رقم الخبر: 241026 تاريخ النشر: كانون الأول 29, 2018 الوقت: 19:07 الاقسام: سياسة  
وزير الخارجية السعودي الجديد يكشف السرّ.. الجبير أُقيل لعدم فاعليته

وزير الخارجية السعودي الجديد يكشف السرّ.. الجبير أُقيل لعدم فاعليته

* رفض الأمير خالد بن طلال تولي مناصب قيادية وراء إعتقاله من قبل بن سلمان

كشفت تصريحات وزير الخارجية السعودي الجديد، إبراهيم العساف، يوم الجمعة، أن سبب التغييرات التي أجراها الملك سلمان بن عبد العزيز، وجود ضعف في دبلوماسية الرياض، لا سيما مع ما واجهته من مشاكل عديدة مؤخراً، أبرزها إغتيال الصحفي جمال خاشقجي.

وفي أول تصريحاته الصحفية بعد تعيينه وزيراً للخارجية السعودية، قال العساف، في تصريحات لوكالة (فرانس برس): إن تعيينه وإعادة بناء مجلس الوزراء لا علاقة له بقضية مقتل الصحفي السعودي خاشقجي، مؤكداً أن البلاد تمرّ بمرحلة تحوّل بالكامل.

في سياق متصل نفى العساف أن تكون بلاده تمرّ بمرحلة حرجة، مضيفاً: (نحن لسنا في أزمة، بل في مرحلة تحوّل للبلد بأكمله، سواء على المستوى السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي وغيره من المجالات، ووزارة الخارجية تمرّ بنفس تلك التغيّرات).

وتواجه الرياض على المستوى الخارجي عدة أزمات تسبّبت بتشويه سمعة المملكة في العالم، وعرّضتها لعقوبات من عدة دول؛ بسبب تهم تتعلّق بانتهاك حقوق الإنسان داخلياً وخارجياً، أبرزها حربها في اليمن التي أوقعت قرابة 10 آلاف قتيل، إضافة للاعتقالات التعسّفية لسعوديين بينهم 3000 آلاف من معتقلي الرأي، وآخرها التورّط بقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

جدير بالذكر أن العساف كان من بين الذين احتجزهم ولي العهد، محمد بن سلمان، في فندق (ريتز كارلتون)، وسط الرياض، أوائل شهر نوفمبر من العام الماضي؛ بتهمة تلقّيه رشى وأموالاً مقابل منح مناقصات في قضية توسعة الحرم المكي، بالإضافة إلى قضايا فساد مالي أخرى، لكن السلطات في الوقت نفسه لم تعفه من منصبه كوزير للدولة ساعة اعتقاله.

في السياق، اعتقل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عضو هيئة البيعة الأمير خالد بن طلال خوفا من تأثيره على باقي أفراد هذه البيعة رغم أنها مجمدة، مما سيجعل تولّيه منصب الملك ناقصا شرعا وفق الضوابط التي يخضعه لها منصب تولي العرش، وتفيد أخبار بوضع الأمير محمد بن سلمان عدداً من الأعضاء الآخرين، وخاصة المزعجين تحت الإقامة الجبرية، بل والاعتقال وقطع اتصالاتهم بالعالم.

وفي سياق آخر كان ابن سلمان، ولي العهد السعودي، قد اعتقل الأمير خالد بن طلال خلال شهر كانون الثاني (يناير) الماضي بعدما وصف اعتقال الأمراء ورجال الأعمال في فندق (ريتز كارلتون) بغير الشرعي وغير القانوني، ودعا ولي العهد الى الإفراج عن المعتقلين. وكان رد ولي العهد هو اعتقال الأمير خالد بن طلال في السجن وليس فندق (ريتز كارلتون) وإرسال ابنيه الى جبهة الحرب في اليمن.

وبعدما تدهورت حالة الأمير طلال بن عبد العزيز، والد كل من الأمير خالد والوليد، رجل الأعمال السعودي الشهير، أفرج ولي العهد عن الأمير خالد خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، كما تدخل لصالحه عمه الأمير أحمد بن عبد العزيز. وبعد مرور أسبوع على وفاة الأمير طلال المعروف بمواقفه الإصلاحية، أعاد ولي العهد اعتقال الأمير خالد خوفا من تأثيراته.

وتؤكد مصادر مطلعة على ما يجري في العائلة السعودية الحاكمة، ان سبب الاعتقال يعود الى استمرار الأمير خالد بن طلال التشبث بمواقفه، واتصال عدد من الأمراء به يشتكون ويطالبون منه الجهر بمواقفه، كما رفض الأمير خالد اغراءات من ابن عمه ولي العهد بتولي مناصب قيادية في السعودية، ويعرف عن الأمير خالد زهده في المناصب السياسية وابتعاده عن الأضواء عكس شقيقة الوليد بن طلال المحب للأضواء.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2355 sec