رقم الخبر: 243323 تاريخ النشر: كانون الثاني 22, 2019 الوقت: 14:24 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
ايرانيون يبدعون طريقة لطرد ثاني اوكسيد الكبريت من الجو
ويحولونه الى مادة قيمة ذات استخدام واسع

ايرانيون يبدعون طريقة لطرد ثاني اوكسيد الكبريت من الجو

تمكن المحققون الايرانيون من إبداع طريقة لحذف انبعاثات ثاني اوكسيد الكبريت من الجو وتحويل هذا الغاز الى مادة قيمة ذات استخدام واسع في المجال الصناعي وذلك عبر تخليق "حفّاز نانوي".

أن انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكبريت تعد إحدى أخطر ملوثات الهواء، نظرا لآثارها السلبية على صحة البشر والكائنات الحية والفساد الذي تلحقه بالطبيعة والتراب والمصادر المائية، كما انها تتسبب في تساقط امطار حمضية، لذلك معظم دول العالم، ومن ضمنها ايران، تسعى الى ايجاد حل لمنع انبعاث هذا الغاز السام في الجو.

وفي هذا الاطار تمكن المحققون الايرانيون في جامعة "تربيت مدرس" من تخليق حفّاز نانوي (Nano-Catalyst) يحذف انبعاثات ثاني اوكسيد الكبريت ويقوم بتحويلها الى منتج قيم يستخدم في مختلف الصناعات.

وأشار مبدع هذا الطريقة الدكتور "ابراهيم موسوي"، الى العيوب والنواقص الموجودة في السبل التقليدية لحذف ثاني أكسيد الكبريت، قائلا: احدى هذه السبل هو تحويل الغاز الى حمض السلفوريك (الكبريتيك)، إذ توجد هناك مشكلة في تخزين هذا الحمض، كونه مؤكسد قوي جدا ويتفاعل بشدة مع المواد، كما لا يمكن استعماله في الموقع، ما يجعل هذه الطريقة غير عملانية. ان هذا المشروع البحثي أثمر عن انتاج محفز كيميائي نانوي يستطيع تسهيل التفاعل بين غازي الميثان وثاني اوكسيد الكبريت وتحويل هذا الغاز الملوث الى مادة الكبريت المفيدة.

واضاف: إنه من خلال هذا المشروع تم تسجيل ثلاثة اختراعات هي تصنيع محفز كيميائي من المزيج النانوي لاكاسيد السيريم واللانثانيوم والنيكل لاختزال غاز ثاني اوكسيد الكبريت الى الكبريت وتصنيع محفز من مزيج نانوي يضم اكاسيد السيريم واللانثانيوم والنحاس لاختزال هذا الغاز وكذلك اختزال الغاز المذكور الى الكبريت عبر تفاعله مع غاز الميثان.

وقال موسى أن الحفّاز النانوي يعمل بطريقة يجعل جميع الكمية المنبعثة من غاز ثاني اكسيد الكبريت تتحول بشكل كامل الى مادة الكبريت، مشيرا الى أن غاز الميثان يتوفّر بكثرة وبسعر منخفض في البلاد، ما يزيد مزايا هذه الطريقة لحذف الغاز السام المذكور.

وتابع: انه بالإضافة إلى ذلك، فإن مادة الاختزال المستخدمة لإزالة غاز ثاني أكسيد الكبريت هي الميثان، والتي، نظراً إلى امتلاك البلاد احتياطيات هائلة من هذا الغاز فإنها متاحة بسهولة وبتكلفة زهيدة في أي منطقة من إيران ما يجعل استخدام هذا الغاز في معالجة التلوث باعتماد هذا الاسلوب على مستوى صناعي أمراً متاحاً ويسيراً.

وقد حاز هذا المشروع الذي قدم في اطار رسالة الدكتوراه وأنجز بمساعدة شركة تعمل بمجال صناعة النحاس، على شهادة تأييد من لجنة تطوير تقنية النانو بإيران.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق-وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7663 sec