رقم الخبر: 238076 تاريخ النشر: تشرين الثاني 25, 2018 الوقت: 16:12 الاقسام: دوليات  
الاتحاد الأوروبي يوافق رسمياً على الطلاق البريطاني
ويحثّ على دعم حكومة تيريزا ماي المتهالكة

الاتحاد الأوروبي يوافق رسمياً على الطلاق البريطاني

أقرّ زعماء الاتحاد الأوروبي رسميا اتفاقا لخروج بريطانيا من التكتل خلال قمتهم في بروكسل يوم الأحد، وحثوا البريطانيين على دعم خطة رئيسة وزرائهم تيريزا ماي للخروج التي تواجه معارضة غاضبة في البرلمان البريطاني.

وبعد نصف ساعة تقريبا، أقر زعماء الدول المتبقية في الاتحاد، وعددها 27 دولة، المعاهدة التي تقع في 600 صفحة وتحدد شروط الانسحاب البريطاني من الاتحاد في 29 مارس آذار كما أقروا إعلانا يقع في 26 صفحة ويحدد مستقبل علاقات التجارة الحرة بين الطرفين.

وقال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية للصحفيين قبل القمة هذا هو الاتفاق معبرا عن ثقته في أن تتمكن ماي من تمريره في البرلمان ومستبعدا تقديم تنازلات كبيرة جديدة.

وقال ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي لشؤون خروج بريطانيا حان الوقت لأن يتحمل كل شخص المسؤولية.

وقال يونكر إن هذا يوم حزين مضيفا، أن خروج بريطانيا من الاتحاد مأساة وأمر قاس للطرفين.

وأضاف قبل القمة أعتقد أن الحكومة البريطانية ستنجح في الحصول على دعم البرلمان البريطاني لكنه أحجم عن التعليق على ما قد يحدث إذا فشلت ماي في ذلك.

وتابع: سأصوت لصالح هذا الاتفاق لأنه أفضل اتفاق متاح بالنسبة لبريطانيا.

وفي إشارة إلى مخاوف تلوح في الأفق، قالت رئيسة ليتوانيا داليا جريباوسكايتي على تويتر بعد إقرار الاتفاق: تم إقرار اتفاق خروج بريطانيا لكن طريق عملية الخروج ما زال طويلا.

ووصف بارنييه الاتفاق بأنه أساس لعلاقات وثيقة في المستقبل قائلا سنظل حلفاء وشركاء وأصدقاء.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن التصويت بخروج بريطانيا من الاتحاد أظهر أن أوروبا بحاجة إلى الإصلاح مضيفا أن باريس ستلزم بريطانيا بقواعد الاتحاد الأوروبي الصارمة وخصوصا فيما يتعلق بالبيئة مقابل تيسير فرص التجارة معها.

وأضاف ماكرون أن خروج بلد شكك منذ وقت طويل في إمكانية اندماج أعمق بين دول الاتحاد الأوروبي ليس محل احتفاء أو حداد، بل هو خيار اتخذه البريطانيون بحرية.

من جهته أكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك خلال مؤتمر صحفي عقب التصديق على خروجا بريطانيا من الاتحاد، الأحد، أن التكتل عازم على الحفاظ على العلاقات مع بريطانيا بعد الخروج.

من جهته قال رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، إن هناك مشاكل اعترت مفاوضات الوصول لاتفاق خروج بريطانيا. وشدّد جان كلود يونكر على ضرورة توحد أوروبا.

وتابع رئيس المفوضية الأوروبية قائلا في كلمته إن اتفاق بروكسل الأحد سيأخذ بعين الاعتبار مصالح إسبانيا في منطقة جبل طارق.

ونصح جان كلود يونكر النواب البريطانيين بالتصديق على الاتفاق لأنه يخدم مصالح الجانبين البريطاني والأوروبي معا.

إلى ذلك، رحبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالاتفاق ونجاح المفاوضات.

وأشارت ميركل في كلمة الأحد، إلى أن قضايا عديدة مازالت مطروحة للمفاوصات بعد الانسحاب في انتظار مصادقة البرلمان رالأوروبي ومجلس العموم البريطاني على هذا الاتفاق بشطريه الاقتصادي والسياسي.

ووافق القادة الأوروبيون يوم الأحد الموافق لـ25 نوفمبر 2018 على اتفاق انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي أن الاتفاق نهائي ولا يتوقع إعادة النظر فيه أو مراجعته إذا رفضه البرلمان البريطاني.

وشهدت العاصمة البلجيكية بروكسل، انعقاد القمة الأوروبية للتصديق على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد، لكن ذلك لن يشكل نهاية المعضلة، فالاتفاق لا يزال بحاجة لموافقة البرلمان، الذي يضم معارضين لتفاصيل "بريكست".

وبعد 18 شهرا من المفاوضات، التي شهدت أيضا مطالبة إسبانيا في اللحظات الأخيرة بضمانات في ما يتعلق بدورها بشأن مستقبل جبل طارق، أقر زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد وعددها 27 دولة، شروط الانسحاب ويضعون الخطوط العريضة لمستقبل العلاقات بين الاتحاد والمملكة المتحدة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/7993 sec