سوريا الديمقراطية.

وتحاول باريس بالفعل إعادة القصّر على أساس مبدأ كل حالة على حدة.

وتقول مصادر عسكرية ودبلوماسية إن قوات سوريا الديمقراطية، التي يهيمن عليها الأكراد، تحتجز نحو 150 مواطنا فرنسيا في شمال شرق سوريا، بينهم 50 بالغا.

وردت ألمانيا بفتور على مطالب ترامب، وقالت إنها لا يمكن أن تستعيد مقاتلي التنظيم إلا بعد زيارات قنصلية.

من جانب آخر قال حاكم ولاية ماساتشوستس الأمريكية السابق بيل ويلد، وهو أول جمهوري ينافس الرئيس دونالد ترامب على ترشيح الحزب لانتخابات الرئاسة عام 2020، إن ستة أعوام أخرى من "ألاعيب" ترامب بالبيت الأبيض ستضر الولايات المتحدة.

وأوضح ويلد في تصريح له أن حالة الطوارئ الوطنية التي أعلنها ترامب يوم الجمعة للحصول على تمويل لبناء سياج على الحدود الأمريكية-المكسيكية تظهر استعداده لإثارة انقسام بالبلاد.

وقال في مقابلة "لا أعتقد أنه يعرف كيف يتصرف. هو يعتقد أنه ينبغي له أن يهين أي شخص يتعامل معه وإلا فسيكون شبه رجل".

وكان ويلد (73 عاما) قال يوم الجمعة إنه يسعى لمنافسة ترامب في الانتخابات التمهيدية للحزب عام 2020.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 16/0604 sec