رقم الخبر: 242763 تاريخ النشر: كانون الثاني 16, 2019 الوقت: 12:49 الاقسام: مقالات و آراء  
جذور غضب الأعداء

جذور غضب الأعداء

رغم عدم نجاح عملية إطلاق قمر صناعي 'بيام ' (الرسالة) الايراني في المرحلة النهائية منها، إلّا أنّ النجاح المرحلة الاولى والثانية من الإطلاقه يستحق الإشادة.

وكتبت صحيفة 'جمهوري اسلامي' في مقال اليوم الاربعاء: إنّ هذا القمر الصناعي الذي كان ذا تقنية ايرانية في التصنيع والإطلاق لو كان ينجح في الإستقرار في مدار الارض لترك أثره على الحياة اليومية للناس في الشؤون الزراعية والبيئية ولجعل البلاد ضمن قلائل الدول ذات هذه التقنية للأقمار الصناعية.

وكانت البلاد قد أرسلت سابقاً عدة أقمار صناعية الى الفضاء لكنّ هذا القمر هو الاول من نوعه من ناحية تعدد مهامه واهدافه لخدمة الحياة اليومية للشعب.

ولفتت الصحيفة الى بدء الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا باثارة شبهات بعد إعلان ايران عن إطلاق القمر الاصناعي و اوضحت ان هذه الدول عبرت عن استياءها واحتجاجها تجاه ذلك، واصفة هذا التوجه بأنه مرفوض ومثير للدهشة.

وأفادت الصحيفة بأنه من المدهش ان الدول التي لعبت كل منها دوراً في تخلّف البلاد أيّام النظام الملكي الجائر تتخذ بكل وقاحة موقفاً ازاء التقدم العلمي والهندسي والتخصصي لإيران.

وإعتبرت الصحيفة هذه الدول الثلاث دولاً بانها تتصدر قائمة الدول الناهبة للنفظ الايراني عبر تأسيسها اتحاد من سبع شركات أمريكية وفرنسية وبريطانية بعد عام 1953 لنهب نفط ايران الا ان الثورة الاسلامية وضعت حدا لها وأوقفت إستغلال هذه الدول العلني والخفي للنظام الملكي الفاسد والظالم.

وتابعت الصحيفة ان هذه الدول لازالت تنظر الى دول العالم بنفس الرؤية التي تنظر الي نظام آل سعود الفاسد وتتوقع أن تتحول باقي دول العالم الى بقرة حلوب كالسعوديين لصالح الإستعمار الغربي الأسود.

وجاء في المقال: إنّ السلوك السلطوي لترامب وعدد قليل من حاشيته يبيّن أنهم مازالوا يحلمون بإعادة مكانتهم السابقة ويستخدمون بين الحين والاخر عناصرا فاسدة تحلم بإقامة نظام فاسد كالنظام السعودي في ايران غير انهم يعرفون جيدا انهم سيحملون معهم هذا الغرض الى قبورهم.

وعزا المقال هذا الفشل الامريكي الي المشاكل التي تحيط بها من كل جهة و تزداد يوما بعد آخر وتهدد كيانها الهش واضاف ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب يواجه ملفات قضائية مفتوحة ضده فضلاً عن الشلل الذي أصاب نصف حكومته ونظرا لملف تدخل موسكو في الانتخابات الرئايسية ليس من المعلوم هل يتمكن ترامب من البقاء في البيت الابيض ام لا؟

وأشار المقال في جانب اخر منه الى ضعف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمام عدد كبير من المتظاهرين الذين خرجوا الى الشوارع حيث طلب منهم بعجز أن ياخذو حالة حكومته الهشة بعين الاعتبار وان يقدموا له المساعدة هذا وقد تعاني رئيسة وزراء بريطانيا ترزا مي من الهشاشة الاكبر بسبب معارضة مجلس العموم لها في قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 'بريكست' وإمكانية تخليها عن السلطة لتعود الى بيتها.

وكتبت صحيفة جمهوري اسلامي: إنّ هذه الدول الثلاث الناهبة كانت ضمن الدول الداعمة بكل وقاحة لنظام صدام البائد أيام الحرب التي فرضها على ايران لثماني سنوات ولم تتوانَ عن القيام بأيّ عمل شرير ضد ايران وشعبها الغيور ورغم ذلك باتت غاضبة لما تشاهده من انجازات ايران وتقدمها على اعلى المستويات العلمية والفنية والتخصصية.

ولفتت الصحيفة في مقالها الى منع الغرب الطلبة الايرانيين من إكمال دراساتهم في ثلاثة الفروع العلمية هي التكنولوجيا الحيوية و العلوم الفضائية والهندسة النووية واضافت: رغم ذلك نشهد اليوم تألق العلماء الايرانيين في هذه المجالات الثلاث كونهم تمكنوا من تحقيق التقدم والتطور فيها دون أن يعتنوا بتهديدات العدو الهشة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/7912 sec