رقم الخبر: 245298 تاريخ النشر: شباط 13, 2019 الوقت: 17:15 الاقسام: دوليات  
صفعة جديدة لـ "تريزا ماي" بشأن البريكست.. والاتحاد الأوروبي يضع شروطه

صفعة جديدة لـ "تريزا ماي" بشأن البريكست.. والاتحاد الأوروبي يضع شروطه

قال مصدر مطلع إن فورد موتور الأمريكية لصناعة السيارات أبلغت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أثناء مؤتمر بالهاتف يوم الثلاثاء بأنها ربما تنقل بعض أنشطتها الإنتاجية إلى خارج بريطانيا بسبب انفصالها عن الاتحاد الأوروبي.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن فورد أبلغت ماي بأنها قد تضطر لاستخدام مواقع بديلة خارج بريطانيا. كانت صحيفة التايمز أوردت في وقت سابق أن فورد أخطرت ماي بأنها تُسرع وتيرة الاستعدادات لنقل أنشطة إنتاج إلى خارج البلاد.
وفي الشهر الماضي، قالت فورد، التي تدير مصنعين للمحركات في بريطانيا، إنها تواجه فاتورة تصل إلى مليار دولار إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق. ويعمل لدى فورد في بريطانيا نحو 13 ألف موظف.
وحذرت شركات صناعة سيارات ومصنعون آخرون من تداعيات انفصال بريطانيا بدون اتفاق، بما في ذلك ارتفاع الرسوم واضطراب سلاسل الإمدادات وتهديدات تحدق بالوظائف. 
ومن المقرر أن تنفصل بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي في 29 مارس آذار. وقالت فورد في بيان إنها حثت الحكومة والبرلمان مرارا على تجنب الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.
وأضافت شركة صناعة السيارات "مثل هذا الوضع سيكون كارثيا لقطاع السيارات في المملكة المتحدة وعمليات التصنيع التابعة لفورد في البلاد. "سنتخذ أى إجراء ضروري للحفاظ على تنافسية أنشطتنا الأوروبية".
من جهتها قالت المفوضية الأوروبية اليوم الأربعاء إن بريطانيا لم تطلب تأجيل اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي وإن أي تمديد لمدة التفاوض قبل الانفصال لا يمكن أن يكون مفتوح المدة.
وقالت المتحدثة باسم المفوضية مارجاريتيس شيناس خلال إفادة دورية في بروكسل إن قوانين الاتحاد الأوروبي لم تضع موعدا نهائيا لبريطانيا لطلب تمديد المادة 50 المتعلقة بعملية الخروج والتي يجب أن تحظى بموافقة جميع أعضاء الاتحاد الآخرين دون استثناء لاعتماده.
وفي لندن قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماى إن حكومتها لم تغير موقفها من عدم الرغبة في تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس.
وسمع مراسل تلفزيوني حديثا لكبير مفاوضي خروج بريطانيا من الاتحاد داخل حانة في بروكسل قال في أثنائه إن المشرعين سيواجهون خيارا قاسيا بين اتفاق ماي وتمديد طويل لفترة التفاوض بشأن المادة 50.
وقالت ماي "واضح تماما أن موقف الحكومة هو ذاته، نحن فعلنا المادة 50 ... التي تشمل إطارا زمنيا مدته عامان، وهذه الفترة تنتهي في 29 مارس، ونحن نريد المغادرة باتفاق وهو ما نعمل عليه".
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 17/0269 sec