رقم الخبر: 244882 تاريخ النشر: شباط 08, 2019 الوقت: 20:26 الاقسام: مقالات و آراء  
ايران تكمل ذكاءها الصاروخي وتصيب كبد الادارة الاميركية

ايران تكمل ذكاءها الصاروخي وتصيب كبد الادارة الاميركية

في غمرة الاحتفال بالذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية كشفت ايران عن تمكنها من تعزيز قدراتها الدفاعية بشكل كامل خاصة القدرات الدفاعية الصاروخية محلية الصنع.

ولأول مرة.. ازاحت الستار ايران عن مصنع ضخم تحت الارض لانتاج صاروخ باليستي ذكي يحمل اسم "دزْفول" يصل مداه الى الف كيلومتر وقدراته التدميرية مضاعفة.

قائد حرس الثورة الاسلامية في ايران اللواء محمد علي جعفري الذي جال في المصنع وعاين هذا النوع من الصواريخ التي تقول ايران انها رسالة للدول الغربية التي تعتقد ان سياسة الحظر والتهديد يمكنها منع الشعب الايراني من تحقيق اهدافه.

وقال اللواء جعفري: القدرات الردعية للجمهورية الاسلامية الايرانية وصلت الى درجة قاطعة ولذلك فان الاعداء لن يكون لديهم اية تهديدات او اجراءات عسكرية ضدنا. تواجدهم العسكري وغير العسكري في المناطق المحيطة بايران يقع ضمن نطاق صواريخنا.

الصاروخ "دزفول" هو صاروخ باليستي ارض-ارض تم انتاجه بجهود عناصر القوة الجوفضائية لحرس الثورة الاسلامية. ويتميز بسهولة تجهيزه للاطلاق، اضافة الى دقته العالية في اصابة الاهداف من خلال تخزين المعلومات التي يزوده بها الرادار.كما انه يمتلك قدرات تدميرية عالية.

بدوره، اكد قائد القوة الو فضائية لحرس الثورة الاسلامية العميد امير علي حاجي زادة، ان الصاروخ دزفول يشبه هندسيا صاروخ "ذوالفقار" لكن مداه اكبر فهو يصل لنحو الف كيلومتر كما ان قدرته التدميرية مضاعفة.

وقال العميد حاجي زادة: ان الامن القومی الایرانی خط احمر للقوات المسلحة وانه من الطبیعی في ظل المؤامرات وتهدیدات الاعداء ضد الجمهوریة الاسلامیة ان نواصل تحركنا لصناعة صواريخ باليستية واخرها صاروخ ارض- ارض 'دزفول' الذكي والذي یعد احدث انجازات ومنتجات حقل الابحاث في القوة الجوفضائیة للحرس الثوري.

وكما معلوم فان الصواريخ الباليستة قد قضت نهائياً على طموح الادارة الاميركية بانهيار الجمهورية الاسلامية وكسر صمودها عبر عقوبات قاسية لم يشهدها التاريخ، وتعهدت بمواصلة الضغط دون هوادة على إيران لردع برنامجها الصاروخي.

وبات من المعروف ان تستنجد الولايات المتحدة بعقوبات اكثر، ليخرج وزير خارجيتها مايك بومبيو معربداً على "تويتر" ان إيران تتحدى مجلس الأمن الدولي بزيادة إمكاناتها في مجال الصواريخ الباليستية، داعياً لفرض المزيد من القيود الدولية الصارمة لاحتواء برنامج إيران الصاروخي.

وتؤكد ايران ان تعزيز قدراتها الدفاعية الصارخية الهدف منها تعزيز المنظومة الدفاعية لديها وللمنطقة ومنع اي اعتداء خارجي، ولمنع تكرار ما خلفته الحرب التي فرضها نظام صدام البائد عليها من ضحايا، وفي ظل التهديدات الغربية والكيان الاسرائيلي بالخيار العسكري.

 

 

بقلم: اقبال عبد الرسول  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 31/5026 sec