رقم الخبر: 237944 تاريخ النشر: تشرين الثاني 21, 2018 الوقت: 20:34 الاقسام: عربيات  
آليات الجيش الصهيوني تهدم عشرات المنشآت التجارية وسط القدس
والخارجية الفلسطينية تحذر من إغراق محيط المسجد الأقصى بالمستوطنين‎

آليات الجيش الصهيوني تهدم عشرات المنشآت التجارية وسط القدس

*قوات الاحتلال تشن حملة دهم في الضفة الغربية المحتلة

شرعت جرافات وآليات الجيش الإسرائيلي، بعملية هدم جماعية وواسعة لعدد من المحلات التجارية في مخيم شعفاط، وسط مدينة القدس.

وكانت السلطات الإسرائيلية سلمت الثلاثاء إخطارات بهدم نحو 16 محلا تجاريا متنوعا في الشارع الرئيسي للمخيم، بحجة البناء دون ترخيص.

وفي هذا السياق أعرب سائر تجار المنطقة، عن خشيتهم من أن تكون هذه العملية مقدمة لعملية أوسع لتفريغ مدخل المخيم من كافة المحال التجارية.

وأفادت وكالة "وفا" بأن عمليات التدمير والهدم التي تنفذها جرافات الجيش الإسرائيلي تجري وسط حصار عسكري مشددا فرضته قوات الأمن الإسرائيلية على محيط المنطقة، إضافة إلى إغلاق الحاجز العسكري القريب من مدخل المخيم أمام مركبات المواطنين، ووسط انتشار واسع لجنود الجيش الإسرائيلي.

في غضون ذلك، شهد مخيم شعفاط مواجهات وصفت بالعنيفة مع قوات العدو خلال عملية اقتحامها للمخيم، حيث اطلق جنود وعناصر شرطة العدو الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن اصابات حتى اعداد هذا الخبر.

من جانبها حذّرت وزارة الخارجية الفلسطينية من خطورة إقرار حكومة الاحتلال للمزيد من القوانين الاستعمارية، ومن تداعيات المصادقة على تعديل ما يُسمى بقانون "الحدائق الوطنية"، الذي يفتح الباب على مصراعيه أمام توسع استيطاني غير مسبوق جنوب أسوار المسجد الأقصى.

وقالت في بيان لها إن المصادقة على هذا القانون "يعيد الى الواجهة من جديد مشاريع استيطانية تهويدية كانت معلقة، كالمشروع الاستيطاني المخطط له منذ العام 1992 والقاضي ببناء 200 وحدة استيطانية في بلدة سلوان، بما يؤدي الى تغيير الواقع القانون والتاريخي والديمغرافي القائم جنوب المسجد وفي بلدة سلوان بالتحديد، وإغراقها بأعداد كبيرة من المستوطنين".

وأكدت الوزارة أن "ما تقوم به حكومة نتنياهو يُشكل صفعة مدوية جديدة للشرعية الدولية وقراراتها، واستهتارا غير مسبوق بالمجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظماتها ومجالسها المختصة، كما أنه يعكس حجم الانحياز الأمريكي المُطلق للاحتلال وللاستيطان، ويُعبر في الوقت ذاته عن هشاشة المنظومة الدولية برمتها، وعجزها عن مواجهة الجرائم والانتهاكات الجسيمة المتتالية التي ترتكبها سلطات الاحتلال ضد القانون الدولي وتفرعاته المختلفة".

من جهة اخرى شنت قوات العدو الصهيوني، فجر الأربعاء، حملات دهم وتفتيش في عدداً من مدن وبلدات الضفة الغربية، وأجرت عمليات بحث وتخريب في عدد من المنازل.

ووفقا لوكالة "فلسطين اليوم" فقد اقتحم المئات من جنود العدو بلدة دير الغصون شمال مدينة طولكرم، وداهم جنود العدو أكثر من 50 منزلًا، وتخللها تخريب للممتلكات.

وهدد جنود العدو الأهالي بعقوبات جماعية حال تقديم المساعدة للمجاهد أشرف نعالوة، ووزعوا منشورات تحذر من مساعدته وهدم منزل وقطع تصريح أي مواطن يقدم له المساعدة.

أما في نابلس فقد نهبت قوات العدو مبالغ مالية ومركبة خلال حملات دهم وتفتيش بالمدينة وبلدة تل.

كما اقتحمت مدينة نابلس، وداهمت عدة منازل بالبلدة القديمة وحي رأس العين، واندلعت مواجهات عنيفة تخللها إطلاق كثيف للأعيرة النارية والمعدنية وقنابل الصوت والغاز.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/6788 sec