رقم الخبر: 245710 تاريخ النشر: شباط 18, 2019 الوقت: 10:58 الاقسام: محليات  
اللواء باقري: نار إنتقام الشعب الإيراني ستطال الإرهابيين الجبناء
إيران ستتدخل على الفور فيما لو استمر وجود الإرهابيين في باكستان

اللواء باقري: نار إنتقام الشعب الإيراني ستطال الإرهابيين الجبناء

قال رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة في الجمهورية الإسلامية، في إشارة إلى الحادث الإرهابي الأخير في سيستان وبلوجستان، إن الحركات الجبانة للأعداء لن تمر دون رد، وأن هذه الأعمال الدنيئة لن تكون بمأمن من غضب الشعب الإيراني.

وأكد اللواء محمد باقري، اليوم الإثنين في كلمة أمام كوادر القوات المسلحة في مدينة قم، إن مجموعة في باكستان تم نشرها وتدريبها وتنظيمها بأموال سعودية وإماراتية، وتقوم بأعمال إرهابية في بلادنا، وإن على هؤلاء الإرهابيين الجبناء أن يعرفوا أن نار انتقام الشعب الإيراني ستطالهم.

وقال إن الشعب الإيراني وقف وسيقف ضد جميع أنواع التهديدات، مؤكدا بان المقاتلين الإيرانيين، ليس فقط يحمون آمن حدود البلاد فحسب، ولكنهم يقمعون مراكز التهديد على بعد مئات الكيلومترات من حدود البلاد.

وتابع باقري قائلا، بان المنافقين الذين قتلوا 17 ألف إيراني، باتوا اليوم عملاء في أوروبا، ويتم تجنيدهم كجواسيس لخدمة الغرب ويفتخرون بعمالتهم، لإثارة أعداء هذه الأمة لممارسة الضغط والتهديد ضد الشعب الإيراني

كما قال رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة للجمهورية الإسلامية: إذا استمرت أنشطة مراكز التدريب ومواقع الجماعات الإرهابية في باكستان لأي سبب من الأسباب، فإن إيران، ترى من حقها المشروع والدولي وفقاً لميثاق الأمم المتحدة، ان تتدخل فورا وإذا لزم الأمر لمواجهة هذه البؤر الإرهابية.

واضاف اللواء محمد باقري، إن باكستان تتحمل مسؤولية كبيرة في الدفاع عن حدودها وتطهير أراضيها المجاورة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية من لوث الجماعات الإرهابية.

وتابع: تم إنشاء قواعد سرية وشبه سرية من قبل الجماعات الإرهابية في باكستان، وجرى تدريبها وتجهيزها وتنظيمها من قبل السعودية والإمارات لخلق حالة من عدم الأمن والاستقرار داخل إيران.

وقال إن المحادثات مع المسؤولين السياسيين والعسكريين الباكستانيين بدأت بشكل جدي بعد الحادث الإرهابي الذي وقع مؤخراً، حيث جاء فريق من المسؤولين إلى إيران، وتتواصل المحادثات مع القيادة الباكستانية.

وأكد اللواء باقري: طلبنا من السلطات الباكستانية، إما تقوم هي بنفسها بتطهير مناطق تواجد الجماعات الإرهابية أو السماح للقوات المسلحة للجمهورية الإسلامية بالدخول إلى الميدان ومواجهة هذه الجماعات.

يذكر ان حافلة تقل كوادر من الحرس الثوري تعرضت مساء الاربعاء الماضي 13 فبراير لاعتداء ارهابي انتحاري من قبل عناصر تكفيرية بواسطة سيارة مفخخة على طريق زاهدان - خاش في قرية جانعلي بمحافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق ايران.

وادى هذا الحادث الارهابي الذي تبنته زمرة ما يسمى بـ 'جيش العدل' الارهابية الى استشهاد 27 شخصا واصابة 13 آخرين.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 14/0155 sec