رقم الخبر: 239004 تاريخ النشر: كانون الأول 07, 2018 الوقت: 16:40 الاقسام: اقتصاد  
واردات الصين من نفط إيران تنتعش في ديسمبر
مع إستغلال المشترين إعفاء أمريكياً

واردات الصين من نفط إيران تنتعش في ديسمبر

تتجه واردات الصين من نفط إيران للإنتعاش في ديسمبر/ كانون الأول بعد أن بدأت شركتا تكرير مملوكتان للحكومة استخدام إعفاء ممنوح لبكين من العقوبات الأمريكية على إيران، وفقاً لمصادر بالقطاع وبيانات من رفينيتيف أيكون.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة لرويترز: إن سينوبك استأنفت استيراد النفط الإيراني بعد حصول الصين، أكبر مشتر له، على إعفاء في نوفمبر/ تشرين الثاني، في حين ستستأنف مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي.ان.بي.سي) تحميل إنتاجها الإيراني في ديسمبر/ كانون الأول.

وكانت رويترز قالت في نوفمبر/ تشرين الثاني إن إعفاء الصين من العقوبات الأمريكية يسمح لها بشراء 360 ألف برميل يومياً من النفط لمدة 180 يوماً. وقال مسؤول تنفيذي بقطاع النفط على إطلاع مباشر على أنشطة سي.إن.بي.سي في إيران إن الشركة، أكبر مجموعة طاقة في الصين، والتي استثمرت مليارات الدولارات في حقول نفط إيرانية، مستعدة لتحميل حصتها الكاملة من الإنتاج اعتباراً من ديسمبر/ كانون الأول.

ويقدر المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن سي.ان.بي.سي ستحمل ما لا يقل عن مليوني برميل شهرياً اعتباراً من ديسمبر/ كانون الأول، بما يمثل زيادة إلى المثلين مقارنة مع المستويات السابقة وذلك للمساهمة في تعويض التخفيضات التي قامت بها قبل سريان العقوبات على صادرات النفط الإيرانية في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال مصدر ثان، طلب أيضاً عدم نشر اسمه، إنه قبل الإعلان عن الإعفاءات، كانت سينوبك، أكبر شركة تكرير آسيوية، تخطط لوقف تحميل نفط إيران في نوفمبر/ تشرين الثاني؛ لكنها استأنفت الواردات في غضون أيام من الحصول على الإعفاء.

وقال المصدر الثاني: (واصلنا الحصول على النفط الإيراني في نوفمبر/ تشرين الثاني لأننا حصلنا على الإعفاء).

ومن المرجح أن تستخدم سينوبك وسي.ان.بي.سي كامل الكمية البالغة 360 ألف برميل يومياً من واردات النفط الإيراني المسموح بها للصين بموجب الإعفاء. وقال مصدر آخر: إن النفط الإيراني "سعره مغر" مقارنة مع الإمدادات المنافسة من الشرق الأوسط.

واعتباراً من نوفمبر/ تشرين الثاني، جرى تسعير الخام الإيراني الثقيل المبيع إلى آسيا بما يقل 25ر1 دولار للبرميل عن الخام العربي المتوسط السعودي، وهو خصم لم يسجل منذ 2004. وقال المصدر إن الكثير من المصافي الصينية مجهزة لمعالجة أصناف الخام الإيراني. وتظهر بيانات رفينيتيف أيكون أن كمية قدرها 77ر2 مليون طن من النفط الإيراني جرى تفريغها في موانئ صينية في أكتوبر/ تشرين الأول.

وتفيد بيانات أيكون أنه بحلول ديسمبر/ كانون الأول، قد تصل واردات الصين من نفط إيران إلى قرابة ثلاثة ملايين طن. وجرى تفريغ إجمالي 51ر2 مليون طن من الخام الإيراني في داليان في أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر/ تشرين الثاني.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2628 sec