رقم الخبر: 243251 تاريخ النشر: كانون الثاني 21, 2019 الوقت: 17:25 الاقسام: دوليات  
أطول إغلاق حكومي في تاريخ أمريكا (صور)

أطول إغلاق حكومي في تاريخ أمريكا (صور)

دخل الإغلاق الحكومي، الذى يطول نحو 800 ألف موظف في الحكومة الاتحادية الأمريكية من أصل 2.1 مليون موظف في أجهزة الدولة المختلفة، أسبوعه الخامس مسجلا الإغلاق الأطول في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك كنتيجة للخلاف بين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والكونجرس بشأن موازنة العام المالي الجديد، والتى تبدأ في شهر يناير.

وبموجب هذا الإغلاق فقد ارتفع أيضا عدد مواقع الإنترنت الحكومية الأمريكية التي توقفت عن العمل، ومن بينها مواقع وزارة العدل ووكالة الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا)، أما أحدث المواقع المنضمة إلى القائمة فهى مواقع: البيت الأبيض وإدارة الطيران الاتحادي والأرشيف الوطني ووزارة الزراعة.
ويعد هذا الإغلاق، الإغلاق الحكومى الثاني فى عهد ترامب خلال العامين الذى تولى فيهما رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كان الإغلاق الأول عقب تنصيبه مباشرة واستمر 3 أيام فقط.
ويتم إصدار قرار الإغلاق فى حال عدم توافق إحدى الهيئات التشريعية على تمويل ميزانية البرامج الحكومية للسنة المالية الجديدة، مما يترتب عليه توقف الحكومة عن تقديم الخدمات غير الأساسية في بداية السنة المالية المعنية.
ولاتزال أوضاع العاملين بالقطاع العام الأمريكي ومواقع الإنترنت المصابة بالشلل نتيجة الإغلاق غير مستقرة، حيث يتم حرمانهم من الحصول على أجورهم، ليس بسبب تقصيرهم في العمل، ولكن بسبب الأزمة بين ترامب "الرئيس الجمهوري" و"الحزب الديمقراطي" وذروة سنامة نانسى بيلوسى،التى عادت مرة ثانية لرئاسة مجلس النواب بعدما تولته في المرة الأولى ما بين عامي 2007 و2010، بسبب تمويل بناء جدار حدودي مع المكسيك، مما أدى إلى ما يعرف بـ"الإغلاق الحكومى".
 
 
وتصدرت معركة الموازنة الأمريكية وبناء الجدار بداية العام الثالث من ولاية ترامب الرئاسية، محدثة عدم توافق مستمر بين الرئيس الذى يملك حق إصدار قرار الإغلاق، وقادة الكتل البرلمانية من الديمقراطيين، مما أدى إلى إرجاء الكونجرس مداولاته التى جرت بشأن الموافقة على الموازنة، متضمنة طلب تقدم به الرئيس الأمريكى للحصول على تمويل قدره 5.7 مليار دولار لتمويل بناء جدار عازل جنوب البلاد يمنع ويساعد في وقف الهجرة غير الشرعية لأمريكا.. وهو أمر مثير للجدل لم يرضخ له الديمقراطيون بمجلس النواب صاحب الأغلبية الديمقراطية وعدد من الجمهوريين والديمقراطيين بمجلس الشيوخ، فكان إجراء ترامب بغلق العديد من الإدارات الفيدرالية، في إطار ما يسمى بـ"الإغلاق الحكومى"، لحين تدبير المبلغ المطلوب لبناء الجدار العازل على الحدود الأمريكية مع المكسيك.
 
 
وهناك أسباب ثلاثة تجعل ترامب مصرا على بناء الجدار، الأول: تعهده في حملته الانتخابية بإصلاح نظام الهجرة، والثانى: وجود نحو 700 ألف مهاجر في الولايات المتحدة دخلوا بطريقة غير شرعية مع أوليائهم وهم دون سن البلوغ، والثالث: سعي ترامب لإلغاء القانون الذى يحمى ويمنح المهاجرين المعروفين باسم "المهاجرون الحالمون" حق البقاء فى امريكا والعمل فيها، وذلك رغم عدم أحقيتهم فى الحصول على الجنسية.
 
 
وبحسب ما أعلن ترامب سابقا، فإنه سيمدد القانون لمدة ثلاثة أعوام وسيمنح تأشيرات المهاجرين من الدول التي تعرضت للكوارث الطبيعية وعددهم 300 ألف، عارضا توفير 800 مليون دولار للمساعدات الإنسانية، وزيادة عدد الموظفين في النقاط الحدودية وأجهزة الأمن والقضاة المختصين في الهجرة.. وكلها تسويات رفضها الديمقراطيون.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/4312 sec