رقم الخبر: 244634 تاريخ النشر: شباط 04, 2019 الوقت: 18:54 الاقسام: عربيات  
دمشق: لن ينجح من يحاول فرض شروطه علينا للعودة للجامعة العربية
خروقات وإسطوانات كلور في "المنزوعة السلاح".. والجيش يقتل إرهابيا متزعما

دمشق: لن ينجح من يحاول فرض شروطه علينا للعودة للجامعة العربية

*الجبير: نجري مشاورات مع الدول العربية للحفاظ على وحدة واستقلال سوريا

اعتبر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن من يحاولون تجاهل سوريا، أو فرض الشروط عليها للعودة إلى الجامعة العربية لن ينجح، داعيا الأمم المتحدة لمقاطعة مؤتمر بروكسل للمانحين.
وورد عن المقداد في الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية السورية على "فيسبوك" أن ما يهم سوريا هو موقعها في المنطقة ومشاركتها في كل ما يتعلق بالقضايا المصيرية للأمة العربية، وأن سوريا لا يمكن أن تخضع للابتزاز في ما يتعلق بقضاياها الداخلية وقضاياها العادلة.
ولفت المقداد إلى أن "قانون قيصر" الأمريكي ضد سوريا (قانون عقوبات فرضه الكونغرس على سوريا في نوفمبر 2016)، لا يمكن مواجهته إلا باستمرار الصمود، مؤكدا أن هدف هذا القانون خنق البلد اقتصاديا وسياسيا لخدمة " إسرائيل".
وعن مؤتمر المانحين في بروكسل، أكد المقداد رفض بلاده مؤتمرات كهذه، لأنها تسعى لفرض المزيد من القيود على أي مساعدة يمكن أن تقدم لسوريا.
من جانب آخر أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء السعودي عادل الجبير أن بلاده تجري مشاورات مع عدة دول عربية للحفاظ على وحدة سوريا واستقلالها وتطبيق قرار مجلس الأمن 2254.
وشدد الجبير لدى مشاركته في الاجتماع الوزاري العربي-الأوروبي، في بروكسل، الاثنين، على أن العلاقات بين الدول العربية والأوروبية تاريخية ومميزة، وهناك فرص واعدة فيما يتعلق بالتجارة والاستثمار بين الدول العربية والدول الأوروبية.
يذكر أن اجتماعا ضم وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين والكويت ومصر عقد أواخر الشهر الماضي في الأردن، بحث أزمات المنطقة كافة وعلى رأسها الأزمة السورية، ووفق مصدر مطلع كانت عودة سوريا إلى الجامعة العربية أهم مواضيع البحث.
ميدانياً ردت وحدات الجيش السوري، الاثنين 4 شباط/ فبراير، بالأسلحة المناسبة على خروقات مجموعات إرهابية لاتفاق "منطقة خفض التصعيد" وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد ودمرت لهم نقاطا محصنة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية "سانا".
وذكر مراسل "سانا" في محافظة حماة أن وحدة من الجيش نفذت ضربات صاروخية ضد مجموعة إرهابية تسللت من محيط قرية التح بريف إدلب الجنوبي باتجاه المناطق الآمنة والنقاط العسكرية التي تحميها واشتبكت معها بالأسلحة الرشاشة وردتها على أعقابها.
وأشارت "سانا" إلى أن الضربات أدت إلى تدمير أوكار في عمق منطقة تسلل الإرهابيين وإيقاع عدد منهم بين قتيل ومصاب وعرف من القتلى الإرهابي "مخلص العواج".
وعلى الصعيد ذاته ولكن على جبهة الريف الشمالي لمنطقة محردة، بينت "سانا" أن وحدات الجيش أحبطت محاولات تسلل مجموعات إرهابية من محيط قرية الجنابرة وتل عثمان باتجاه نقاط عسكرية للاعتداء عليها وتعاملت معها بالأسلحة المناسبة ما أدى إلى إيقاع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين.
وكانت مصادر خاصة في إدلب قد كشفت لوكالة "سبوتنيك" قبل يومين، عن أن مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي قاموا ليلا بنقل شحنة من أسطوانات غاز الكلور من جسر الشغور إلى ريف إدلب الجنوبي بالتعاون مع عناصر من منظمة "الخوذ البيضاء" وخبراء أوروبيين.
وأكدت المصادر لـ"سبوتنيك" أن مسلحي "هيئة تحرير الشام" التي يتخذها تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي واجهة له في الشمال السوري، قاموا بنقل عدة أسطوانات تحوي غاز الكلور من أحد المقرات التابعة لتنظيم (الحزب التركستاني "الصينيون") في مدينة جسر الشغور بعد منتصف ليل الجمعة — السبت باتجاه بلدة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.
وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أشارت الخميس الماضي إلى قلق موسكو لعدم تخلي الإرهابيين عن محاولات الاستفزاز باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 24/9228 sec