رقم الخبر: 241761 تاريخ النشر: كانون الثاني 06, 2019 الوقت: 11:45 الاقسام: دوليات  
استقالة كبير موظفي البنتاغون.. وترامب يسعى لإنهاء الإغلاق الجزئي

استقالة كبير موظفي البنتاغون.. وترامب يسعى لإنهاء الإغلاق الجزئي

قدم كبير موظفي وزارة الدفاع الأمريكية كيفن سويني استقالته من منصبه أمس السبت، وذلك بعد أسابيع من مغادرة جيم ماتيس منصبه وزيرا للدفاع، في وقت أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن المفاوضات الهادفة لإنهاء الإغلاق الجزئي لإدارات الحكومة الفدرالية، لم تحرز تقدما كبيرا بعد، لكنها ستتواصل اليوم الأحد.

وقال سويني في بيان له: "بعد عامين في البنتاغون، قررت أن الوقت قد حان للعودة إلى القطاع الخاص. لقد كان شرفا لي الخدمة مرة أخرى إلى جانب رجال ونساء وزارة الدفاع".
وكان ماتيس، الذي خدم عامين وزيرا للدفاع، قد خطط أصلا للاستقالة في فبراير المقبل، لكن ترامب اختار استبداله في وقت أقرب بعد أن كتب خطاب استقالة لاذع حول خلافاته مع الرئيس الأمريكي.
قرار سويني هو الأخير في سلسلة استقالات يقدمها مسؤولون كبار في البنتاغون، ففي الأسبوع الماضي، أعلنت المتحدثة باسم الوزارة دانا وايت استقالتها من منصبها.
وحسب مسؤول رفيع في البنتاغون في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، فإنه "في الظروف العادية، لا تعد استقالة كبير الموظفين بعد رحيل وزير الدفاع أمرا اعتياديا فحسب، بل ومتوقعا. لكن هذه ليست ظروفا عادية، وفي ظل وجود الكثير من الفجوات في القيادة في البنتاغون، وشدة الغموض بشأن القيادة المستقبلية، فإن رحيل سويني سيزيد من الشعور المتزايد بعدم الاستقرار في مؤسسة يتوقف ازدهارها على التنبؤ".
الى ذلك أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن المفاوضات الهادفة لإنهاء الإغلاق الجزئي لإدارات الحكومة الفدرالية، لم تحرز تقدما كبيرا بعد، لكنها ستتواصل اليوم الأحد.
وكتب ترامب على تويتر: "نائب الرئيس مايك بنس وفريقه غادروا البيت الأبيض للتو. أطلعوني على اجتماعهم مع شومر وبيلوسي. لم يتم إحراز تقدّم كبير اليوم، ومن المقرّر عقد اجتماع ثان غدا".
والتقى نائب الرئيس مايك بنس السبت زعيم الديموقراطيّين في مجلس الشيوخ تشاك شومر والرئيسة الديمقراطيّة لمجلس النوّاب نانسي بيلوسي.
ودافع ترامب يوم الجمعة مجددا عن مشروعه بناء جدار حدودي مع المكسيك بكلفة 5 مليارات دولار، مؤكدا أنه مستعد لبقاء الإدارات الفدرالية الأمريكيّة مغلقة طيلة عام أو أكثر.
وشدّد ترامب على أن بناء جدار حدودي مع المكسيك هو قضية "أمن قومي"، منتقدا تسخيف الأمر.
ويشكّل "الإغلاق" مادة تجاذب سياسي بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي، حيث يحمل كل من الحزبين خصمه مسؤولية إغلاق الإدارات الفدرالية الأمريكية.
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 16/6156 sec