رقم الخبر: 240206 تاريخ النشر: كانون الأول 21, 2018 الوقت: 12:18 الاقسام: دوليات  
بعد انسحاب بلاده من سوريا ماتيس يستقيل.. والكونغرس قلق

بعد انسحاب بلاده من سوريا ماتيس يستقيل.. والكونغرس قلق

بعد مرور يوم واحد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا، أعلن وزير دفاعه جيمس ماتيس استقالته من منصبه، مشيرا إلى اختلافه مع الرئيس حول عدد من القضايا الأساسية.

وفي رسالة بعث بها إلى ترامب أمس عقب اجتماع مباشر معه تحدثا فيه عن اختلاف المواقف، قال وزير الدفاع إن نظرته إلى العالم والتي تميل إلى التحالفات التقليدية والتصدي لـ"الجهات الخبيثة" تتعارض مع وجهات نظر الرئيس، وعبر عن قناعته بضرورة أن تحافظ الولايات المتحدة على تحالفاتها القوية وتظهر احترامها للحلفاء.
وأضاف: "من حقك أن يكون لديك وزير دفاع وجهات نظره تتوافق بشكل أفضل مع وجهات نظرك حول هذه القضايا وغيرها، ولذلك أعتقد أنه من الصواب بالنسبة إليّ أن أتنحى عن منصبي".
وقبل لحظات على توزيع البنتاغون رسالة ماتيس، نشر ترامب تغريدة أعلن فيها أن وزير دفاعه سيتقاعد في نهاية شهر فبراير.
وشكّل قرار ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا بمثابة صفعة مفاجئة لماتيس، الذي حذّر من أن الانسحاب المبكر من سوريا قد يكون "خطأ استراتيجيا فادحا".
لكن استقالة ماتيس لم تكن مفاجئة بالكامل للمراقبين في واشنطن، فطالما تجاهل ترامب نصائح وزير دفاعه وخاصة في الآونة الأخيرة.
واصطدم الرجلان في السابق حول مواضيع شتى، بما فيها الاتفاق النووي مع إيران الذي انسحب منه ترامب في مايو، بينما دافع ماتيس عن أجزاء منه.
وكان ماتيس أيضا ضد تشكيل فرع جديد مستقل في المؤسسة العسكرية الأمريكية تحت اسم "القوة الفضائية"، لكن ترامب أمر بذلك على أي حال.
ومن المرشحين المحتملين لسد مكان ماتيس، السناتور الجمهوري توم كوتون الذي يعتبر منذ فترة طويلة من أبرز المرشحين لتولي حقيبة الدفاع.
من جهته أعرب فريق من أعضاء الكونغرس الأمريكي عن قلقهم لتداعيات استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس، ولمسوا في هذه الخطوة مؤشرا على تفاقم الأزمة في إدارة الولايات المتحدة.
وحذر السيناتور الجمهوري ماركو روبيو من أن رسالة الاستقالة التي وجهها ماتيس للرئيس دونالد ترامب، تدل على أن البيت الأبيض ينتهج سياسة خارجية قد تترتب عليها عواقب وخيمة.
وكتب السيناتور في تويتر: "اقرؤوا رسالة استقالة الجنرال ماتيس، فمن الواضح تماما أننا نتجه نحو سلسلة من الأخطاء السياسية الفادحة التي ستعرض أمتنا للخطر، وستضر بتحالفاتنا وتقوّي أعداءنا".
وعبر روبيو عن أمله في أن "نكون نحن الذين دعمنا مبادرات هذه الإدارة على مدى العامين الماضيين، قادرين على إقناع الرئيس باختيار نهج مختلف".
من جهته، اعتبر السيناتور الديمقراطي مارك وارنير رحيل ماتيس "أمرا مخيفا"، ووصف وزير الدفاع بأنه كان "جزيرة للاستقرار وسط الفوضى السائدة في إدارة ترامب".
وأضاف: "ما رأيناه من خلال نهج الرئيس العشوائي تجاه سوريا، يؤكد أن دفاعنا الوطني مهم للغاية بحيث لا يمكن إخضاعه لأهواء الرئيس المتقلبة".
أما زعيمة الأكثرية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي، فقالت للصحفيين أمس إنها "صدمت بنبأ استقالة ماتيس، الذي وصفته بالوطني.
وأضافت: "قواتنا تنظر إلى الجنرال ماتيس كزعيم، والآن سيتركها. وهذا أمر خطير للغاية بالنسبة لبلدنا".
واعتبرت أن ماتيس كان يمثل عامل "تهدئة بالنسبة للكثيرين منا، وصوتا للاستقرار في إدارة ترامب"، وقالت: "انظروا فقط إلى هذا الأسبوع، حيث يسحب الرئيس قواته من سوريا دون أن يشاور بالكامل قادة الأمن القومي في إدارته. كما أنه غيّر موقفه من توقيع مشروع قانون تمويل الحكومة. هناك شيء خاطئ جدا في هذه الصورة".
وكان ماتيس قد بعث رسالة لترامب أمس الخميس، قدم فيها استقالته من منصبه، معللا قراره بوجود اختلافات جوهرية مع الرئيس حول إدارة سياسة البلاد.
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3096 sec