رقم الخبر: 240630 تاريخ النشر: كانون الأول 25, 2018 الوقت: 12:39 الاقسام: محليات  
من هو آية الله محمود هاشمي شاهرودي وما دوره بالحركة الاسلامية في العراق؟

من هو آية الله محمود هاشمي شاهرودي وما دوره بالحركة الاسلامية في العراق؟

السيد محمود هاشمي شاهرودي من مواليد 1948 هو سياسي معتدل ومرجع دين إيراني، نال درجة الاجتهاد في حوزة النجف من قبل استاذه المرجع الشهيد آية الله السيد محمد باقر الصدر، وهو قد ترأس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عقب تأسيس المجلس في مطلع ثمانينيات القرن الماضي.

وشغل آية الله شاهرودي منصب رئاسة السلطة القضائية في إيران لدورتين {1999-2009}، وآخر مناصبه قبل الوفاة كانت رئاسة مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران.

ولد شاهرودي في الثاني من ذي القعدة عام 1367 هـ مصادف سنة 1948 م، بمدينة النجف الأشرف، في عائلة متدينة تنحدر أصولها من مدينة شاهرود في محافظة سمنان الايرانية، كان والده آية الله علي هاشمي شاهرودي رجل دين ومن تلامذة آية الله المرجع الديني السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي وكان جدّه السيد علي أكبر هاشمي شاهرودي، وهو كان قد هاجر من مدينة شاهرود إلى كربلاء لمجاورة مرقد الإمام الحسين عليه السلام.

وأما والدة السيد محمود كانت بنت آية الله علي مدد الموسوي القائيني، وهو كان أحد علماء قرية سيدان التابعة لمدينة بيرجند.

ودرس الراحل الابتدائية والثانوية في المدرسة العلوية في مدينة النجف، وإلى جانب ذلك تلقّى دروس العلوم الدينية عند الشيخ هادي السيستاني، وفي عام 1381 هـ قرّر الدخول الى الحوزة العلمية، فعارضه الكثيرون لفعل ذلك باستثناء جده السيد علي أكبر شاهرودي، وهو قام بتشجيعه لدراسة العلوم الدينية.

فدخل حوزة النجف وكان عمره ست عشرة سنة، وأنهى مرحلتي المقدمات والسطح في سنين قلائل، ثم درس الدراسات العليا، وتلمذ على يد ثلة من كبار العلماء في عصره ومن أبرزهم آية الله السيد محمد باقر الصدر والإمام الخميني، وآية الله السيد أبو القاسم الخوئي.

أمضى شاهرودي سنوات كثيرة لاخذ دروس خارج الفقه والاصول، حتی نال درجة الاجتهاد من قبل استاذه آية الله محمد باقر الصدر في عام 1399 ، وكان عمره آنذاك يناهز ثلاثين عاما.

واعتقل السيد محمود شاهرودي من قبل نظام صدام المقبور عام 1974 بتهمة الانتماء الى الحركة الاسلامية المرتبطة آنذاك بتلامذة السيد محمد باقر الصدر، فتعرض لمختلف انواع التعذيب الجسدي والنفسي في مديرية الأمن العامة، وبعد إطلاق سراحه منع من السفر ومن ممارسة أي نشاط ديني وثقافي داخل العراق.

في يناير كانون الثاني 1979، بعد ان انتصرت الثورة الإسلامية في إيران قام الشعب العراقي في الكثير من المدن العراقية بمظاهرات ضد النظام، فأتهم شاهرودي من قبل النظام بأنّه من المحرّكين والمحرّضين على التظاهرات، فصدر بحقّه قرار بإلقاء القبض من مديرية الأمن العامة، فتم ملاحقته من قبل البعث الصدامي، فاضطر إلى السفر خارج العراق فوراً، بإيعاز من السيد محمد باقر الصدر، فاختار الكويت مقصداً ومن ثم  إيران.

فبعد دخوله إلی إيران في مارس اذار 1979 اصبح الوكيل العام والممثل الخاص للسيد محمد باقر الصدر لدى الإمام الخميني، وقام بنشاطات عديدة لدعم المعارضة العراقية، فأسس جماعة العلماء المجاهدين، وشارك في تشكيل المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق وتولّى رئاسة المجلس الأعلى لمدّة أربع دورات، وكان يشارك في مؤتمرات عديدة لدعم الشعب العراقي كمؤتمر الكوادر العراقية، ومؤتمر جرائم صدام، وغيرها.

ومن سائر نشاطاته فهي مشاركته في المؤتمر الخاص ببنك التنمية الإسلامية، الذي انعقد في جدة عام 1398 هـ، كممثل عام للشهيد السيد محمد باقر الصدر، حيث ألقى فيه مقالة تطرق فيها إلى موضوع "وضع الأرصدة في البنوك الأجنبية والانتفاع بفوائدها" من وجهة النظر الإسلامية، وقد نشرت هذه المقالة في إحدى المجلات الفصلية التي تصدر عن منظمة الإعلام الإسلامي، وذلك بعد انتصار الثورة الإسلامية.

وللسيد هاشمي شاهرودي مشاركات فعالة في مجال المؤتمرات الإسلامية الفكرية، والاجتماعات التي يقيمها مجمع أهل البيت العالمي، ومجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية، والحوزة العلمية في مدينة قم، والتجمعات التي تقام في مدينة مشهد.

كما ترأس آية الله شاهرودي أول مؤتمر فقهي اختصاصي دعا إليه الإمام الخميني، وكان تحت عنوان “تأثير الزمان والمكان على الاجتهاد”، وكذلك ترأس المؤتمر الأول لدائرة معارف الفقه الإسلامي لمذهب أهل البيت، الذي انعقد في مدينة قم.

 

مناصبه:

تولّی عدة مناصب في إيران، ففي عام 1994 اصبح عضوا في مجلس صيانة الدستور ، وهو مجلس وظيفته الإشراف علی القوانين التي يسنها مجلس الشورى الإسلامي، ثم عينه قائد الثورة الاسلاميةالإمام علي الخامنئي ، رئيسا للسلطة القضائية عام 1999 م، فتسلم رئاسة السلطة لمدة عشر سنوات.

وشغل السيد شاهرودي قبل وفاته منصب رئاسة الهيئة العليا لحل الخلافات وتنظيم العلاقات بين السلطات الثلاث في إيران، والتي تشكلت بأمر من قائد الثورة عام 2011، وهو ايضا عضو في مجلس الخبراء ومجلس صيانة الدستور، وقد عينه المرشد الاعلى أخيراً رئيساً لمجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران قبل وفاته اليوم.

 

تدريسه:

انضم إلى الحوزة العلمية في مدينة قم بايران عام 1402 هـ وبدأ بتدريس البحث الخارج في الفقه والأصول، (أعلى مستوى في الحوزة) ومن المواد التي قام بتدريسها هي حقوق الجزاء في الاسلام، الايجار والبيع والمضاربة والمشاركة والمساقاة والمزارعة والصوم.

 

مؤلفاته:

له عشرات المؤلفات الكبيرة في التفسير و الفقه وأصول الفقه ، أبرزها:

– بحوث في علم الاُصول: يتضمّن هذا الكتاب تقريرات الأبحاث الاُصولية لآية الله محمد باقر الصدر ويتكون من 7 أجزاء.

– قاعدة الفراغ والتجاوز .

– قراءات فقهية معاصرة: تتكون من جزئين ، تحتوي على موضوعات ومسائل مستحدثة جديدة ، تمثّل قراءات اجتهادية للواقع المعاصر على ضوء الشريعة الإسلامية.

– النظرة الكونية.

– مصدر التشريع ونظام الحكم في الإسلام .

– التفسير الموضوعي لنهج البلاغة .

– الصوم تربية وهداية.

– المحصول في علم الاُصول

– منهاج الصالحين: رسالة عملية تتكون من جزئين .

– مناسك الحج .

– صحيفة العدالة: تحتوي على مجموعة مواضيع حقوقية ، قضائية ، اجتماعية ، تتضمن 6 مجلدات، وهي مكتوبة بالفارسية.

– الحكومة الإسلامية.

– نظرة جديدة في ولاية الفقيه.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5516 sec