رقم الخبر: 242123 تاريخ النشر: كانون الثاني 09, 2019 الوقت: 16:19 الاقسام: دوليات  
روسيا لن تستغل ورقة الجندي الأمريكي المحتجز.. وتحذر واشنطن من عسكرة أزمة فنزويلا
وتنفي أي نيّة لنشر قواتها في أفغانستان

روسيا لن تستغل ورقة الجندي الأمريكي المحتجز.. وتحذر واشنطن من عسكرة أزمة فنزويلا

رفض الكرملين يوم الأربعاء تصريحات بريطانية أشارت إلى أن روسيا قد تستخدم جنديا سابقا بمشاة البحرية الأمريكية تحتجزه بتهمة التجسس كورقة ضغط في لعبة دبلوماسية وقال: إن موسكو تحتفظ بحقها في القيام بأنشطة لمكافحة التجسس.

واعتقل جهاز الأمن الاتحادي الروسي بول ويلان، الذي يحمل أيضا الجنسية البريطانية، في 28 ديسمبر كانون الأول. وتقول أسرته إنه بريء وكان في موسكو لحضور حفل زفاف.

وفي تعليق على القضية في وقت سابق هذا الشهر قال وزير خارجية بريطانيا جيريمي هنت إنه لا يجب استخدام الأفراد كأوراق مساومة دبلوماسية.

وردا على سؤال عن تصريحات هنت قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين في روسيا لا نستخدم الناس أبدا كأدوات في المناورات الدبلوماسية. في روسيا نقوم بأنشطة لمكافحة التجسس ضد المشتبه في قيامهم بذلك. هذا يحدث بانتظام.

من جهته حذر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف "من وصفهم بـ"الرؤوس الحامية" في واشنطن، من مغبة اعتماد الخيار العسكري في التعامل مع فنزويلا.

وفي تصريحات صحفية يوم الأربعاء، أعرب ريابكوف عن قلق روسيا إزاء محاولات الولايات المتحدة تعزيز جبهة معادية لفنزويلا تضم دولا في أمريكا اللاتينية، وقال: "بالرغم من الصراع الشرس مع كراكاس، تستبعد حتى حكومات الدول اللاتينية الأكثر انتقادا لها، خيار التدخل العسكري في شؤون فنزويلا".

وتابع أن "محاولة اللجوء إلى القوة كانت ستمثل تطورا كارثيا"، مضيفا: "نحذر الرؤوس الحامية في واشنطن من مغبة الانصياع لمثل هذه الإغراءات".

وقبل أيام عقد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اجتماعات مع العديد من المسؤولين في أمريكا اللاتينية، بينهم رئيس كولومبيا إيفان دوكي، ووزير خارجية البيرو، لتشديد الضغط على كراكاس بهدف "إعادة الديمقراطية إلى فنزويلا".

كما استبعد نائب وزير الخارجية الروسي بشكل قاطع أي نيّة لروسيا في نشر قواتها في أفغانستان، مشككا في هذه المناسبة بإقدام واشنطن على الانسحاب الكامل من الأراضي السورية.

وقال ريابكوف تعليقا على إمكانية إرسال قوات روسية إلى أفغانستان: "أعتقد أن هذا الأمر مستبعد على الإطلاق. لا نرى أي مبرر للنظر في مثل هذه الخطوة".

وأضاف: "نتعاون مع الحكومة الأفغانية في الشأن الأمني منذ زمن، وهذا التعاون يتعزز ويزداد زخما ويمتد إلى مجالات لم يشملها سابقا.. لكن حضورنا العسكري في أفغانستان ليس من الخيارات المطروحة، واستبعد ذلك كليا".

وتشهد أفغانستان منذ سنوات نزاعا داميا بين الحكومة وحركة طالبان المتشددة، التي وسع مسلحوها مؤخرا رقعة سيطرتهم على مناطق ريفية، كما شنوا هجمات على مدن كبيرة في البلاد، فيما تمكن تنظيم "داعش" الإرهابي في الآونة الأخيرة من تعزيز نفوذه في أفغانستان أيضا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/6298 sec