رقم الخبر: 240058 تاريخ النشر: كانون الأول 18, 2018 الوقت: 19:35 الاقسام: عربيات  
السودان يكشف رسمياً هدف زيارة البشير لسوريا وسر الذهاب بطائرة روسية
فيما يعتبر الزيارة ضربة قاضية لإشاعات التقارب مع الكيان الصهيوني

السودان يكشف رسمياً هدف زيارة البشير لسوريا وسر الذهاب بطائرة روسية

*الخرطوم: علاقتنا مع الدوحة تقوم على مبادئ أخلاقية واحترام متبادل

كشف السودان هدف زيارة الرئيس عمر البشير إلى دولة سوريا ولقاء رئيسها بشار الأسد، بالإضافة إلى سر الذهاب إلى دمشق على متن طائرة روسية.

وقال مساعد الرئيس السوداني، فيصل حسن إبراهيم، إن "زيارة الرئيس عمر البشير لسوريا أتت مواصلة لقيادته مبادرات جمع الصف العربي"، وذلك وفقا لشبكة "الشروق" السودانية.

وأضاف إبراهيم، خلال لقاء حاشد الاثنين، مع عضوية شباب حزبه بالخرطوم: "الزيارة جاءت أيضا لتجاوز الأزمة السورية بعد حالة التخاذل التي تشهدها الساحة العربية في كثير من المحافل".

وتابع: "التدخلات الدولية والإقليمية التي تشهدها سوريا تستوجب العمل على إنهاء الصراع وتقوية الصف وتضميد جراح سوريا، ووحدة القرار والصف العربي".

واعتبر المسؤول السوداني، الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم، أن سوريا "دولة مواجهة".

بدوره، اعتبر سفير السودان لدى سوريا، خالد أحمد محمد، أن سفر البشير إلى دمشق بطائرة روسية "أمر طبيعي".

وقال السفير السوداني، في برنامج "حال البلد" على قناة "سودانية 24" الخاصة، الاثنين: "ليس هناك ما يمنع التعاون مع دولة صديقة مثل روسيا في استخدام طائرتها في سفر الرئيس البشير إلى سوريا".

وشدد على أن زيارة البشير هي "تحرك سوداني خالص"، وليس بمبادرة من أي دولة أخرى، وأضاف: "السودان دولة ذات سيادة، ولها قيادة سياسة تعلم ما تفعل، ولا تحرك بالريموت كنترول من هنا وهناك".

وتابع الدبلوماسي: "القيادة السودانية تتخذ القرار الذي تراه مناسبا لمصلحتها ومصلحة العالم العربي"، مؤكدا على أن زيارة الرئيس السوداني لسوريا "سودانية خالصة".

وأشار إلى أن هذه الزيارة تعتبر "ضربة قاضية أمام أي حديث إعلامي عن تقارب إسرائيلي سوداني"، قائلا إن "السودان دولة ضد" إسرائيل"، ولم تغير موقفها في يوم من الأيام منها".

وعاد الرئيس السوداني عمر البشير، الأحد، إلى الخرطوم، في ختام زيارة قصيرة ومفاجئة إلى دمشق لم يعلن عنها إلا بعد انتهائها، حيث عقد خلالها مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وتعتبر أول زيارة لرئيس عربي إلى سوريا منذ اندلاع الأزمة السورية، قبل نحو 8 سنوات.

من جانب آخر أشاد مسؤول سوداني، بدور وإسهامات قطر تجاه السودان في المحافل الدولية والإقليمية فضلا عن اهتمامها بأمن واستقرار السودان حتى تحقق السلام في دارفور والتزامها بمقررات وثيقة الدوحة لإعمار وتنمية دارفور.

ولفت وزير النفط والغاز السوداني، المهندس أزهري عبد القادر، إلى أن "الأمن والاستقرار والتنمية التي تشهدها دارفور الآن بفضل الجهود القطرية"، بحسب صحيفة "الشرق" القطرية.

وأضاف إن دولة قطر قدمت استثمارات ودعما للاقتصاد عبر دخول بنوك وشركات قطرية للعمل بالسودان. وأعرب ممثل الرئيس السودان عن أمله ان تنعقد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين منتصف 2019، لافتا إلى أن العلاقة بين البلدين تقوم على مبادئ أخلاقية وإنسانية وأسس متينة واحترام متبادل.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الخرطوم ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 9/2631 sec