رقم الخبر: 238835 تاريخ النشر: كانون الأول 04, 2018 الوقت: 20:23 الاقسام: عربيات  
الأسد لوزير خارجية كوريا الشمالية: يضغطون علينا لإضعاف استقلاليتنا
الجيش السوري يقضي على مجموعة تكفيرية حاولت التسلل الى ريف حماة

الأسد لوزير خارجية كوريا الشمالية: يضغطون علينا لإضعاف استقلاليتنا

*واشنطن: قد نكرر في سوريا سيناريو طبقناه في العراق

شدد الرئيس السوري بشار الأسد لوفد من كوريا الشمالية برئاسة وزير الخارجية، يونغ هو، على أن الضغوط والهجمات التي تتعرض لها دمشق وبيونغ يانغ من قبل الغرب لديها سبب وهدف واحد.

وذكر الأسد، أثناء استقباله الثلاثاء وفد بيونغ يانغ في العاصمة دمشق، أنه رغم اختلاف شكل "الحروب والضغوطات" التي تتعرض لها سوريا وكوريا الشمالية، إلا أن "جوهرها وهدفها واحد، وهو إضعاف الدول التي تمتلك استقلالية القرار وتقف في وجه المشاريع الغربية"، حسب بيان صدر عن رئاسة الجمهورية السورية.

وأشار الرئيس السوري إلى أن هذه الحروب والضغوط لا تتعلق بسوريا وكوريا الشمالية فقط، بل إنها تهدف إلى إعادة رسم خريطة العالم كله.

وتابع: "العداء الأمريكي لكل الدول المستقلة ليس له حدود جغرافية.. والهزائم التي تتعرض لها المشاريع الغربية وصمود الدول المستقلة مثل سوريا وكوريا الديمقراطية الشعبية وغيرهما قادر على تغيير الساحة الدولية وإعادة التوازن إليها".

من جانب آخر أعلن مبعوث الولايات المتحدة الخاص لشؤون سوريا، جيمس جيفري، أن لدى الرئيس دونالد ترامب خيارات مختلفة للانخراط عسكريا في سوريا، بما فيها استراتيجية سبق أن طبقت في العراق.

وأشار جيفري، أثناء موجز صحفي عقده الأثنين في أعقاب اجتماع "المجموعة المصغرة بشأن سوريا" والتي تعمل تحت إشراف الأمم المتحدة، أشار إلى أن الهدف الوحيد لتواجد القوات الأمريكية في سوريا هو دحر تنظيم "داعش"، مشددا على أن هذه المهمة تنحدر من التفويض الذي منحه الكونغرس للبنتاغون بشأن محاربة الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر.

ولكن الدبلوماسي الأمريكي ذكر أن الولايات المتحدة لن تبقى في سوريا إلى الأبد، بل حتى تحقيق شروطها، وهي إلحاق هزيمة نهائية بـ"داعش"، وانسحاب القوات الإيرانية من جميع أنحاء سوريا، وتنفيذ عملية سياسية لا رجعة منها.

وتابع: "لدى الرئيس، كقائد أعلى للقوات المسلحة ومدير سياساتنا الخارجية، خيارات مختلفة بشأن انخراط قواتنا، تذكروا كيف كنا موجودين ليس في شمال العراق، بل فوقه خلال 13 عاما ضمن إطار عملية المراقبة الشمالية".

وانطلقت تلك العملية رسميا في عام 1997 لكن الولايات المتحدة وحلفاءها كانوا يعملون على تعزيز مناطق حظر الطيران فوق العراق منذ انتهاء" حرب الخليج الثانية" في عام 1991 وحتى غزو العراق عام 2003، وشهدت تلك العملية حوادث متعددة بين الطيران الأمريكي والدفاعات الجوية العراقية.

كما رفض جيفري الاتهامات الموجهة إلى الولايات المتحدة من قبل روسيا بالسعي إلى تقسيم سوريا عن طريق دعم الحركات الكردية الانفصالية والرافضة للحوار مع الحكومة، قائلا إن واشنطن متمسكة بوحدة الأراضي السورية ضمن حدودها الحالية.

كما تطرق جيفري إلى الخيارات غير العسكرية لتقديم مصالح واشنطن في سوريا، بما في ذلك مبادرات دبلوماسية أطلقتها الإدارة الأمريكية بالتعاون مع شركائها.

وكان الرئيس ترامب قد أعرب مرارا في تصريحاته عن معارضته للحملات العسكرية التي شنها أسلافه في الشرق الأوسط، بما فيها غزو العراق ودعم المعارضة السورية.

وأعلن ترامب في وقت سابق من العام الجاري عن نيته إخراج القوات الأمريكية من سوريا، لكنه سرعان ما تراجع عن هذه الخطط واتخذت الإدارة الأمريكية منذ ذلك الحين خطوات في اتجاه معاكس.

وأكدت دراسة أعدها معهد واتسون للشؤون الدولية والعامة التابع لجامعة براون الأمريكية أن النزاعات التي أشعلتها الولايات المتحدة ضمن إطار "الحرب على الإرهاب الدولي" والتي أطلقتها عقب هجمات 11 سبتمبر، أودت بأرواح 500 ألف شخص على الأقل.

ميدانياً أحبط الجيش السوري، الثلاثاء، محاولة مجموعة تكفيرية التسلل عبر سيارة رباعية الدفع من ريف إدلب الجنوبي باتجاه أحد المواقع العسكرية بريف حماة الشمالي.

وأفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" بأن وحدة من الجيش رصدت سيارة دفع رباعي تقل مجموعة من التكفيريين من ريف إدلب الجنوبي حاولت التسلل عبر الطريق الواصل بين بلدة الهبيط جنوب غرب إدلب بحوالي 77 كم باتجاه قرية الجيسات بريف حماة الشمالي وتعاملت معها بالأسلحة المناسبة ما أسفر عن تدميرها ومقتل من فيها من مسلحين.

وأحبط الجيش السوري منذ بدء تطبيق اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب العشرات من محاولات تسلل المجموعات التكفيرية من ريفي إدلب وحماة باتجاه نقاط عسكرية متمركزة لحماية البلدات الآمنة في ريف حماة الشمالي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4809 sec