رقم الخبر: 244423 تاريخ النشر: شباط 02, 2019 الوقت: 18:11 الاقسام: اقتصاد  
وزير الطاقة: صادرات الكهرباء إلى العراق ستستمر؛ وهنالك برنامج بعيد الأمد للتعاون مع سوريا
معلناً قدرة إيران على تبادل الكهرباء مع جميع جيرانها

وزير الطاقة: صادرات الكهرباء إلى العراق ستستمر؛ وهنالك برنامج بعيد الأمد للتعاون مع سوريا

أعلن وزير الطاقة الايراني، رضا أردكانيان، بأنه سيتم التوقيع النهائي قريباً على إتفاق مع العراق لإعادة تأهيل شبكات الكهرباء والمحطات الموجودة لديه وبناء محطات جديدة.

وفي تصريح أدلى به للصحفيين السبت، أشار أردكانيان الى أن وزير الكهرباء العراقي سيزور ايران خلال الأيام القادمة، وقال: انه سيتم التوقيع النهائي على برنامج لثلاثة أعوام يتضمن بناء محطات كهرباء وإعادة تأهيل محطات أخرى وشبكات الكهرباء الداخلية، وكذلك معالجة إهدار الطاقة الذي يحصل بنسبة نحو 50 بالمائة في هذا البلد، بمساعدة ودعم من المهندسين الايرانيين.

وأضاف وزير الطاقة: ان صادرات الكهرباء الى العراق ستستمر لغاية ما يطلبون منا، ونحن نعتزم تصدير الكهرباء عبر العراق الى سوريا التي هي الآن على أعتاب إعادة البناء والإعمار. وتابع: هنالك برنامج بعيد الأمد للتعاون مع سوريا في مجال الطاقة الكهربائية، حيث انها على أعتاب عملية واسعة لإعادة البناء والإعمار وهي بحاجة الى 800 ميغاواط سنوياً لتضاف الى طاقتها من الكهرباء.

وأشار أردكانيان الى أن مشروع الربط الكهربائي مع روسيا مدرج في جدول الأعمال، وقال: ان لائحة انضمام ايران الى الاتحاد الأوراسي التي صادق عليها مجلس الشورى بصفة عاجلة يمكنها أن تجعلنا أكثر نجاحاً في تحقيق هذا الهدف.

في سياق آخر، قال وزير الطاقة: إن ترتيب البلاد على مدى السنوات الأربعين الماضية قد ارتفع من المستوى 38 إلى الرابع عشر فيما يتعلق بتوليد الطاقة، ولدينا الآن القدرة على تبادل الكهرباء مع جميع جيراننا.

وقارن أردكانيان أداء الوزارة على مدى السنوات الأربعين الماضية. وأضاف: سنستضيف وزير الكهرباء العراقي هذه الأيام لوضع اللمسات الأخيرة على خطة مدتها ثلاث سنوات لإصلاح نظام الكهرباء في العراق، و تتضمن هذه الشراكة بناء محطة لتوليد الطاقة وإعادة بناء محطة توليد الكهرباء وخفض خسائر شبكة الكهرباء.

وقال: لقد وصل تركيب الكهرباء من 7 آلاف ميغاواط أوائل انتصار الثورة في عام 1978 إلى 80 ألف ميغاواط حالياً، أي بزيادة 4ر11 مرة؛ وفي هذه السنوات، تغير استهلاك ذروة الشبكة أيضاً من 480ر3 ميغاواط في عام 1978 إلى 57 ألفاً و 90 ميغاواطاً.

وصرح وزير الطاقة: إن ذروة استهلاك الطاقة في البلاد قد زادت بنسبة 4ر16 في المائة، وهي في القطاعات الصناعية والزراعية والاستهلاك المنزلي. وأضاف: في قطاع الطاقة النظيفة، تم إدخال ألف ميغاواط من محطة بوشهر الكهروذرية الى شبكة البلاد، وان ارتفاع طاقة محطات الطاقة النووية هو جزء من سياسات البلاد؛ كما زادت الطاقة المتجددة في هذه السنوات ونخطط لاستكمال خطة التنمية السادسة إلى خمسة آلاف ميغاواط.

وقال عضو مجلس الوزراء في الحكومة الثانية عشرة: إن هذه القدرات توفر ظروفاً جيدة لنشاط الشركات الخاصة النشطة في مجال صناعة الطاقة الكهربائية. وأضاف: إن طاقة الشركات الناشطة في صناعة الطاقة الكهربائية كانت تبلغ 65 شركة قبل 40 عاماً وبلغت اليوم 875 شركة.

وصرح وزير الطاقة: إن قطاع صناعة الطاقة الإيراني، الذي يشكل الآن 65 بالمائة من القطاع الخاص، على وشك تحول كبير، مما يعني أنه سيتم استخدام قدرات أوسع وسوق أوسع متاح للصناعيين في هذا القطاع.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 19/6717 sec