رقم الخبر: 239267 تاريخ النشر: كانون الأول 10, 2018 الوقت: 12:34 الاقسام: مقالات و آراء  
هل تنتصر الأمم المتحدة لشعاراتها في مشاورات السويد؟‎

هل تنتصر الأمم المتحدة لشعاراتها في مشاورات السويد؟‎

بغطاء ومشاركة أمريكية بريطانية وأيادي سعودية إماراتية تدور رحى حرب عدوانية شاملة على اليمن منذ ما يقارب أربعة أعوام...

وخارج القانون الدولي، يستمر عداد القتلى والموتى في إحصاء الضحايا من النساء والأطفال دون حسيب أو رقيب ليس آخرها جريمة استهداف طيران العدوان لدوار الربصة بالحديدة والتي راح ضحيتها 6 مواطنين وعدد من الجرحى في تحد سعودي إماراتي صارخ للمجتمع الدولي وجهود الأمم المتحدة لاتمام مشاورات السويد بما يخفف من معاناة اليمنيين.

والحقيقة الثابتة في اليمن أنه من لم يقتل نتيجة القصف الجوي لا ينجو من تداعيات الحصار الجائر المفروض على البلد في البر والبحر والجو، فأكثر من ثلثي السكان على حافة المجاعة، والعدد قد يتجاوز عشرين مليونا ما لم تصلهم معونات غذائية بشكل ثابت بحسب برنامج الغذاء العالمي في أحدث تقرير أممي يرصد تطورات أسوأ كارثة إنسانية في العالم من صنع البشر.

ووفق «اليونيسيف»، ثمة 8.6 ملايين طفل يمني لا يحصلون بشكل منتظم على مياه الشرب النقية وخدمات الصرف الصحي والنظافة العامة، مما وفر بيئة مناسبة لتفشي الأمراض، منها الكوليرا وسوء التغذية الحاد الذي يتسبب في وفاة طفل يمني كل عشر دقائق من أصل مليون وثمانمئة ألف 85 ألف منهم حالتهم خطرة، وهم بحاجة لتدخلات برامج التغذية العلاجية لإنقاذ حياتهم ومعظم تلك الإحصائية في المناطق الساحلية حيث يصعد تحالف العدوان من عملياته العسكرية ويشدد من حصاره الخانق على ميناء الحديدة شريان الحياة الوحيد لغالبية سكان اليمن.

وتجمع المنظمات العاملة في المجال الإنساني أن اليمنيين لا يعانون من الجوع نتيجة الحصار فحسب، فالعدوان وتدمير الطرقات جعل نقل البضائع أمراً صعباً معطوفاً عليها الحصار الرئيسي المفروض على المطارات والموانئ والمنافذ في المحافظات الشمالية. وحيث يتوفر الغذاء، يكون السعر مرتفعا للغاية ولا يستطيع السكان تحمل التكاليف.

وما تقدمه المنظمات الإنسانية كمساعدات للمحرومين المعدمين بحسب المراقبين والمتابعين ستبقى قطرة في مياه المحيط طالما استمرت الدول الأجنبية وعلى رأسها واشنطن وبريطانيا في دعم السعودية والإمارات بالأسلحة والقنابل الفتاكة والمحرمة دولية وما يصاحبها من مواقف تحرص دائماً على حجب الحقائق وتزييفها والتغطية على جرائم الحرب المرتكبة بحق اليمنيين بشكل شبه يومي.

ونحو الأسوأ، تتجه الأوضاع في اليمن في ظل الإصرار السعودي الإماراتي على رفض مقترحات الأمم المتحدة ومطالبات الوفد الوطني باستئناف الرحلات في مطار صنعاء الدولي، أمام آلاف الحالات الإنسانية إضافة إلى التعقيدات لمسألة استيراد الغذاء والوقود عبر موانئ الحديدة والصليف والإصرار الواضح على تعطيل هذه الموانئ واحتلالها.

وفي الوقت الذي استجابت بعض الدول الأوروبية للأزمة الإنسانية في اليمن ودعوات السلام واتخذت كل من ألمانيا والدنمارك وهولندا خطوات من أجل الحد من صادرات الأسلحة إلى السعودية ودويلة الإمارات تأبى الولايات المتحدة إلا أن الحال يبقى على ما هو عليه في اليمن لتحقيق فائض كبير من الأرباح لشركات الأسلحة الأمريكية من هذه الدول. ولجهة ضمانة تحقيق أهدافها وأطماعها في السيطرة على سواحل اليمن وجزره وموانئه الاستراتيجية ولو على حساب معاناة اليمنيين كل اليمنيين.

والسؤال الذي يفرض نفسه أمام هذا الواقع المأساوي في اليمن هو هل تنتصر الأمم المتحدة لشعاراتها وتقاريرها في مشاورات السويد وتثبت بالأفعال لا الأقوال حرصها على حل الأزمة ووضع حد للكارثة الانسانية؟ أم أن المال الخليجي والنفوذ الأمريكي أولى بالاتباع وبالتالي تظل رهينة لقوى الهيمنة والاستكبار.

 

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ العهد
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/7262 sec