رقم الخبر: 242241 تاريخ النشر: كانون الثاني 11, 2019 الوقت: 16:09 الاقسام: اقتصاد  
مساعد وزير الخارجية: الهند تنظر لإيران دوماً بأنها مصدر موثوق به للطاقة
مشيراً إلى الآلية المالية والمصرفية المعتمدة بين البلدين

مساعد وزير الخارجية: الهند تنظر لإيران دوماً بأنها مصدر موثوق به للطاقة

قال مساعد وزير الخارجية للشؤون الدبلوماسية والاقتصادية غلام رضا أنصاري، وفي معرض الإشارة الى الآلية المالية والمصرفية المعتمدة بين طهران ونيودلهي، قال: ان الهند تنظر الى ايران دوماً بأنها مصدر طاقة موثوق به.

وفي تصريح للصحفيين بنهاية الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف للهند، أشار أنصاري الى موضوع استخدام الروبية في مجال التبادل الاقتصادي مع ايران. وأوضح مساعد وزير الخارجية ان عائدات النفط في كافة أنحاء العالم تحسب على أساس عملة الدولار؛ لكن في ما يخص الهند يتم بصورة عاجلة تحويلها من الدولار الى الروبية وتوديع المبلغ في حسابات ايران المصرفية لدى بنك (UCO). وتابع: انه وفقاً للقوانين السائدة في الهند، فان كافة المصادر المالية المستودعة في البنوك تترتب على ضرائب سوى المصادر الايرانية التي يتم إعفاؤها من هذه الضرائب بقرار من السلطات الهندية.

وفي معرض الإشارة الى طبيعة العلاقة بين التعامل المصرفي مع الهند والآلية المالية الأوروبية (SPV)، صرح أنصاري انه في حال تأسيس هذه الآلية لدى أوروبا سيتاح لطهران تحويل قسم من مصادرها المالية الى الروبية، وبالتالي إيداعها في الحساب المصرفي الذي تحدده آلية (SPV).

كما نوه مساعد وزير الخارجية الى أن الهند جسدت خلال فترة الحظر السابق أيضاً طاقاتها المميزة وأقدمت على التعاون الفاعل مع ايران. وأضاف: نحن نتعامل مع دولة لدينا معها تجارب جيدة في ظروف الحظر؛ لافتاً الى أن الهند خصصت خطوط اعتماد مصرفية لدعم عمليات الشراء الايرانية وبعض المشاريع الكبرى في حقبة الحظر السابقة. وأكد ان الاقتصاد الايراني والهندي يكملان بعضهما الآخر؛ مردفاً ان ايران شكلت على الدوام مصدر إنتاج كبير للطاقة، بينما كانت الهند على الدوام مستهلكاً كبيراً للطاقة.

وبحسب أنصاري، فقد وقع البنك المركزي الايراني مع وزارة المالية الهندية قبل عدة أسابيع مذكرة تفاهم مصرفية، لتحديد آليات إستخدام المصادر المالية الايرانية في الهند. وأضاف: ان هذه الوثيقة شاملة للغاية ويتم على أساسها إتاحة الفرص لإيران كي تستخدم مصادرها المالية لدى الهند في مختلف المجالات بما فيها الاستثمارية والأوراق المالية وأسواق الأسهم.

وفي السياق، أعلن وزير التجارة والصناعة الهندي، شورس برابو، بأن بلاده ستواصل علاقاتها التجارية مع ايران من دون أي خرق للقانون الدولي.

وأفاد الموقع الإلكتروني (لايو منت)، ان الوزير برابو قال بأن الهند لم تنتهك أي قانون دولي وتدعو وفقاً الأطر الدولية لاستمرار العلاقات مع ايران بحيث نتمكن من استخدام عملة الروبية لتجارة السلع بيننا، وبناء عليه فان ايران تريد شراء السلع الهندية ونحن نسعى لشراء النفط من ايران.

يذكر أنه بعد الحظر الأميركي أحادي الجانب ضد ايران بعد خروج أميركا من الاتفاق النووي، تم تحديد بنكي (يوكو) و(آي دي بي آي) الهنديين للتعامل التجاري مع ايران لأنهما لا يرتبطان بعلاقات مالية مع أميركا.

ووفقاً للآلية المالية التي تم الاتفاق عليها بين ايران والهند عام 2012 (روبية – ريال) بعد الحظر الاقتصادي الغربي ضد ايران (قبل الإتفاق النووي) كان يتم إيداع 45 بالمائة من ثمن النفط الايراني الذي تبيعه للهند في بنك (يوكو) ومنه كانت ايران تبادر الى شراء السلع من الهند.

واستوردت الهند من ايران في العام المالي 2017-2018 نحو 22 مليون طن من النفط الخام، وهي تفضل النفط الايراني كونه أرخص بالمقارنة مع الدول الأخرى ويتم وفق شروط تنافسية أفضل. وارتفع حجم التبادل التجاري بين ايران والهند من 9ر12 مليار دولار في العام المالي 2016-2017 إلى 8ر13 مليار دولار في 2017-2018، من ضمنه أكثر من 10 مليارات دولار قيمة النفط الايراني المصدر الى الهند.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/5884 sec