رقم الخبر: 244654 تاريخ النشر: شباط 05, 2019 الوقت: 09:48 الاقسام: عربيات  
السيد نصرالله: مكافحة الفساد والهدر في مقدمة الخطوات المطلوبة من الحكومة اللبنانية
مهنئاً بتشكيلها مؤخراً

السيد نصرالله: مكافحة الفساد والهدر في مقدمة الخطوات المطلوبة من الحكومة اللبنانية

* ندعو إلى الهدوء والإبتعاد عن السجالات الإعلامية * الحزب منفتح على الحوار في كل الملفات والمهم هو وضع مصلحة لبنان في المقدمة * مضي 40 عاماً على انتصار الثورة الإيرانية يثبت فشل الرهانات الأمريكية على فشلها

أشار الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله الى أن الوضع في لبنان يحتاج بعد تشكيل الحكومة الى الهدوء والابتعاد عن السجالات والمواجهات الاعلامية.

ودعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله القوى السياسية اللبنانية إلى الهدوء عقب تشكيل الحكومة اللبنانية، (بدل السجالات وتوتير الأجواء وإطلاق الاتهامات بالتعطيل). وأكد أن مكافحة الفساد والهدر المالي تأتي في مقدمة خطوات التحصين المطلوبة من الحكومة.

وشدد السيد في كلمة متلفزة مساء الإثنين على أن مكافحة الفساد مسؤولية الحكومة مجتمعة وهذا مؤشر على مدى جديتها في العمل، ورأى أن (المهم في مكافحة الفساد هو الفعل والقرارات وليس المواقف فقط).

وأكد السيد نصر الله على دعوة القوى المؤثرة في الحكومة الحالية إلى الإعتراف ببعض المخاوف المطروحة لدى قوى داخلية عدة، معتبراً أن الاستحقاق الاقتصادي يأتي على رأس الأولويات بحسب إجماع القوى قبل الانتخابات وقبل تأليف الحكومة.

وقال الأمين العام: إن الإنطلاق من المصالح الشخصية والحزبية والطائفية والمناطقية لا يؤدي إلى حل الملفات المطروحة، داعياً إلى توزيع المشاريع المطروحة في الحكومة على الوزراء قبل وقت كافٍ لدراستها.

وعبّر السيد نصر الله عن رغبة حزب الله في أن يكون شريكاً في اتخاذ القرارات الصعبة (من أجل تحمل المسؤولية جميعاً بعيداً عن الاتهامات)، وشدد على أن الحزب (منفتح على الحوار في كل الملفات والمهم هو وضع مصلحة لبنان في المقدمة).

وأكد أن الحزب قدّم مصلحة البلد على أي اعتبار آخر من خلال اختيارنا وزيراً غير حزبي لحقيبة الصحة مؤكدا أن وزير الصحة كفوء وموضع ثقة ولكنه مستقل وليس حزبياً.

وأشار الى نجاح وزارة الصحة سيكون نجاحاً لكل لبنان والتجربة ستثبت صدقية هذه التعهدات وأن أموال وزارة الصحة ستكون متاحة أمام التفتيش وديوان المحاسبة ويهمنا تقديم تجربة شفافة جداً ذلك لأنه بالإضافة إلى المسؤولية القانونية بعدم جواز استخدام مال الدولة اللبنانية هناك مسؤولية شرعية أيضاً. كاشفاً أن الإستشفاء هم وطني يعني جميع اللبنانيين ومن أولوياتنا تخفيض كلفة الدواء وتسهيل وصوله إلى الناس.

وعلّق قائلاً بأن رئيس وزارء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو وصف الحكومة بأنها حكومة حزب الله ويقوم بتحريض الأوروبيين والأمريكيين ضدها وأن بعض الداخل اللبناني يصف الحكومة أيضاً بأنها حكومة حزب الله وهذا كذب وتوصيف خاطئ لافتاً أن إصرار البعض كذباً على وصف الحكومة بأنها حكومة حزب الله قد يستجلب تداعيات مؤذية على لبنان.

وذكر السيد نصر الله أن الحكومة هي حكومة كل المشاركين فيها (ونحن جزء منها وسنتحمل المسؤولية من موقع الشراكة)، وأضاف: (لا مصلحة للبنان بإطلاق اسم حكومة حزب الله على الحكومة بدافع السجالات الداخلية).

ورأى السيد نصرالله: (أننا على أعتاب ذكرى توقيع (اتفاق 6 شباط) مع (التيار الوطني الحر) في العام 2006، وهذا التفاهم خطوة مهمة وتاريخية على المستوى الداخلي وأسست لمرحلة كاملة وأولى تداعيات هذه الخطوة المواقف في حرب تموز 2006 ونحن أكملنا هذا التفاهم وارتقى الى تعاون وتحالف في العديد من المجالات وباب النفاش بقي مفتوحاً)، مشدداً على أن (التفاهم بين جهتين لا يحولهما الى جهة أو مؤسسة واحدة، ونحن نتمنى أن تكون تحالفاتنا أوسع وأكبر)، مؤكداً على (تمسكنا بإتفاق التعاون مع (التيار الوطني الحر)، وهناك جهات داخلية كانت تحرض على سقوط هذا التحالف كما تكبير التباينات مع حركة أمل).

وعن الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران، قال سماحته إن "هذه الثورة غيّرت وجه المنطقة وكانت مفصلاً تاريخياً، وذكراها غالية جداً لما لها من علاقة بمصير فلسطين والمقاومة وبتاريخنا"، مؤكداً على أن الاحتفال بذكرى مضي 40 عاماً على انتصار الثورة يثبت فشل الرهانات الأمريكية على فشلها.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3261 sec