رقم الخبر: 238838 تاريخ النشر: كانون الأول 04, 2018 الوقت: 20:23 الاقسام: عربيات  
وفد "أنصار الله" يغادر العاصمة اليمنية إلى السويد
رئيس الثورية العليا يرحب بدعوة رئيس الوزراء الاثيوبي

وفد "أنصار الله" يغادر العاصمة اليمنية إلى السويد

*مقتل عدد من قوات العدوان في مواجهات مع الجيش واللجان *استشهاد وإصابة 13 مواطنا في جريمة لطيران التحالف السعودي بصعدة

غادر وفد عن جماعة" أنصار الله" (الحوثيين)، العاصمة اليمنية صنعاء، باتجاه السويد للمشاركة في مفاوضات سلام ترعاها الأمم المتحدة.

وذكرت وكالة "رويترز" أن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، يرافق وفد الحوثيين على متن الطائرة التي قدمتها حكومة الكويت.

وكان غريفيث وصل إلى صنعاء، يوم الاثنين، بهدف مرافقة وفد جماعة الحوثيين إلى مفاوضات السلام مع حكومة عبدربه منصور هادي، والتي ستنطلق في العاصمة السويدية ستوكهولم، الأسبوع الجاري.

من جهته رحب رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي بدعوة رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد الداعية لإحلال السلام في اليمن.

جاء ذلك في رسالة جوابية بعثها رئيس اللجنة الثورية العليا إلى دولة رئيس وزراء جمهورية اثيوبيا، أعرب فيها عن التقدير لرسالة "آبي" واعتبرها "داعمة للسلام".

وتطلع الحوثي "لأن يكون لجمهورية إثيوبيا ولكل محب للسلام إسهام حقيقي في إيقاف معاناة اليمنيين"، مشيرا إلى أن "اليمن يحتاج إلى الدعم السياسي والدبلوماسي".

واتهم رئيس الثورية العليا دول العدوان بأنها "تعيق السلام بوضعها شروطا تعجيزية عند كل جولة مشاورات، وبتصعيدها العسكري، ومقابلتها لأي خطوة سلام بما يعاكسها"، لافتا إلى أن "دول العدوان أرسلت للسويد عملاء كومبارس بلا صلاحية ينقلون ما توجههم به".

وأضاف، "من سيحضر المحادثات سيصل إلى حقيقة أن من يرفض إيقاف العدوان هي الدول المعتدية وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية وحليفاتها".

وأكد رئيس الثورية العليا أن الوفد الوطني سيذهب إلى السويد تغليبا لمصلحة الوطن وإسقاطا لأي مبرر، آملا، أن يجد الوفد الوطني "حلولا ناجعة لمواجهة المجاعة، وإيقاف المرتبات".

وتابع، "نطمئنكم والشعوب الحرة أننا لا زلنا قادرين على جميع الخيارات، فإما سلام مشرف أو مواجهة حتى يحكم الله".

ميدانياً تتواصل المواجهات العنيفة والقصف الصاروخي بين قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية مع قوات التحالف المشتركة في الساحل الغربي، حيث كثّف التحالف من غاراته الجوية على المحافظات اليمنية، بالتزامن مع وصول طائرة تحمل 50 جريحاً من "أنصار الله" إلى مسقط للعلاج.

 مصدر عسكري يمني أفاد بسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات التحالف المتعددة غرب الجبلية ومثلث المتينة بالحديدة غرب اليمن جراء استهداف مدفعية الجيش اليمني واللجان الشعبية تجمعات القوات المتعددة للتحالف السعودي.

 كما استهدفت بقصف مدفعي تجمعات جنود سودانيين جنوب كيلو 16 حيث سقط قتلى وجرحى في صفوفهم.

يأتي ذلك بعد قنص 4 جنود سودانيين جنوب كيلو 16 في جبهة الساحل الغربي شرقي مدينة الحديدة.

هذا وكثّفت مدفعية التحالف من قصفها بأكثر من 100 قذيفة على مناطق متفرقة من مديرية الدُريهمي جنوب الحديدة أدت إلى دمار كبير في المنازل وجامع التيسير والجامع الكبير في المدينة.

كما قتل وجرح عدد آخر من قوات الرئيس المعزول عبد ربه منصور هادي بعملية هجومية للجيش واللجان استهدفت مواقعهم في الغرفة بالمصلوب بالجوف شمال شرق اليمن.

وفي حجة غرب اليمن، شنّت طائرات التحالف 4 غارات جوية على مديريتى حَرَض ومِيدي الحدوديتين بالمحافظة.

وفي جبهة ما وراء الحدود اليمنية السعودية، أفاد مصدر عسكري يمني بسقوط قتلى وجرحى من قوات التحالف  أثناء إحباط الجيش واللجان عملية زحف واسعة لهم في عدة اتجاهات قبالة منفذ علب بعسير السعودية.

كما أستشهد وأصيب 13 مواطناَ الاثنين، جراء استهداف طيران العدوان سيارة محملة بالمدنيين في مديرية كتاف بصعدة.

وأفاد مصدر محلي بأن طيران العدوان استهدف سيارة تقل مدنيين من "البدو" في مديرية كتاف بغارة جوية ما أسفر عن استشهاد 4 مواطنين وإصابة 9 أخرين.

الى ذلك تعرضت مناطق متفرقة من مديريات رازح ومنبه وباقم وشدا الحدوديات لقصف صاروخي ومدفعي سعودي تسبب بأضرار وخسائر في ممتلكات ومنازل المواطنين.

وتأتي هذه الجريمة في سياق جرائم العدوان اليومية بحق اليمنيين في محافظة صعدة وغيرها من المحافظات منذ أربعة أعوام وسط صمت وتواطؤ دولي.

في السياق أكد الناطق الرسمي القوات المسلحة العميد يحي سريع، الاثنين أن تحالف العدوان لم يستجب في الميدان لدعوات إطلاق النار، مشيراً إلى مواصلته لعملياته العدائية في الميدان وارتكابه لعدد من الجرائم والاعتداءات خلال العشرة أيام الماضية.

وقال العميد يحي سريع في مؤتمر صحفي عقده الاثنين إن تحالف العدوان شن 350 غارة تركزت معظمها على محافظتي صعدة والحديدة خلال الـ 10 العشرة الأيام الماضية، ما أدى إلى استشهاد وجرح عدد من المدنيين بالإضافة إلى تدمير عدد من المنازل لا سيما في محافظة الحديدة.

وأوضح ناطق الجيش واللجان أن قصف العدوان تركز على الأحياء الشرقية والجنوبية لمدينة الحديدة وعلى الدريهمي وكيلو16 كما استهدف المناطق الحيوية في الحديدة مخلفا أضرارا كبيرة في المصانع والمخازن.

كما أفاد أن طيران العدوان يستمر باستهداف المواطنين بعشرات القنابل العنقودية والمحرمة دولياً في صعدة وحجة مخلفاً 1124 شهيدا و1665 جريحا وأشار إلى أن معظم الضحايا هم من الأطفال، لافتا إلى أن معظم القنابل العنقودية صنع أمريكي.

إلى ذلك لقي أعداد من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي مصرعهم وجرح آخرون، الثلاثاء، في تدمير آلية عسكرية وإغارة على مواقعهم في الساحل الغربي ومحافظة البيضاء.

وأوضح مصدر عسكري أن وحدة الهندسة لدى الجيش واللجان الشعبية دمرت طقما عسكريا للغزاة بعبوة ناسفة في منطقة الفازة بمديرية التحيتا في الساحل الغربي ما أسفر عن مصرع وجرح من كان على متنه.

وفي محافظة البيضاء، أغار الجيش واللجان الشعبية على مواقع للمرتزقة في جبهة يفعان بمديرية ذي ناعم وأوقعوا قتلى وجرحى في صفوفهم.

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1274 sec