رقم الخبر: 243529 تاريخ النشر: كانون الثاني 25, 2019 الوقت: 11:10 الاقسام: منوعات  
12 مدرسة تفصل طفلاً بسبب ذكائه الفائق

12 مدرسة تفصل طفلاً بسبب ذكائه الفائق

أطلقت أم تونسية نداء استغاثة لنجدة إبنها فائق الذكاء بعد أن تعرض للفصل من قبل عدد كبير من المدارس، بسبب قدرته العالية على استيعاب الدروس في فترة وجيزة.

وتسببت حالة الطفل النابغة والبالغ من العمر تسع سنوات بإرباك للسلطات في ظل الإفتقاد إلى قوانين محلية لرعاية مثل هذه الحالات أو أفرادها بوضع دراسي خاص.
وتناقلت وسائل الإعلام المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي في تونس قصة الطفل للمطالبة بالتوصل إلى حل يسمح له بمواصلة دراسته في وضع طبيعي.
وقالت الأم في حديثها لإذاعة محلية خاصة (إبني لا يدرس في أي مدرسة الآن، مشكلته أن ذكاءه الخارق جعل منه تلميذاً غير مرحب به في المدارس العمومية).
وأضافت: (حتى الآن درس في 12 مدرسة وفي كل مرة يتحصّل على المرتبة الأولى، يدرس بمفرده لكن يتم فصله دائماً).
وتابعت: (لا تقدم المدارس تبريراً واضحاً لكنها تكتفي بالقول، إبحثي له عن حل، وحينما أتمسك ببقائه يتعرض لضغوط مستمرة في الفصل وهو لم يعد يتحمل).
وبحسب رواية الأم، لا تضيف الدروس المنزلية اليومية التي يفرضها المعلمون شيئاً لإبنها، إذ أن ما يتلقاه باقي التلاميذ في مدة نصف عام يستطيع استيعابه في أسبوع واحد، قائلة: (إعترف المعلمون بأنهم يضطرون إلى تقليص معدلاته العالية).
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1190 sec