رقم الخبر: 244987 تاريخ النشر: شباط 11, 2019 الوقت: 11:47 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: لم ولن نستأذن أحداً لصناعة الصواريخ
المشاركة الواسعة بالمسيرات دليل احباط مؤامرات الأعداء

الرئيس روحاني: لم ولن نستأذن أحداً لصناعة الصواريخ

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني، في كلمة امام المشاركين بمسيرات انتصار الثورة الاسلامية في ساحة أزادي بالعاصمة طهران، ان ايران لم ولن تستأذن أحداً لصناعة الصواريخ.

ان رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام حسن روحاني انضم الى المشاركين في مسيرات احياء ذكرى انتصار الثورة الإسلامية وعقب مشاركته توجه الى ساحة آزادي في العاصمة الإيرانية طهران لالقاء كلمة بمناسبة هذه الذكرى.

وقال الرئيس الايراني في كلمته هذه، ان شعب ايران العظيم انتصر قبل 40 عاماً على الاستبداد والتبعية وتمكن من ارساء دعائم استقلال الجمهورية الاسلامية.

وأوضح ان 11 فبراير هذا العام له ميزاته الخاصة، من ناحية تتزامن هذه الذكرى مع دخول الشعب العام الحادي والاربعين لانتصار الثورة الاسلامية ومن ناحية اخرى تزامنت عشرة الفجر المباركة هذا العام مع اريج السيدة فاطمة الزهراء(س).

واضاف، نحتفل بذكرى انتصار الثورة في وقت نكون فيه امام مؤامرات امريكا المجرمة والكيان الصهيوني والانظمة الرجعية الاقليمية فهؤلاء يحاولون ممارسة الضغوط علينا، ولكن هذا الحضور لابناء الشعب في انحاء ايران وخاصة في العاصمة ان دل على شي انما يدل على  ان العدو لم ولن يتمكن من تحقيق اهدافه المشؤومة ونحن سنواصل مسيراتنا كما اخترناها قبل 40 عاماً.

واكد الرئيس الايراني ان قوة الجمهورية الاسلامية بات اوسع من فترة الحرب المفروضة، قائلا، ان القوات المسلحة اليوم تصنع 85 بالمئة من المعدات العسكرية على ايدي القوى الشابة في البلاد ونحن نصنع مختلف انواع الصواريخ المضادة للدروع والدفاع الجوي وصواريخ ارض- ارض وانواع الصواريخ الجوية، لم ولن نستاذن احد في تصميمها وتصنيعها.

واضاف، لم ولن نأخذ الاذن من احد لصناعة انواع الصواريخ المضادة للدورع وصواريخ الدفاع الجوي وصواريخ ارض –بحر وصواريخ جو-جو، قائلا، سنواصل ذات المسيرة والقدرة العسكرية، قدرتنا العسكرية كانت خلال العقود الاربعة خاصة في الاعوام الخمسة الماضية مدهشة للعالم، قمنا بصناعة ما نحن بحاجة اليه من صواريخ ومقاتلات ومروحيات وغواصات وزوارق وناقلات جند واسلحة فردية وكلها كانت مذهلة.

وتابع، بفضل الثورة الاسلامية لدينا شرعية سياسية واليوم يتولى الجميع بدءاً من قائد الثورة مروراً برئيس الجمهورية وصولاً الى نواب البرلمان ومجلس خبراء القيادة وجميع المجالس المحلية، مهامهم بناء على أصوات الشعب وصناديق الاقتراع، علينا الانتباه، انتصرنا خلال الاربعين عاماً الماضية بفضل الاسلام والجمهورية وهما من حافظ علينا.

واردف قائلا، صندوق الاقتراع ضمان لحفاظ على النظام، فكل من يريد التغيير ليأتي الى صندوق الاقتراع، تقومون بتحديد مسيركم عبر الدعاية الانتخابية وتختارون من تفضلون في المجالس وباقي المناصب، ان صندوق الاقتراع هو من اهم النعم الكبيرة للجمهورية الاسلامية الايرانية، لولم يكن هذا الصندوق لولا صفوف المقترعين لكان العدو تمكن من تحقيق مختلف مؤامراته.

وأشار روحاني الى دعم ايران الى الشعب السوري والفلسطيني والعراقي واليمني، قائلا، نحن ساعدنا هذه الدول لتمضي نحو الحرية واتخاذ القرار بشأن مصيرها ورأى العالم أن شعوب المنطقة قاومت القوى المعادية واجبرتها على الخروج من المنطقة، واليوم تمضي بمسيرتها وتتخذ القرارات بشأن مصيرها.

ونوه الرئيس الايراني الى ان دور ايران اليوم في المنطقة بات واضحاً اكثر من اي وقت مضى، قائلا، اي بلد او قوى عظمى لتقل ماتريد فأذا ارادت الشعوب الامن فإن ايران هي البلد الوحيد الذي يمكنه الاسراع الى دعم شعوب المنطقة.

واكد روحاني أنه لايمكن تنفيذ اي قرار في المنطقة من دون ايران، على الاستكبار العالمي والامريكيين والصهاينة ان يدركوا بأن النصر سيكون حليف الشعب الايراني.

واضاف، نحن سنواصل قدراتنا العسكرية واعلن امام الشعب العظيم ان القوة العسكرية للشعب الايراني باتت واضحة اكثر ومدهشة خلال السنوات الاربعين، ان العالم أجمع شهد على مدى العقود الاربعة ان ايران وقفت الى جانب الشعوب.

وجاء في كلمة الرئيس الايراني، ان المشاركة الواسعة في مسيرات ذكرى انتصار الثورة تدلل على احباط المؤامرات التي خطط لها الأعداء طيلة العام الماضي.

مشيرا الى ان الاعداء انتزعوا في عهد الشاه البائد ثلثي الاراضي الايرانية مؤكدا انهم انتزعوا ايضا جزءا من جنوب ايران في السنوات السبعة الأخيرة من حكم الشاه البائد.

كما ذكرّ الرئيس الايراني بأن الشعب الايراني احبط مؤامرة عدوان نظام صدام ضد ايران الذي مولته الدول الرجعية في المنطقة.

مشددا انه يتعين على العالم أن يدرك أن قوة ايران تضاعفت عدة مرات عما كانت عليه خلال الحرب التي فرضها نظام صدام على ايران.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/4182 sec