رقم الخبر: 243136 تاريخ النشر: كانون الثاني 20, 2019 الوقت: 15:52 الاقسام: دوليات  
تخبط في حكومة ماي بعد فشل إقناع البرلمان بالبريكست

تخبط في حكومة ماي بعد فشل إقناع البرلمان بالبريكست

قال مصدر حكومي إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عقدت مؤتمرا عبر الهاتف مع الوزراء أمس الاحد لبحث الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وستعود إلى البرلمان الإثنين لتدلي ببيان حول كيف ستمضي في انسحاب بريطانيا من التكتل بعد أن رفض البرلمان الأسبوع الماضي التصديق على الاتفاق الذي توصلت إليه مع الاتحاد.

من جهته ذكر وزير التجارة البريطانى ليام فوكس أمس الأحد أن مجلس العموم ليس لديه الحق فى محاولة "خطف عملية الانسحاب من الاتحاد الأوروبى"، وذلك بعدما أشار عدة نواب إلى أنهم شرعوا فى محاولة للحصول على مزيد من السيطرة على عملية مغادرة التكتل.

وقال فوكس لبرنامج أندرو مار الذى تبثه هيئة الإذاعة البريطانية (بى.بى.سى) "البرلمان لم يحصل على حق خطف عملية الانسحاب من الاتحاد الأوروبى بسبب ما قاله البرلمان لشعب هذا البلد: نحن نبرم تعاقدا معكم، أنتم ستتخذون القرار وسنحترمه نحن".

وأضاف "ما نراه الآن هو محاولة بعض الذين عارضوا دوما نتيجة الاستفتاء خطف الخروج من الاتحاد الأوروبى فى سرقة فعلية للنتيجة من الشعب".

ماي تريد إلغاء ترتيبات الحدود مع أيرلندا لإنهاء أزمة الانسحاب

من جانبها ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تعتزم السعي لإبرام معاهدة ثنائية مع الحكومة الأيرلندية كوسيلة لإلغاء الترتيبات المتعلقة بالحدود الأيرلندية من الاتفاق الذي أبرمته مع الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بلادها من التكتل.

وقالت الصحيفة إن مساعدين لماي يعتقدون بأن خطوة كهذه ستجنبها معارضة خطتها للانسحاب من الاتحاد من جانب الحزب الديمقراطي الوحدوي الذي يدعم حكومة الأقلية التي تترأسها ومشرعين متمردين من حزب المحافظين الذي تنتمي إليه.ومنيت ماي بخسارة ثقيلة في البرلمان يوم الثلاثاء عندما رفض نواب حزب المحافظين وأعضاء من أحزاب أخرى خطتها للانسحاب بأغلبية ساحقة.

وترك ذلك بريطانيا في مواجهة شبح خروج عسير من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق بعد أكثر من شهرين.

ومن المقرر أن تعلن ماي يوم الاثنين كيف ستمضي قدما في خططها.

ويعارض كثير من أعضاء حزب المحافظين والحزب الديمقراطي الوحدوي ترتيبات الحدود التي يصر عليها الاتحاد الأوروبي باعتبارها ضمانا لتجنب حدوث تعقيدات عند الحدود بين جمهورية أيرلندا وإقليم أيرلندا الشمالية التابع للمملكة المتحدة.

ولم يتسن بعد الحصول على تعليق من مكتب ماي أو من الحكومة الأيرلندية على تقرير صنداي تايمز.

وقالت صنداي تايمز أيضا أن مجموعة من النواب في البرلمان البريطاني سيجتمعون اليوم لبحث سبل إمكانية تعليق عملية الانسحاب، منتزعين بذلك السيطرة على المسألة من حكومة ماي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2334 sec