رقم الخبر: 237929 تاريخ النشر: تشرين الثاني 21, 2018 الوقت: 15:52 الاقسام: دوليات  
روسيا تلوّح بتوجيه صواريخها في حال أُقيمت قاعدة أمريكية ببولندا

روسيا تلوّح بتوجيه صواريخها في حال أُقيمت قاعدة أمريكية ببولندا

أكد عضو لجنة مجلس الاتحاد الروسي لشؤون الدفاع والأمن، فرانز كلينتسفيتش، يوم الثلاثاء، أن روسيا ستُعيد توجيه وسائل دفاعها، للتصدي للتهديد الجديد إذا تم إنشاء القاعدة العسكرية الأميركية في بولندا، كما توعّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالردّ على انسحاب واشنطن من معاهدة إزالة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وقال كلينيتسفيتش لوكالة "سبوتنيك": "من المؤكد أن روسيا لديها إمكانات عسكرية واسعة، وأسلحة بعيدة المدى عالية الدقة للغاية، وحقيقة أنه إذا تم إنشاء مثل هذه القاعدة، فسيكون هناك إعادة توجيه من أجل التصدي للتهديدات، هذا بلا أدنى شك. إننا ندرك بوضوح أن هذه القاعدة تشكل تهديدًا واضحًا لنا".

وأشار السيناتور الروسي إلى أن روسيا لا تستطيع التصرف بشكل مختلف، قائلاً بهذا الصدد: "بما أن هذا التمركز للقاعدة الأميركية سيحدث بالقرب من حدودنا وحدود دولة حليفة، فإنه من حقنا الرد على ذلك".

وشدد كلينيتسفيتش على أنه ومن خلال تعزيز وجودها العسكري في أوروبا الشرقية، وإنشاء مناطق وقواعد عسكرية جديدة، لم تعد الولايات المتحدة "تتنكر" بحجة ضرورة صد التهديد من إيران، كما كان من قبل.

"ومع ذلك تحدثنا مراراً بأن سكان تلك الدول التي ستظهر على أراضيها قواعد الولايات المتحدة سيتعرضون للخطر بشكل كبير إذا اتخذت إجراءات عدوانية ضد روسيا من هذه القواعد، ولا ينبغي نسيان هذا".

هذا وكان وزير الدفاع الوطني البولندي ماتيوش بواشتشاك، قد أعلن يوم الثلاثاء، عبر الإذاعة البولندية أن إنشاء قاعدة عسكرية أمريكية في بولندا (فورت ترامب) أمرٌ محسوم.

وكانت بولندا، قد اقترحت في وقت سابق، على الولايات المتحدة، إنشاء قاعدة عسكرية دائمة على أراضيها، آخذة على عاتقها التكاليف التي تقدر بحوالي 1.5-2 مليار دولار. وتم تقديم الاقتراح خارج نطاق حلف الناتو، على أساس ثنائي.

ومن جانبه، أعلن الرئيس البيلاروسي، لوكاشينكو أنه نصح وزير الخارجية البولندي، ياتسيك تشابوتوفيتش، بعدم إنشاء قواعد عسكرية غير لازمة في بلاده، وإلا فإن موسكو ومينسك، ستضطران للرد.

موسكو تتوعد بالردّ على خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ

الى ذلك أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن نية واشنطن الانسحاب من معاهدة إزالة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى تخلق تحديات أمنية لروسيا وبيلاروس، وتستوجب ردا على مختلف المستويات.

وقال لافروف في ختام جلسة مشتركة لوزارتي الخارجية الروسية والبيلاروسية في مينسك يوم الأربعاء: "لقد أعربنا عن قلقنا إزاء تصاعد التوتر في القارة الأوروبية بفعل ازدياد النشاط العسكري لحلف الناتو بالقرب من حدودنا، وكذلك بفعل إعلان واشنطن نيتها الانسحاب من معاهدة إزالة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى".

وأضاف الوزير الروسي: "لا شك أن ذلك يخلق تحديات لأمننا، تستوجب ردا مناسبا على مستوى دولتنا الموحدة (روسيا وبيلاروس)، إضافة إلى مستوى منظمة معاهدة الأمن الجماعي".

روسيا تخسر كرسي قيادة الإنتربول.. وتدعو لعدم تسييس منظمة حظر الكيميائي

في سياق آخر أعرب المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، عن أسفه لخسارة المرشح الروسي، ألكسندر بروكوبتشوك، في انتخابات الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول"، وأشار إلى أن الضغط كان قويا.

وردا على سؤال صحفي حول ضغط الولايات المتحدة على عملية انتخاب رئيس جديد للإنتربول، قال بيسكوف، يوم الأربعاء: "صراحة، أنا لا أملك أي معلومات عن كيفية سير العملية الانتخابية، لكن الانتخابات هي الانتخابات، وليس لدي معلومات حتى الآن عن أي عوامل قد تؤدي إلى مناقشة عدم قانونيتها​​​..  بالطبع نأسف لعدم فوز مرشحنا، لكن إذا نظرنا بحيادية إلى التقارير التي وردت من عدد من الدول، فبالطبع، كان هناك ضغط قوي، هذا شيء واضح".

من جانب آخر دعا مندوب روسيا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ألكساندر شولغين، إلى عدم تسييس عمل المنظمة، وقال إن عليها ألا تنفذ الوظائف غير التقليدية بالنسبة لها.

وفي تعليقه على القرارات التي تم اتخاذها حول زيارة ميزانية المنظمة، قال شولغين في مؤتمر صحفي في لاهاي، أمس الثلاثاء: "إن الفكرة الرئيسية هي منع استمرار عملية تسييس المنظمة كلها. وليس عليها في أي حال من الأحوال تنفيذ وظائف غير تقليدية بالنسبة لها، بل يجب أن تقوم بحل المسائل التقنية لا غير".

وذكر أن مجموعة من الدول المؤيدة لروسيا لم تصوت أمس الثلاثاء لصالح زيادة ميزانية منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وستصدر لاحقا بيانا بهذا الشأن.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/2811 sec