رقم الخبر: 243503 تاريخ النشر: كانون الثاني 24, 2019 الوقت: 12:00 الاقسام: دوليات  
امريكا تشعل أزمة رئاسية في فنزويلا.. والجيش يصف الى جانب مادورو

امريكا تشعل أزمة رئاسية في فنزويلا.. والجيش يصف الى جانب مادورو

أعلن خوان غوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي الخاضع لسيطرة المعارضة، الأربعاء 23 يناير/كانون الثاني 2019، نفسه «رئيساً بالوكالة» للبلاد، وحظي على الفور باعتراف واشنطن ودول أخرى في القارة الأمريكية، في حين أعلن الرئيس الفنزويلي قطع علاقات بلاده بالولايات المتحدة. وإثر هذا الإعلان، سجلت مواجهات بين قوات الأمن وأنصار المعارضة في كراكاس. وقال غوايدو أمام آلاف من أنصاره تجمعوا في العاصمة: «أقسم أن أتولى رسمياً صلاحيات السلطة التنفيذية الوطنية كرئيس لفنزويلا للتوصل إلى حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة».

موقف وزير الدفاع الفنزويلي
لاحقاً، أعلن وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو أنّ الجيش يرفض إعلان غوايدو نفسه «رئيساً بالوكالة» لفنزويلا. وكتب الوزير على تويتر أن «اليأس والتعصب يقوضان سلام الأمة. نحن، جنود الوطن، لا نقبل برئيس فُرض في ظل مصالح غامضة، أو أعلن نفسه ذاتياً بشكل غير قانوني. الجيش يدافع عن دستورنا وهو ضامن للسيادة الوطنية».
وعلى الفور، اعترف ترامب بالمعارض الفنزويلي البالغ من العمر 35 عاماً، معلناً في بيان، «أعترف رسمياً اليوم برئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية خوان غوايدو رئيساً لفنزويلا بالوكالة». في المقابل، أعلن الرئيس نيكولاس مادورو أن فنزويلا قررت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع «حكومة الولايات المتحدة الإمبريالية». ومنح أعضاء الممثليات الدبلوماسية الشمال أمريكية 72 ساعة لمغادرة فنزويلا. وانضمت كولومبيا والبرازيل، حليفتا واشنطن، إلى الموقف الأمريكي، إضافة إلى الأرجنتين وتشيلي وبارغواي. كما هنأ لويس ألماغرو، الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية ومقرها واشنطن، غوايدو بقوله: «نمنحه اعترافنا الكامل لإعادة الديمقراطية إلى هذا البلد». كذلك، اعترفت كولومبيا والبيرو وكندا بغوايدو «رئيساً بالوكالة». ودعا الاتحاد الأوروبي الأربعاء إلى الإنصات «لصوت» الشعب الفنزويلي، مطالباً بإجراء انتخابات «حرة وذات صدقية». وقالت وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيرني باسم الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد إن «الحقوق المدنية والحرية والأمان لجميع أعضاء الجمعية الوطنية (الفنزويلية)، بمن فيهم رئيسها خوان غوايدو، يجب أن تُحترم بالكامل». واتخذت المكسيك موقفاً مؤيداً لمادورو، وأكد رئيسها أندريس مانويل دعمه للرئيس الفنزويلي و «السلطات المنتخبة بحسب الدستور الفنزويلي». كما أعربت الحكومة الكوبية الأربعاء عن «دعمها الحازم» للرئيس الفنزويلي.
 بيض ضد حمر 
قبيل إعلان غوايدو، كانت المحكمة العليا، أعلى سلطة قضائية في فنزويلا، أعلنت أنها أمرت بإجراء تحقيق جزائي ضد أعضاء البرلمان، متهمة إياهم بالسعي لاغتصاب صلاحيات مادورو. ونزل أنصار الرئيس الفنزويلي ومعارضوه بكثافة إلى الشارع الأربعاء في كل أنحاء البلاد، في أجواء توتر شديد. وقضى خمسة أشخاص في اضطرابات سبقت التظاهرات. وتجمع المعارضون الذين ارتدى كثير منهم لباساً أبيض في العديد من أحياء العاصمة ومناطق أخرى من البلاد للمطالبة بـ «حكومة انتقالية» وانتخابات جديدة. من جهتهم، تجمع أنصار مادورو الذين ارتدى معظمهم لباسا أحمر في العديد من نقاط التجمع بالعاصمة للتعبير عن دعمهم للرئيس ورفض مطالب المعارضة التي اعتبروها محاولة انقلاب من تدبير واشنطن. ويتزامن اليوم مع الذكرى 61 لسقوط الدكتاتورية ونظام ماركوس بيريز خيميمنيز في 23 كانون الثاني/يناير 1958. وتم تنصيب الرئيس الفنزويلي في 10 كانون الثاني/يناير لولاية ثانية احتجت عليها المعارضة ولم تعترف بها واشنطن والاتحاد الأوروبي والعديد من دول أمريكا اللاتينية. وأغلقت المتاجر والمدارس والمؤسسات أبوابها الأربعاء ، في حين لم تُشاهد إلا سيارات قليلة في الشوارع. وفي الذاكرة أحداث عنف في 2017 خلفت 125 قتيلاً.
 
أردوغان يهاتف الرئيس الفنزويلي مادورو.. هذا ما قاله له
من جانبها قالت الرئاسة التركية الخميس إن الرئيس رجب طيب أردوغان أجرى اتصالا مع نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو على خلفية التطورات في بلاده بعد إعلان المعارضة ورئيس البرلمان نفسه رئيسا للبلاد.
ونشر المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالن تغريدة في حسابه على تويتر قال فيها: "اتصل رئيسنا وعبر عن مساندة تركيا للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وقال: أخي مادورو! انهض، نحن بجانبك".
وأضاف كالن أن "تركيا بزعامة رئيسنا أردوغان ستحافظ على موقفها القائم على المبادئ المناهضة لكافة المحاولات الانقلابية".
 
"إنستغرام" يوثق صفحة غوايدو كرئيس رسمي لفنزويلا.. ويحرم مادورو منها!
في الوقت الذي تعيش فيه فنزويلا أزمة سياسية كبرى لاحظ صحفيون أن "إنستغرام" وثق حساب رئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو الذي نصب نفسه رئيسا للبلاد، بينما لم يوثق صفحة نيكولاس مادورو.
الشعار الأزرق الصغير الموجود على يمين اسم الحسابات الرسمية في موقع الصور المشهور هذا، ظهر على صفحة غوايدو بعد ساعات من إعلانه تولي مهام الرئاسة في البلاد، واعتراف الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول في أمريكا اللاتينية به رئيسا لفنزويلا، بينما غاب هذا الشعار عن صفحة مادورو، الرئيس الفعلي للبلاد.
في غضون ذلك، قالت متحدثة باسم "إنستغرام" في بيان اليوم الخميس إنه لم تجر إزالة العلامة الزرقاء من حساب مادورو لأنه لم يكن موثقا منذ البداية. 
 
الاتحاد الأوروبي يلتحق بالموقف الأمريكي
الى ذلك أعلنت مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، أن الاتحاد يدعم برلمان فنزويلا "كمؤسسة منتخبة ديمقراطيا"، ويدعو لاستعادة الديمقراطية على أساس دستوري.
وقالت موغيريني الليلة الماضية في بيان تبنى الموقف الأمريكي لكن بصيغة أكثر دبلوماسية: "لقد وجه شعب فنزويلا دعوة هائلة من أجل الديمقراطية والقدرة على تقرير مصيره بحرية. ولا يمكن تجاهل هذه الأصوات. الاتحاد الأوروبي يحث بشدة على الشروع الفوري في عملية سياسية تؤدي إلى انتخابات حرة وذات مصداقية، وفقا للنظام الدستوري".
وأضافت أن "الاتحاد الأوروبي يدعم بشكل كامل الجمعية الوطنية (البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة) كمؤسسة منتخبة ديمقراطيا ويجب استعادة سلطاتها واحترامها".
 
بومبيو يهدد مادورو 
كما هدد وزير خارجية أمريكا، مايك بومبيو، بإجراءات مناسبة لملاحقة كل من يعرّض دبلوماسيي بلاده في فنزويلا للخطر، معتبرا أن الرئيس نيكولاس مادورو لا يمتلك سلطة قطع علاقات بلاده مع واشنطن.
وقال الوزير الأمريكي في بيان الليلة الماضية: "الولايات المتحدة سوف تتخذ الإجراءات المناسبة لمحاسبة أي شخص يهدد أمن بعثتنا وموظفيها".
وأضاف بومبيو أن "الولايات المتحدة ستحتفظ بالعلاقات الدبلوماسية مع فنزويلا من خلال الرئيس المؤقت خوان غوايدو، الذي طلب من بعثتنا البقاء في فنزويلا".
وادعى أن "الرئيس السابق نيكولاس مادورو، لا يمتلك السلطة الشرعية لقطع علاقات فنزويلا مع الولايات المتحدة، وإعلان دبلوماسيينا أشخاصا غير مرغوب فيهم".
وبدعم من أمريكا وبعض الدول التي تواليها في أمريكا اللاتينية، نصب زعيم المعارضة، رئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، يوم أمس الأربعاء، نفسه قائما بأعمال رئيس فنزويلا مؤقتا، وتوالت بعد ذلك ردود أفعال الدول ما بين مؤيد ومعارض.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2450 sec